آخر الأخبار
الرئيسية » أحدث التطورات » أليعازر: لا معنى للسلام مع مصر بدون اتفاقية الغاز وحدود سيناء خطر على إسرائيل

أليعازر: لا معنى للسلام مع مصر بدون اتفاقية الغاز وحدود سيناء خطر على إسرائيل

قال وزير البنية التحتية الاسرائيلية بنيامين اليعاز  انة لا معنى للسلام مع مصر دون توقيع اتفاقية الغاز التي  غيرت شكل العلاقات بين القاهرة وتل أبيب بعد توقيعها فى 2005 ودعمت عملية السلام ,كما دعى مصر الى االتمسك باتفاقية كامب ديفيد واستئناف تصدير الغاز مهما كان الثمن محذرا من تداعيات قرار إلغاء تصدير الغاز على العلاقات بين البلدين.

وأضاف اليعازرالذى وقع على الاتفاقية كممثل للجانب الاسرائيلي مع سامح فهمى وزير البترول المصرى السابق والمحبوس حاليا أن 7 سنوات مرت منذ تلك الاحتفالية التي وصفت “بالتاريخية” و”الاستراتيجية” و”منبع الأمل”، بينما كان المشروع  لا يزال حبراً على ورق، وهو الحبر الذي تبخر في مطلع الأسبوع الماضي في أعقاب إعلان مصر إلغاء اتفاقية الغاز.

وأوضح اليعازر فى لقاء مع صحفة “هاأرتس الاسرائيلية” أنة يدعو رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو الى أخذ كل الحيطة والحذر والاستعدادات على الحدود المصرية خاصة كما قال مع وجود مصانع للصواريخ محلية الصنع وورش للاسحلة على حد زعمة, ودعى اليعازر الى علاقات جيرة جيدة مع مصر وتنسيق امنى ودبلوماسى .

وعند سؤال اليعازر عن حقيقية ما يثار عن تلقية عمولات هو ورجل الاعمال المصرى حسين سالم جراء اتفاقية الغاز , قال اليعازر انه لو صح ذلك فلماذا لم يعرف الموساد !!؟ نافيا صحة هذا الكلام محذرا من تزايد الارهاب والفوضى بسيناء وخطورة ذلك على اسرائيل حيث تمتلىء سيناء بمصابع الصواريخ وورش الأسلحة.

وتابع تقرير هاارتس فى سياق الحوار مع اليعازر أن خط انابين الغاز بين سيناء واسرائيل  تم مده في حينه باسثتمار يبلغ حوالي 500 مليون دولا وتفجيره أكثر من 14 مرة، وشركة الكهرباء الإسرائيلية باتت على حافة الهاوية.

ونفى اليعازر وجود اتصالات بينه وبين المسئولين المصريين فى الوقت الحالى لافتا الى انة كان على اتصال فى الماضى مع المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الاعلى للقوات المسحة لكن هذة الاتصالات كانت فى وقت مضى ,خاصة مع حساسية الموقف وما ينشر فى اسرائيل عن مصر ويترجم هناك ويثير حالة من الغضب ضدنا.

Scroll To Top