آخر الأخبار
الرئيسية » أحدث التطورات » بالفيديو والصور..أهالى يستولون على منطقة آثرية بدهشور ويبنون عليها .. ويهددون بهدم هرم “سنفرو” إذا تم منعهم

بالفيديو والصور..أهالى يستولون على منطقة آثرية بدهشور ويبنون عليها .. ويهددون بهدم هرم “سنفرو” إذا تم منعهم

الهرم الأسود بمنطقة دهشور

قالت وهيبة صالح كبير مفتشى منطقة دهشور الآثريه، أن المنطقة تتعرض لكارثة حقيقة، نتيجة قيام ما يزيد عن 1500 شخص من أهالى منطقة دشهور وقرية المرازيق ومزغونه، بالهجوم على المنطقة الآثريه، والإستيلاء عليها والحفر فيها لبناء وحدات سكنية تحت تهديد السلاح، مهددين بهدم هرم “سنفرو” إذا تم منعهم من قبل الشرطة أو هيئة الآثار، فى غياب تام للشرطة وقوات الجيش وتجاهل غير مفهوم من وزارة الآثار.

وأوضحت صالح فى تصريحات خاصة لوكالة أنباء ONA ، أن الأهالى هجموا على المنطقة الأثريه يوم الجمعة الماضية، مصطحبين سيارات “نقل” محملة بالطوب، واللوادر، وشرعوا تحت تهديد السلاح فى تقسيم المنطقة الآثريه على أنفسهم، وبدأوا الحفر للبناء عليها.

وأشارت كبير مفتشى الآثار بمنطقة دهشور، أن الأمر وصل لمرحلة، أن أحد الأشخاص استولى على مساحة كبيرة من الأرض وبدأ بتقسيمها وبيعها للناس.

وقالت صالح، أنهم تواصلوا مع وزير الآثار لإبلاغه بالكارثه وضرورة التحرك لحماية الأثار، وكذلك الأمين العام للآثار، لكن دون جدوى، فلم يتم إرسال لجنة من الوزارة لمتابعة الموضوع، ولا حتى إبلاغ وزارة الداخلية، بضرورة التحرك لمنع استمرار هذة الجريمة.

وأكدت وهيبة، أنهم أبلغوا شرطة السياحة، بضرورة التحرك وبسرعة لمنع التعدى على المنطقة الآثريه خاصة وأن الحفر والبناء أصبح يهدد “الهرم الأسود” و”الهرم المنحنى – هرم سنفرو” ومعبد الوادى”، لكن دون جدوى، فرفضوا التحرك، مشيره إلى أن أوامر عليا صدرت إليهم بعدم الاشتباك مع الأهالى.

وأضافت كبير مفتشى الأثار بمنطقة دهشور، أن هناك وحدة عسكرية على بعد 500 متر من المنطقة الآثريه، وطلبوا منهم منع التعدى على المنطقة الآثريه، لكنهم رفضوا تحت دعوى أنهم لا يستطيعون التحرك دون أوامر من المنطقة المركزية بالعباسية.

ووجهت وهيبه صالح، رئيس مفتشى الآثار بمنطقة دهشور ، نداء إلى الرئيس محمد مرسى بضرورة التدخل بشكل مباشر لمنع الإعتداء، على الآثار والمنطقة، مؤكدة أن الحكومة إذا لم تتدخل وبشكل سريع لمنع هذة الكارثه، فإنهم سيتواصلون مع منظمة اليونسكو.

Scroll To Top