آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار المغرب العربي » الجزائر: اعتقالات و«تهديد بالقتل» قبل مظاهرات الجمعة ضد ترشح بوتفليقة

الجزائر: اعتقالات و«تهديد بالقتل» قبل مظاهرات الجمعة ضد ترشح بوتفليقة

ارشيفية- تظاهرات الجزائر 

تعيش الجزائر على وقع مظاهرات ضد ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة، ومن المنتظر خروج مظاهرات حاشدة غدًا الجمعة في مدن جزائرية مختلفة.

كما امتدت المظاهرات إلى الجامعات، واعتقلت الشرطة اليوم الخميس حوالي عشرة صحفيين شاركوا في اعتصام وسط البلاد احتجاجا على التغطية الإعلامية الرسمية المتحيزة للمرشح المنتظر والرئيس الحالي بوتفليقة، بحسب وكالة فرانس برس.

وفي ساحة حرية الصحافة تجمع حوالي 100 صحفي من القطاعين العام والخاص، احتجاجا على الضغوط التي تمارس ضدهم في العمل، لكن الشرطة الجزائرية طوّقت المظاهرة واقتيد الصحفيون إلى عربات الشرطة.

بدأت المظاهرات قبل أسبوع بعد إعلان حملة الرئيس بوتفليقة ترشحه لفترة خامسة، وهو المستمر في السلطة منذ عام 1999، ويعاني من ظروف صحية سيئة جعلته يتحرك على كرسي ولا يظهر كثيرًا أمام العلن. وذكرت تقارير إعلامية أمس الأربعاء أنه يتلقى العلاج حاليًا في مدينة جنيف السويسرية.

وفي وقت.. قال فيه عبد المالك سلال مدير حملة بوتفليقة، الأحد، أن المظاهرات من حق الشعب وأنه لا مانع من خروج المحتجين للتعبير عن رأيهم، انتشر تسريب لمكالمة هاتفية مزعومة بين سلال ورئيس منتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية علي حداد، تحدث فيها بنبرة تهديدية عن المتظاهرين.

وتفاعل آلاف الجزائريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع محتوى هذا التسريب، وأبرز ما علقوا عليه كان الحديث المنسوب لسلال حول زيارته يوم الجمعة لولاية الجلفة وإشارته إلى أنه على استعداد لإطلاق النار على المتظاهرين.

وبحسب التسريب الصوتي المزعوم، قال سلال: “سأكون يوم الجمعة في عين وسارة (جنوب ولاية الجلفة)، يمكنهم غلق الطريق إذا أرادوا، إن كان لديهم كلاشينكوف أين المشكل؟ حراسي لديهم سلاح أيضا، إذا أطلقوا النار سنطلق النار”.

وبحسب قناة الحرة الأمريكية، نشر التسريب الإعلامي الجزائري المقيم في لندن سعيد بن سديرة والذي زعم أنه وصله عن طريق قائد بالجيش الجزائري.

وقال بحسب موقع “الحرة” إن المكالمة حقيقية وأنه يملك تسريبات أخرى وصلته من أطراف في الجيش الجزائري لم يرد نشرها، وجاء سبب نشره للتسريب هو أن هذه المكالمة “حملت تهديدا واضحا للشعب”.

في المكالمة أشار حداد إلى المخاوف المتزايدة من اتساع رقعة المظاهرات الرافضة لترشح بوتفليقة، منوهًا إلى مظاهرات الطلاب الجامعيين التي خرجت بقوة يوم الثلاثاء، ومن المقرر أن يعاودوا التظاهر يوم الجمعة ضمن المسيرات المرتقبة.

كما أكد حداد في المكالمة أنه يجب الصمود في وجه المظاهرات حتى يوم تقديم ملف ترشح بوتفليقة الأحد المقبل، ورد سلال قائلًا أنهم (المتظاهرون) يعتقدون بأنه من السهل أن يتم إعلان انسحاب بوتفليقة.

ورد سلال أيضًا في الحديث حول مصير المظاهرات في محاولة لطمأنة حداد بالقول: “عندنا دولة وعندنا ربي”.

وتحدث حداد أيضًا عن ضرورة مواجهة مظاهرات الجمعة و”تجنيد الجميع” وإن وصل الأمر إلى إحضار الطعام لهم، في محاولة لإخماد المظاهرات المرتقبة.

Scroll To Top