آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار عاجلة » الرئيس مرسي يدعو الهند إلى المساهمة فى مشروع تنمية قناة السويس

الرئيس مرسي يدعو الهند إلى المساهمة فى مشروع تنمية قناة السويس

أعلن الرئيس محمد مرسي أنه بحث مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينج، سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف مجالات التعاون السياسية والإقتصادية والسياحية والعسكرية والثقافية لتصل الى مستوي المشاركة الاستراتيجية بين البلدين.

وأعرب الرئيس مرسي فى كلمة له عقب مباحثاته مع رئيس وزراء الهند، عن تقديره لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وحكومة وشعب الهند على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وحسن الإعداد لهذه الزيارة المتميزة التي تؤكد حرص مصر على تعزيز التعاون ومواصلة التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا فى المحافل الدولية والاقليمية خاصة الامم المتحدة ومجموعة ال77 ومنظمة التجارة العالمية وحركة عدم الانحياز.

وأضاف الرئيس مرسي انه اكد ورئيس الوزراء الهندي على أهمية البناء على الرصيد الإيجابي من العلاقات التاريخية بين مصر والهند للانطلاق نحو آفاق ارحب من التعاون بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين ويسهم فى تعزيز الروابط الوثيقة بين البلدين.

وأعرب الرئيس مرسي عن تقديره لمواقف الهند الداعمة لمصر بعد ثورة 25 يناير،  واهتمامها بتطوير العلاقات مع مصر الجديدة ودعم احتياجاتهافى مرحلة التحول الديمقراطي واستعدادها لتقديم الخبرة الهندية المتميزة فى مجالات الدمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنمية ومكافحة الفقر وتطوير منظومة التعليم والبحث العلمي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقال الرئيس مرسي إنه أكد خلال المحادثات على أهمية العمل لتعزيز حجم التبادل التجاري ، والذي بلغ خلال العامين الماضيين ما يقرب من 5ر5 مليار دولار سنويا بزيادة قدرها 5ر2 مليار دولار خلال العام الماضي،  على أن تتم مضاعفة هذا المبلغ خلال السنوات القليلة القادمة.

وأضاف اننا اتفقنا على العمل من أجل جذب مزيد من الاستثمارات الهندية الى مصر والتى شهدت زيادة بلغت 300 مليون دولار خلال عام 2012 لتصل الى 5ر2 مليار دولار.

وقال الرئيس مرسي ، تناولنا فرص الاستثمار الضخمة خاصة فى مشروع تنمية قناة السويس وأهمية مساهمة الهند في هذا المشروع العملاق الذي يعد بمثابة مشروع استراتيجي يستهدف النهوض بالاقتصاد الوطني المصري بايرادات سنوية تصل الى أكثر من 200 مليار دولار ولتصبح مصر بوابة للصادرات الهندية الى القارة الافريقية.

وأعرب الرئيس مرسي عن سعادته بان يشهد اليوم مع رئيس الوزراء الهند التوقيع على خمس مذكرات تفاهم للتعاون الثنائي فى مجالات تكنولوجيا المعلومات وأمنها والتراث الثقافي،  ودعم تنمية الصناعات الصغيرة وكذلك انشاء مركز تميز فى مجال تكنولوجيا المعلومات بالإضافة الى خطابين للنوايا الأول بشأن اطلاق الأقمار الصناعية الاخر حول مشروع إنارة قرية ان بريشت فى محافظة مطروح بالطاقة الشمسية لتطوير مركز التدريب المعنى بشيرا الخيمة بالقاهرة.

وأضاف الرئيس مرسي انه بحث أيضاً مع رئيس وزراء آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وفى مقدمتها القضية الفلسطينية حيث اتفقنا علي مواصلة دعم شعب فلسطين من أجل الحصول على حقه المشروع فى اقامة دولته المستقلة وضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسئوليته لوقف الانتهاكات التى يتعرض لها الفلسطينيون بما فى ذلك ما يتعلق بكافة اشكال الاستيطان ومحاولات تهويد القدس والعمل على استئناف جهود التسوية السلمية، لافتا الى إشادة رئيس وزراء الهند بجهود مصر لتحقيق المصالحة بين الفلسطينيين.

وأضاف الرئيس مرسي انه تم أيضاً استعراض تطورات الأزمة السورية حيث عكست المحادثات تطابق مواقف البلدين إزاء ضرورة الاستمرار فى دعم الجهود التى تستهدف الوقف الفوري لأعمال القتل التى تشهدها سوريا وسرع التوصل. الى تسوية سياسية للازمة تحقن الدماء وتضمن وحدة وسلامة الأراضي السورية.

وأكد الرئيس فى نهاية كلمته حرص مصر على تعزيز العلاقات الثنائية مع الهند وان تفتح هذه الزيارة آفاقا جديدة وتكون بداية لطريق طويل لتصبح العلاقات المصرية الهندية على المستوى اللائق بالشعبين.

 

أ ش أ

 

Scroll To Top