الثلاثاء , 20 نوفمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار العالم » ترامب يهدد بإغلاق الحدود الجنوبية لوقف تدفق المهاجرين

ترامب يهدد بإغلاق الحدود الجنوبية لوقف تدفق المهاجرين

ترامب يهدد بوقف المساعدات للدول التي تصوت ضد قراره بشأن القدس

هدد الرئيس الامريكي دونالد ترامب، أمس الخميس بإرسال قوات عسكرية لإغلاق الحدود الجنوبية لبلاده لوقف ما اسماه بـ”هجمة المهاجرين”، خاصة قافلة في طريقها الآن إلى الولايات المتحدة.

وقال ترامب، وسط حشد من مؤيديه في دينة ميسولا بولاية مونتانا، في وقت متأخر أمس الخميس: “أنا مستعد لإرسال الجيش للدفاع عن حدودنا الجنوبية إذا لزم الامر”.

وألقى ترامب اللوم فيما يصفه بحالة “لا يمكن لها الاستمرار” على الحدود الجنوبية للبلاد، على الحزب الديمقراطي المعارض في أمريكا.

وأرجع الرئيس ذلك “كله لهجمة الهجرة غير الشرعية، التي تسبب فيها الديمقراطيون الذين يرفضون الاعتراف، أو تغيير القوانين. إنهم يحبون ذلك”.

وكان ترامب اتهم أمس الاول الاربعاء ثلاث دول من أمريكا الجنوبية، هي جواتيمالا وهندوراس والسلفادور، بالتقاعس عن مواجهة تدفق المهاجرين على الأراضي المكسيكية، ومن ثم إلى الحدود الجنوبية لامريكا.

وهدد الرئيس بقطع المساعدات الامريكية عن هذه الدول إذا لم تتمكن وقف تدفق المهاجرين.

وغرد ترامب أمس أنه بالإضافة إلى وقف الدعم المالي لهذه البلاد، فإنه قد يصدر أوامره للجيش بإغلاق الحدود.

وكتب الرئيس الامريكي: “إضافة إلى وقف المدفوعات (المساعدات) المالية لهذه البلاد، التي يبدو أنها لا تستطيع السيطرة على حدودها، يتعين على أن أطلب من المكسيك، بأقوى العبارات، أن توقف هذا الهجوم، وإذا كانت (المكسيك) لا تستطيع ذلك، سأطلب من الجيش الامريكي إغلاق الحدود الجنوبية.”

وأوضح ترامب :”الهجوم على بلادنا” عند الحدود يتضمن “عناصر إجرامية” ومخدرات، وأكد أن هذا الامر أكثر أهمية بالنسبة له من التوصل لاتفاق تجاري.

وقال ترامب: “نأمل أن تتمكن المكسيك من وقف الهجوم عند حدودها الشمالية… يتحمل الديمقراطيون جميعا وِزر ضعف القوانين (الخاصة بالمهاجرين)”.

وجاءت تصريحات ترامب قبيل زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للمكسيك اليوم الجمعة.

وكانت المكسيك نشرت قوات شرطة إضافية على حدودها مع جواتيمالا ترقبا لوصول قافلة المهاجرين، وأعلنت أنها لن تسمح بدخول أحد إلى أراضيها ما لم يكن يحمل الوثائق اللازمة لذلك.

ووصلت قافلة المهاجرين، التي يتردد أنها تضم ما بين 1500 و 3000 شخص، إلى الحدود الشمالية لهندوراس يوم السبت الماضي.

وفي حديث لقناة “فورو تي في”، قال قائد الشرطة المكسيكية مانليتش كاستيا إن القوات المنتشرة على الحدود لن “تقمع” المهاجرين، مضيفا أنه لم يتلق سوى تعليمات بـ “احتواء” القافلة.

ولم يحدد كاستيلا أعداد قوات الشرطة الإضافية التي تم نشرها.

وقال مسؤولون في وقت سابق إن عددهم بلغ 250 عنصرا.

وقال كاستيلا إن المكسيك تريد تحاشي الوضع الذي حدث في جواتيمالا، حيث أزال المهاجرون حاجزا أمنيا لعبور الحدود، مضيفا أن الشرطة تريد مساعدة سلطات الهجرة في الحفاظ على “النظام”.

Scroll To Top