آخر الأخبار
الرئيسية » مقالات وأراء » هل تساوى السلطة التنازلات المطلوبة من الأخوان؟ | بقلم : عيسى فتحي

هل تساوى السلطة التنازلات المطلوبة من الأخوان؟ | بقلم : عيسى فتحي

eisa-fathy-150x150دعونا نبدأ بما أوردته وسائل الاعلام من صحف وفضائيات وو كالات أنباء :

  • ما ذكر منسوبا للسيد / حازم صلاح أبو اسماعيل بجريدة الوطن بتاريخ 26 أبريل بعمود الدكتور / محمود خليل حيث اقترح ابو اسماعيل ضم “قطاع غزة” الى مصر ،وهذا بدوره قد يدفع دولة مثل الأردن الى ضم ” الضفة الغربية” وذلك فى اطار الأخوة الاسلامية ، وبذلك ينتهى الصراع العربى الاسرائيلى وتحل القضية الفلسطينية !!
  • جاء بحلقة الخميس 25/4/2013 ببرنامج “القاهرة 360″ بقناة القاهرة والناس والذى يقدمه الأعلامى /أسامة كمال ، أنه يجرى حاليا احياء مخطط أعلن عنه فى عام 2006 فى “مركز بيجن للسلام” خلاصته ضم نحو 1000 كم مربع من سيناء الى قطاع غزة فيما سمى ” غزة العظمى” لتكون وطنا بديلا للفلسطينيين ، وتؤول الضفة الغربية لاسرائيل وتحصل مصر مقابل ذلك على مساحة فى صحراء النقب و نحو 70 مليار دولار !! وتمت الاشارة على لسان الدكتور / عماد جاد الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية وكان ضيفا بهذه الحلقة أن اثارة موضوع مثلث حلايب وشلاتين بتركه للسودان أثناء زيارة الدكتور/ محمد مرسى الأخيرة للسودان كان بهدف ايجاد سابقة تيسر تسويق الأمر للشعب المصرى مستقبلا .. (لقد نفت مؤسسة الرئاسة ما تناقلته الأنباء بشأن مثلث حلايب وشلاتين وأكد على ذلك رئيس الجمهورية باجتماعه مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعدم التفريط فى حبة رمل من تراب الوطن ، والنفى أمر معتاد من الرئيس ومؤسسة الرئاسة).
  • ما نسب للسيد / صفوت حجازى من اقتراح بانشاء حرس وطنى لحماية الأخوان تحت رعاية الشرطة والجيش كبديل لأخونة الجيش والشرطة!!
  • اجتماع كلا من أوباما وأمير قطر يوم الثلاثاء 23/4/2013 وكان الموضوعان الرئيسيان : (1)دعم الديمقراطية ودعم الاقتصاد فى مصر ،(2) سبل حل المشكلة الفلسطينية .. قطر مع الولايات المتحدة يبحثان شئون مصر فى اطار شعار ” أكفل دولة كانت كبيرة القيمة والمقام”!!
  • ماورد بمقال الأستاذ / نصر القفاص بجريدة المصرى اليوم يوم السبت 27/4/2013 تحت عنوان ” تخابر على الهواء” مشيرا فيه الى ما تقوم به “قناة الجزيرة مباشرمصر” القطرية  من مسح شامل لكل مكان فى مصر متتبعة عوراتها فى كل مكان من الأسكندرية الى أسوان من خلال شبكة ضخمة من المراسلين .. تتبع كل أزمات المصريين .. وبالتالى صارت كل أزمات مصر كتاب مفتوح لا حاجة بعده لتجنيد جواسيس وعملاء لرصد أوجاع المصريين .. من سمح لهذه القناة بذلك ؟! وأنهى مقاله الهام بعبارة ” مصر كلها أصبحت فى قطر” وقبلها أشار الى أن “مصر فى خطر”!!
  • ما أوردته وكالة (أ.ش.أ) حسبما جاء ببرنامج القاهرة 360 سالف الذكر أنه من شروط منح قرض صندوق النقد الدولى تعيين مبعوث مقيم بالبنك المركزى المصرى وهو السيد/ أسامة كنعان (أردنى الجنسية من أصل فلسطينى) لمراقبة التزام الحكومة بالبرنامج الاقتصادى والمالى المقدم للصندوق للحصول على باقى دفعات القرض (لعل الخديوى اسماعيل -الذى وافق على صندوق الدين لمراقبة المالية المصرية ابان حكمه فى سبعينيات القرن التاسع عشر – يشعر بالغبطة بدلا من العار الذى طارده فى التاريخ من أن حكم وطنى مصرى فى القرن الحادى والعشرين يفعل فعلته رغم أنه لم يكن مصريا ) .. و الأمر لايتوقف على ذلك فالحاكم المدنى المنتخب حريص على اغراق مصر بالقروض والودائع حيث متوقع اذا ماتم الاتفاق على القرض أن تصل مديونيات مصر الخارجية الى 59 مليار دولار مقابل 34 مليار فى 30/6/2012 بزيادة 74% فى فترة عام من حكم الرئيس مرسى ، بخلاف الدين الداخلى الذى يقترب من 1.4 تريليون جنيه …و ما يمكن معه توقع التعثر فى السداد اذا ظل الوضع على ماهو عليه.
  • لماذا لم يزر أوباما مصر فى جولته الأخيرة للمنطقة (زار فقط اسرائيل والأردن و الضفة الغربية) ولم تتم دعوة الرئيس مرسى لزيارة الولايات المتحدة حتى الآن .. رغم أن الملك عبد الله ملك الأردن تمت دعوته لزيارة الولايات المتحدة كرد على زيارة أوباما للأردن ..؟
  • لماذا تدعم الولايات المتحدة نظام الرئيس مرسى رغم عثراته الفجة والمؤلمة التى أدخلت مصر فى موجة تدهور غير مسبوقة فى تاريخ مصر الحديث؟

