آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار مصر » وزير التعليم يوقع بروتوكولاً لنقل تجربة «النظام الجديد» إلى الأزهر ​

وزير التعليم يوقع بروتوكولاً لنقل تجربة «النظام الجديد» إلى الأزهر ​

وزير التربية والتعليم

وزير التربية والتعليم

وقع الدكتور طارق شوقي، وزير التعليم، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الخميس، بروتوكول بشأن نقل تحربة نظام التعليم الجديد إلى المعاهد الأزهرية.

وصرح الإعلامي أحمد خيرى المتحدث الرسمى باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بأن البروتوكول يتضمن التعاون بين الوزارة والأزهر في سد العجز في المعلمين بالمواد الدراسية التي تحتاج في تدريسها إلى معلمين أكفاء، وتوفير أماكن مناسبة لتلقى المناهج الدراسية بداخلها، مع الأخذ في الاعتبار تخفيف العبء عن الموازنة العامة للدولة، من خلال تعظيم عملية استغلال طاقات المعلمين ومساحات المباني المتوفرة لدى الطرفين.

وأكد بيان وزارة التعليم، أن البرتوكول يأتي في إطار التعاون بين كل من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى والأزهر الشريف بهدف القيام بدورهم التربوى والتعليمي نحو أبنائنا الطلاب، وتنفيذ خطة عمل لبناء إنسان مصرى مثقف متعلم متمكن بأحدث الأدوات الحديثة والأخلاق الرفيعة،

وأعرب وزير التعليم، عن سعادته بتوقيع هذا البرتوكول، مؤكدًا حرص الوزارة على التعاون المستمر مع الأزهر الشريف من خلال البروتوكول الذي وقع اليوم، بما يسهم في تطوير التعليم المصري وبما يتوافق مع رؤية الدولة المصرية2030، موضحًا أن الوزارة تعي جيدًا دور الأزهر الشريف في دعم التعليم في مصر، وتقدر الجهود التي يقوم بها في تطوير المناهج والارتقاء بمستوى التعليم الأزهري.

فيما قال شيخ الأزهر إن هذا البروتوكول يمثل تطورًا مهما في مجال التعاون بين الجانبين، مؤكدًا حرص الأزهر على نجاح منظومة التعليم الجديدة والاستفادة منها.

وأشار الدكتور محمد عمر، نائب الوزير لشؤون المعلمين، إلى أن هذا البرتوكول يهدف إلى خفض الأعباء على الموازنة العامة للدولة والاستفادة من الطاقة المتوفرة لدى الطرفين، والإتاحة المتبادلة لاستخدام المنشآت التعليمية من الطرفين فى تيسير العملية التعليمية خلال العام الدراسى، وتغطية العجز النوعى فى المدرسين لدى الطرفين بما يتوافر لدى كل طرف، والاشتراك فى برامج التنمية المهنية بالارتقاء ورفع كفاءة القوى البشرية لدى الطرفين.

كما يتضمن تطوير المناهج التعليمية المشتركة بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والأزهر الشريف بما يتوافق مع رؤية الدولة المصرية 2030، ويساهم في خطة بناء الإنسان المصرى وذلك من خلال تشكيل لجنة مشتركة تعمل على مراجعه المناهج المشتركة لتطويرها وبما يحفظ ويدعم خصوصية المعاهد الأزهرية.

بدوره أوضح الشيخ صالح عباس، وكيل مشيخة الأزهر، أن البرتوكول ينص على أن تقوم كل من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والأزهر الشريف بوضع برنامج سنوي لسد العجز من المعلمين فى كافة التخصصات لدى الطرفين، وتشكيل لجنة مشتركة من الطرفين لوضع آليات وطرق تنفيذ البروتوكول ونظام المكافآت اللازم لسد العجز فى المعلمين، وحل المعوقات التى تواجه الجانبين، على أن تقوم اللجنة بتقديم توصيات تعتمد من طرفى البروتوكول وتعتبر نافذة من تاريخ اعتمادها.

كما يتضمن البروتوكول معاونة وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بمعاونة الأزهر الشريف بتدريب معلمات القسم التمهيدي ومعلمي الصف الأول الابتدائي على النظام التعليمي الجديد، وإتاحة الكتب الدراسية للنظام التعليمي الجديد بصورة يستطيع الأزهر الشريف نسخها أو طباعتها بمعرفته لطلاب المعاهد الأزهرية، وتوفير جهاز التابلت لطلاب الصف الأول الثانوى بالمعاهد الأزهرية، وتجهيز كافة مباني المعاهد الأزهرية بالمرحلة الثانوية بما يضمن تعامل طلاب هذه المرحلة وفق منظومة التعليم الجديد، إلى جانب توفير كافة نظم تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التى تتاح له.

حضر توقيع البرتوكول، الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، والدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، ومن الأزهر الشريف فضيلة الشيخ صالح عباس، القائم بأعمال وكيل الأزهر، والشيخ علي خليل، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية.

 

Scroll To Top