آخر الأخبار
الرئيسية » مقالات وأراء » شيوخ وقساوسة وحاخامات فى أبوظبى بقلم| عماد الدين حسين

شيوخ وقساوسة وحاخامات فى أبوظبى بقلم| عماد الدين حسين

«إن الهدف من وراء نقاشنا حول منطلقات الأخوة الإنسانية، هو إطلاق مشروع إعادة بناء جسور التواصل الإنسانى الحقيقى، والتعاون المثمر والثقة والاحترام والمحبة الضرورية، لعبور الإنسانية، بشتى أعرافها وأطيافها وتنوعها الجمالى إلى شاطئ السلام، فى أفق فتح صفحة جديدة فى العلاقات الإنسانية لمواجهة التطرف الفكرى ونتائجه السلبية التى عانت منها الإنسانية طويلا».

الفقرة السابقة بأكملها، ليست كلامى، ولكنها وردت فى مقدمة برنامج عمل «المؤتمر العالمى للأخوة الإنسانية» الذى انعقد فى اليومين الماضيين فى العاصمة الإماراتية أبوظبى، وتوج بزيارة تاريخية لبابا الفاتيكان فرنسيس للإمارات، هى الأولى لبابا الكاثوليك، ليس فقط للإمارات، ولكن لشبه الجزيرة العربية بأكملها.

فى هذا المؤتمر التقى البابا وشيخ الجامع الأزهر الدكتور أحمد الطيب، فى رسالة شديدة الرمزية للمتطرفين فى جميع أنحاء العالم.

حينما دخلت قاعة المؤتمر، فى قصر الإمارات، وبدأت فى تصفح جلسات وورش عمل المؤتمر، لفت نظرى مستوى الحضور والتمثيل. فبعد الافتتاح الرسمى بكلمة للشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الإماراتى، تحدث السفير أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية فى الجلسة الافتتاحية بصورة موجزة، غادر بعدها مباشرة للسفر إلى بروكسل لحضور اجتماع مهم بين وزراء الخارجية العرب ونظرائهم الأوروبيين بشأن القمة المنتظرة.

فى الجلسة الافتتاحية تحدث جيمس زغبى رئيس المعهد العربى الأمريكى. والأنبا يوليوس أسقف عام بطريركية الأقباط الأرثوذكس نيابة عن البابا تواضروس، والقس اولاف فيكس تافيت الأمين العام لمجلس النائس العالمى بسويسرا، وأخيرا سوامى برهمافيهارى كبير كهنة معبد سواميناريان سانساتا الهندى، وكان لافتا أن يصفه الكتيب بـ«الموقر» ولم أعرف هل هذا منصب أم صفة أم رتبة دينية هندوسية؟!

حينما تلقيت الدعوة لحضور المؤتمر كنت أظن أنه قاصر على حضور رجال الدين المسلمين والمسيحيين، إضافة إلى الصحفيين، لكنى فوجئت بأنه يشمل رجال الدين فى كل الأديان السماوية والوضعية، فالمتحدثة الأولى فى الجلسة الأولى كانت الكاهنة كوشو نيوانو رئيس منظمة كوسى كاى اليابانية، وبعدها الكاهنة مارى سول فيلالون راعى الكنيسة المثيودية بالفلبين، ثم تشونج أوك لى رئيس مؤسسة ون البوذية الدولية بكوريا، وأخيرا الدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج. وهذه الجلسة أدارتها نورة الكعبى وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية.

بجانب الجلسات الرئيسية فى اليوم الأول، كانت هناك ورشة عمل أدارها محمد السماك وتحدث فيها القس بوب روبرتس قس كنيسة نورثوود الأمريكية، ثم ميخيل انخيل موراتيوس وزير خارجية إسبانيا الأسبق والممثل الأعلى لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، ثم شارل سان برو مدير عام مرصد الدراسات الجيوسياسية الفرنسى، وأخيرا «المعلم» امرتا سوارو بانندا بورى «التلميذ الأول» لطائفة أمرتا نندا مانى الهندوسية الهندى.

وإضافة لرجال الدين المسلمين، فقد كان لافتا أيضا حضور دينى بارز لطوائف وملل أظن أن كثيرا منا يسمع عنها للمرة الأولى مثل انيل كومار جين رئيس ومؤسس «اهمسا» أو «الديانة الجينية» الهندية. وفى الجلسة الثانية التى أدارها زكى أنور نسيته كان لافتا حضور الحاخام مايكل شودريش حاخام بولندا الأكبر. والجلسة كانت بعنوان المسئولية المشتركة لتحقيق الأخوة الإنسانية. فى ورشة أخرى تحدثت بنى دوغال الممثلة الرئيسية لدى الأمم المتحدة للمجتمع البهائى.

وفى ورشة ثانية كان هناك الحاخام ميشيل بروس لستيج كبير حاخامات المجتمع العبرى بواشنطن، ومعه فى نفس الورشة هومى دهلد مؤسس ورئيس المؤسسة الثقافية لمعتنقى الزرادشتية.

وفى الورشة الثالثة كان هناك سودهيندرا كولكارانى مراقب مؤسسة مومباى البحثية الهندوسية.

فى اليوم الثانى كان أبرز المتحدثين الكردينال مار بشارة بطرس الراعى بطريرك الكنيسة المارونية اللبنانية وايرينا بوكوفا المدير السابق لليونسكو.

وفى الورشة التى أدارها محمد السماك تحدث الحاخام مارك شناير رئيس مؤسسة التفاهم العرقى بأمريكا ثم «الموقر» موهيدر سنج مدير المعهد الوطنى لدراسات البنجاب، وجوليان حاييم سوليفان حاخام فرانكفورت. والمطران أفراييم تينديرو الرئيس التنفيذى للتحالف الإنجيلى العالمى بأمريكا.

كان هناك حضور لافت لرجال الدين الإسلامى من غالبية الدول العربية إضافة إلى حضور مميز لرجال الدين المسيحيى المصريين واللبنانيين.

ما شاهدته كان مشهدا متميزا يعكس روح التسامح، لكن السؤال الذى ظل يشغلنى طوال جلسات المؤتمر كيف يمكن ترجمة كل هذا الكلام الطيب والجميل والمتسامح الذى ورد فى مقدمة هذا المقال إلى سلوكيات ملموسة بين انصار هذه الاديان والملل والنحل؟!

Scroll To Top