لو تم جمع المشاهد السابقة هل سيكون من الصعب استنتاج أن جماعة الأخوان بمواليها لا تمانع اما فى ضم غزة (كما اقترح أبو اسماعيل) أو منح الفلسطينيين المساحة المخطط لها من اسرائيل وبمباركة أمريكية وغلق ملف القضية الفلسطينية للأبد (وهذا كان فى اطار مباحثات أمير قطر وأوباما) وربما يكون الاغراق فى الديون أحد الوسائل لتنفيذ المخطط حيث تزداد الأعباء على الحكومة المصرية فتعجز عن السداد وتدخل فى مأزق الافلاس المالى .. وهنا يطرح السؤال لماذا لايتم منح قطعة أرض صغيرة (1000 كم مربع ) من سيناء الى غزة أو ضم غزة لمصر وتصبح المحافظة رقم  28 مقابل 70 مليار دولار بتعديل مبدأ الأرض مقابل السلام الى الأرض مقابل المال .. ويدخل الأمر برمته فى اطار “الضرورات أو الدولارات تبيح المحظورات” ويتم ذلك فى اطار “الأخوة الاسلامية” كما رأى أبو اسماعيل .. ترى لو كان هذا هو المخطط وهذه هى الصفقة لتلقى الدعم الأمريكى للبقاء فى السلطة مع الاستعانة بالحرس الوطنى أو الثورى المزعوم (طبقا لصفوت حجازى) لمواجهة أى اعتراض من القوات المسلحة.. فهل يساوى البقاء فى السلطة تفريطا من هذا النوع ؟ لو صار الأمر طبقا للمخطط .. هل يدرك الأخوان أنهم بدلا من حلم الخلافة وأستاذية العالم سيحققون هدف اسرائيل من النيل الى الفرات؟ فقد تم تطويع العراق وسوريا وفلسطين بالطبع و مصر فى نهاية المطاف .. فأى سلطة سوف تبقى للأخوان اذا تمت تصفية قضية فلسطين .. وأى حكم سينعمون به فى مصر؟ .. نعلم أن الوطنية والجغرافيا لا تشغل الأخوان طبقا لماثورات  حسن البنا والتى تحظى بتقديسهم ..لكن مازلت أراهن على الوطنية الكامنة فيهم كمصريين فالأخونة مكتسبة أما المصرية صفة أصيلة .. أما لو غلب التطبع الطبع .. فهذا ما لن يسمح به شعب مصر وقواته المسلحة وقضاته واعلامه.

Scroll To Top