آخر الأخبار
الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » برنامجان جديدان للتحصين يمنحان الأمل لأطفال غانا

برنامجان جديدان للتحصين يمنحان الأمل لأطفال غانا

عندما أتيحت فرصة لأودي انتوي اجيي لكي يدخل لقاحات لمنع موت الأطفال من الإسهال في غانا أو لقاحات لمنع وفاتهم بسبب الالتهاب الرئوي فإنه فعل ما لم يفعله مسؤول عن التحصين في افريقيا قط.. قال إنه سيسير في الاتجاهين معا في ذات الوقت.

ومستلزمات مثل هذه الخطة هائلة حتى في بلد صغير نسبيا يبلغ عدد سكانه 24 مليون نسمة.

ومجرد حفظ حرارة مخزونات اللقاحات بمبردات أمر صعب للغاية في بلد مناخه مداري حيث يصل متوسط درجة الحرارة نهارا 30 درجة مئوية كما أن إمدادات الكهرباء في المناطق الريفية لا يمكن التعويل عليها.

وبعد ذلك هناك برامج التدريب لعشرات الآلاف من العاملين في الرعاية الصحية وكذلك حملات التوعية الشاملة للوصول إلى مراكز في القرى وتحديث وإعادة إصدار ملايين من بطاقات السجلات الصحية للأطفال.

لكن بينما كان يواجه مدير برنامج غانا الموسع للتحصين معدلات وفيات مرتفعة بين الاطفال يقول انتوي اجيي إنه لم يكن لديه وقت للفشل.

وقال لرويترز “نظرنا إلى معدل الوفاة ورأينا أن بعضا من أعلى حالات الوفاة لدينا تسببها أمراض يمكن الوقاية منها باللقاحات. الالتهاب الرئوي والإسهال يقتلان أطفالنا.

“ذلك يتطلب عملا غير عادي. العمل العادي غير كاف. نحتاج للقيام بالأعمال بشكل مختلف.”

وفي عام 2008 وهو العام الأخير الذي أتيحت له بيانات كاملة توفي اكثر من 54 ألف طفل غاني قبل بلوغ عامهم الخامس. ويقول مسؤولون في الصحة العامة إن 20 في المئة من الوفيات نتيجة الالتهاب الرئوي والإسهال.

لذلك ففي هذا العام ومنذ الأسبوع الماضي بدأت غانا تحصن أول دفعة من الرضع في حملة جديدة للوقاية من فيروس الروتا الذي يسبب الإسهال الحاد ومرض التكور الرئوي الذي يسبب الالتهاب الرئوي والتهاب السحايا وتعفن الدم. – نقلا عن رويترز .

Scroll To Top