آخر الأخبار
الرئيسية » اقتصاد وأعمال » اقتصاد عالمي » الصين وسنغافورة توقعان اتفاقيات تتضمن تحديث اتفاقية التجارة الحرة

الصين وسنغافورة توقعان اتفاقيات تتضمن تحديث اتفاقية التجارة الحرة

الصين+وسنغافورةأ ش أ

وقعت الصين وسنغافورة اليوم، الاثنين، عددا من الاتفاقيات تتضمن تحديث اتفاقية التجارة الحرة الثنائية.

جاء ذلك عقب لقاء رئيس مجلس الدولة الصيني (مجلس الوزراء) “لي كه تشيانغ” مع نظيره السنغافوري “لي هسيين لونج” خلال أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس وزراء صيني لسنغافورة خلال 11 عاما.

وتضمنت الاتفاقيات التي شهد الجانبان توقيعها تحديث اتفاقية التجارة الحرة بين الصين وسنغافورة, وذلك بعد ثماني جولات من المفاوضات امتدت على مدى ثلاث سنوات منذ زيارة
الرئيس الصيني “شي جين بينج” لسنغافورة عام 2015.

ويمنح هذا الاتفاق وفقا لوسائل إعلام صينية- معاملة تفضيلية للشركات في سنغافورة, تتضمن خفض التعريفات الجمركية لاسيما على بعض المنتجات البتروكيماوية, وزيادة فرص الوصول إلى قطاعات الخدمات القانونية والبحرية والإنشائية في الصين.

وقال رئيس مجلس الوزراء الصيني “لي كه تشيانغ” خلال المباحثات- إنه يمكن للجانبين الصيني والسنغافوري مواصلة الاستفادة من مواطن القوة والمزايا التكميلية لدى كل جانب, وتعميق التعاون وضمان استمرار الشراكة التعاونية الشاملة.

وأضاف أن الصين وسنغافورة تتشاركان العديد من الرؤى لاسيما ما يتعلق بالحفاظ على التعددية والتجارة الحرة, والسلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي.

وأكد تشيانغ أن بلاده لا تزال دولة نامية, وأنه لا يزال هناك طريق طويل يتعين على الصين تحقيقه للتحديث, مشددا على أن الصين ستواصل المضي قدما بثبات نحو الإصلاح والانفتاح, باعتبار أن ذلك هو السبيل الوحيد للصين لتحقيق التحديث.

وشهد رئيسا وزراء الدولتين كذلك توقيع مذكرة تفاهم حول ممر النقل الجنوبي, الذي يهدف إلى ربط غرب الصين مع جنوب شرق آسيا من خلال خطوط سكك حديدية وعبر البحر, حيث تم الاتفاق على إعادة تسمية المشروع ليصبح الممر الدولي الجديد للتجارة البرية والبحرية.

ووقع الجانبان أيضا اتفاقا آخر لرفع مستوى مدينة المعرفة الصينية- السنغافورية في مدينة قوانغتشو والتي يقودها القطاع الخاص إلى مشروع تعاون ثنائي على مستوى الدولة, ما يعني أنه سيحظى باهتمام أكبر من كلا الحكومتين.

Scroll To Top