آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار عاجلة » «النواب»: مناقشة رواتب المُعلمين بحضور مسئولي «التعليم والمالية»

«النواب»: مناقشة رواتب المُعلمين بحضور مسئولي «التعليم والمالية»

علي عبد العال

قال هاني أباظة، وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي، إن جدول أعمال اللجنة الأسبوع المقبل خالٍ من مناقشات أزمة رواتب المعلمين.

وأضاف “أباظة”- في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”، اليوم الجمعة-: “اللجنة ستناقش قرار رئيس جمهورية مصر العربية رقم 55 لسنة 2019، بشأن الموافقة على اتفاقية بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمركز الألماني للدراسات الدولية ممثلاً عن تحالف الجامعات التطبيقية الألمانية بشأن إنشاء الجامعة الألمانية الدولية جامعة للعلوم التطبيقية في العاصمة الإدارية الجديدة، والموقعة في برلين بتاريخ 29/10/2018، وذلك بحضور الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إضافة لمناقشة قانون المترولوجيا المقدم من الحكومة”.

وأوضح “وكيل النواب”، أنه بورود طلبات الإحاطة بشأن تحسين أحوال المعلمين المادية، للجنة وجدولتها بها، سيتم مناقشاتها بحضور المسئولين من وزارة التربية والتعليم، ووزارة المالية.

وكان قد تقدم عدد من النواب بطلب إحاطة في هذا الصدد، وأبرزها طلب النائب جمال عباس، عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، المُوجه للدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والدكتور محمد معيط وزير المالية والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط، بشأن أزمة رواتب المعلمين في مصر.

وقال عباس في بيان، سابق له إن هناك المئات من الشكاوى التي يقدمها المعلمين لنواب البرلمان بمختلف محافظات الجمهورية بشأن راتب المعلم الذي يظل ثابتا على أساسي عام 2014 وأن الخصومات تكون على أساسي 2019 بالإضافة إلى أن مكافآتهم التي تصرف بنسبة من المرتبات الأساسية لعام 2014، ومن واقع الحساب الختامي للعام المالي 2017 – 2018 والبالغ قيمة الباب الأول الأجور والتعويضات العاملين لمديريات التربية والتعليم بالمحافظات مبلغ 460، 614، 626، 65 جنيها”، مُطالبًا بصرف رواتب ومكافآت المعلمين على أساسي 2019 ‬وليس أساسي 2014.

ودعا الحكومة، إلى احتساب الرواتب والمكافآت للمعلمين على أساسي عام 2019 وتحسين رواتب المعلمين مع اتجاه الدولة إلى إصلاح المنظومة التعليمية، مُشيرًا إلى أن تدني أجور المعلمين تسبب في عدم الرضاء الوظيفي ودفع كثيرًا منهم إلى تقديم الاستقالة أو ممارسة مهن أخرى لا تليق بمكانة المعلم، والاتجاه للدروس الخصوصية والتأثير في المستوي العلمي للطلبة.

Scroll To Top