آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار عربية » نساء سوريا بين مقاتلات في الجيش الحر وحارسات للأسد

نساء سوريا بين مقاتلات في الجيش الحر وحارسات للأسد

نساء سورياتنشط نساء سوريا بين امرأة موالية وأخرى معارضة للنظام السوري بات السلاح قاسما مشتركا.. فها هن يخضن ساحة القتال الدامية بملامحهن الأنثوية وسلاحهن، مع اختلاف الغايات.

بزي عسكري مموه وحجاب على الرأس انطلقت، غيفارا، حاملة سلاحها بيدها صوب ساحة القتال في مدينة حلب شمالي سوريا لتكون أول امرأة قناصة في صفوف الجيش الحر.

وجيفارا هي زوجة قائد إحدى كتائب الجيش الحر في حلب انضمت إليه لتشاركه معاركه اليومية ضد القوات الحكومية، وفقا لتقارير إعلامية.

وظهرت صور القناصة جيفارا في الجيش الحر بحلب مع تسجيل فيديو بثه ناشطون على يوتيوب لما قالوا إنه فتيات مسلحات تابعات لقوات الدفاع الوطني المساندة للجيش السوري يقمن بحراسة أحد الحواجز الأمنية في مدينة حمص وسط البلاد.

تم بث تسجيل فيديو آخر على يوتيوب تحت عنوان “لبؤات الدفاع الوطني” مهمتهن مشاركة رجال “الدفاع الوطني” لحماية البلاد، حسب أكبر صفحة مؤيدة للرئيس السوري بشار الأسد على فيسبوك.

ويظهر في تسجيل الفيديو عشرات الفتيات بالزي العسكري يحملن السلاح إلى جانب العلم السوري وهن يقمن بعرض عسكري في ملعب مغلق تظهر فيه صورة بشار الأسد.

كما أن بعض هذه القوات النسائية مخصصة للتواجد في الأماكن المحافظة والمنغلقة .

ولعل أولى النساء والفتيات اللواتي حملن السلاح واستلمن عدة حواجز تفتيشية في سوريا هن الكرديات في كل من الحسكة وريف حلب.

وفي إحدى الصور التي تم نشرها أيضا تظهر عدة فتيات مسلحات ملثمات الوجوه يرفرف خلفهن العلم الكردي.

وفي صورة أخرى تظهر مقاتلة كردية بالزي الحربي المموه ومن خلفها أحد الأسلحة الحربية.

 

جيفارا السورية

Scroll To Top