آخر الأخبار
الرئيسية » منوعات » من وراء أصحاب “السترات الصفراء” في فرنسا؟

من وراء أصحاب “السترات الصفراء” في فرنسا؟

انطلقت مظاهرات مجموعة في فرنسا معروفة باسم "السترات الصفراء" احتجاجاً على زيادة أسعار الوقود في البداية. غير أنها وسعت نطاق مطالبها للتنديد بنظام الضرائب بشكل عام. في حين يتساءل العديد عن خلفية هؤلاء المحتجين. فمن هم؟أثارت حركة "السترات الصفراء"، التي خرجت احتجاجاً على زيادة أسعار الوقود وسياسة ماكرون الاقتصادية، فوضى كبيرة في البلاد، حيث أقام المتظاهرون حواجز لإبطاء حركة السير قرب نقاط دفع رسوم الطرقات السريعة، وعند الساحات في مناطق عدة. وكنتيجة لذلك، شهدت حركة السير اضطراباً على عدة طرق عامة في عدة مناطق مختلفة في فرنسا.

والتقطت عدسات الصحفيين، الذين سارعوا إلى توثيق حركة الاحتجاجات العنيفة، صوراً للمتظاهرين وهم يشتبكون مع شرطة مكافحة الشغب الفرنسية ويضربون على أسطح السيارات، أو يوقفون السيارات التي تحمل المسنين أو الأطفال الصغار وغيرها من أعمال تخريبية، الأمر الذي قاد العديد من النقاد للإشارة إلى سيطرة المتطرفين من اليمين واليسار على حركة الاحتجاجات. وتضاعف هذا الشك عند الكشف عن أن بعض القادة المحليين للحركة معادون للسامية وضد المثليين، بحسب ما نشره موقع "ذا لوكال" الفرنسي.

من هم؟

وُصف محتجو حركة "السترات الصفراء" بأنهم "بلطجية" و"فوضويون" و"عنصريون" و"متطرفون". فما هي خلفية وحقيقة هؤلاء المتظاهرين؟ وهل من العدل وصف كل المتظاهرين بهذه الصفات اعتماداً على الاضطرابات وعمليات التخريب التي تسببت بها الاحتجاجات وقد تكون خلفها مجموعة صغيرة فقط من المتظاهرين؟

على الرغم من أن الحركة غير تابعة لمؤسسة حكومية أو سياسية محددة، إلا أنها حظيت بدعم أحزاب من اليمين المتطرف واليسار. وبالرغم من وجود بعض الأشخاص السيئين بين صفوفها كمعظم حركات الاحتجاج في العالم، إلا أن من الخطأ تعميم الألقاب التي أطلقها بعض النقاد على كافة المتظاهرين، سواءً كانوا من السائقين أو المزارعين أو طلاب الجامعات، الذين ارتدوا السترات الصفراء وخرجوا إلى الشارع للتعبير عن غضبهم. كما اعتبر الكثيرون أن ما حدث في الاحتجاجات ليس غريباً عن ثقافة الاحتجاج الفرنسية، التي طالما كانت على هذا الشكل من الفوضى والتخريب، طبقاً لما يكتب الموقع الفرنسي.

هذا ونشر هاميش ماكدونالد، أحد الأشخاص الذين شاركوا في احتجاجات "السترات الصفراء" على موقع "تويتر" تغريدة قال فيها:

"من بين الأعداد الكبيرة التي وقفت متضامناً إلى جانبها لمدة سبع ساعات لإغلاق طريق مؤد إلى بلدة في جنوب فرنسا، لا يمكنني وصف أي شخص بأنه متطرف يساري أو يميني أو "بلطجي". مجرد أشخاص عاديين يشعرون بخيبة أمل كبيرة من ماكرون".

ر.ض/ ي.أ

Scroll To Top