آخر الأخبار
الرئيسية » منوعات » حيوانات تمر بسن اليأس

حيوانات تمر بسن اليأس

هل ينقطع الطمث لدى الحيوانات أيضا؟ الجواب جاءت به دراسة حديثة لباحثين بريطانيين وأمريكيين أكدوا وجود أنواع من الحيوانات التي تمر بـ"سن اليأس". فمن تكون الحيوانات؟قال باحثون من بريطانيا وأمريكا إنهم اكتشفوا نوعين آخرين من جنس الحيوانات تمر أنثاها بمرحلة انقطاع الطمث ليصبح عدد أنواع الحيوانات، التي تمر أنثاها بمرحلة سن اليأس خمسة.

وحسب الدراسة التي نشرت في العدد الأخيرة من مجلة "ساينتفيك ريبورتس" المتخصصة، فإن المبايض لدى إناث الحوت الأبيض وإناث الحوت وحيد القرن أيضا تمر عند تقدم سنها بمرحلة توقف.

وأوضح الباحثون أنه من المعروف أن انقطاع الطمث موجود لدى إناث الحوت السفاح، والحوت قصير الزعانف، وبالطبع لدى النساء، في حين أن إناث معظم أنواع الحيوانات تستطيع الإنجاب حتى نهاية حياتها.

وما يزال الباحثون يحاولون الإجابة على السؤال المحير: لماذا تتوقف القدرة على التناسل لدى بعض الأنواع، مع بقاء هذه الأنواع على قيد الحياة فترة طويلة بعد انقطاع الطمث؟

صمويل إليس، إحدى المشاركين في الدراسة عن جامعة اكزتر البريطانية، قال إنه "لكي يكون لسن اليأس مغزى في ضوء وجهات النظر التي تنطلق من نظرية النشوء والارتقاء، فلابد أن يتوفر لدى أحد الأنواع سبب لوقف التناسل وسببا للاستمرار على قيد الحياة بعد التوقف عن التناسل".

قال الباحثون إن هذه الظاهرة بحثت جيدا لدى الحيتان القاتلة، حيث يعرف الباحثون عن هذا النوع من الحيتان منذ وقت طويل أن إناثها تمر بانقطاع الطمث.

ورجح الباحثون أن تكون التركيبة الاجتماعية هي السبب في هذا الانقطاع حيث يظل نسل الأنثى يعيش معها مدى الحياة. فإذا استمرت هذه الأنثى في الإنجاب بشكل دائم، فإن التنافس بين نسل هذه الأنثى ونسل النسل على مصادر الغذاء وغير ذلك من المقدرات الطبيعية ربما عظُم يوما ما، مما يضطر الأنثى الأصلية للتوقف يوما ما عن الولادة ولكنها تظل حية لأن خبرة الحوت الجد ذو أهمية كبيرة للمجموعة حيث تعلم على سبيل المثال أفضل مكان يوجد فيه الغذاء.

درس الباحثون تحت إشراف "إليس" الأبحاث التي نشرت من قبل عن 72 نوعا من الحيتان المسننة، وبحثوا عن معلومات عن حالة المبايض في المراحل العمرية المختلفة وعثروا خلال ذلك على معلومات مهمة فيما يتعلق بـ 16 نوعا منها ثلاثة أنواع وجدوا أن إناثها تعيش فترة طويلة بعد توقف وظائف أعضاء الإنجاب لديها.

كانت هذه الحقيقة معروفة خلال دراسات سابقة بالفعل عن الحوت قصير الزعانف، في حين قدم الباحثون ولأول مرة دليلا على وجود سن اليأس لدى كل من الحوت الأبيض والحوت وحيد القرن.

واستنتج الباحثون من خلال دراستهم أن الأنواع الثلاثة تتميز ببنية اجتماعية مشابهة مثل الحوت السفاح، حيث يظل نسلها فترة طويلة بل وربما العمر كله لدى الأم.

وقال الباحثون إن دراسات، تابعت الحيوانات فترات طويلة، أظهرت وجود مؤشرات على ذلك ولكن لابد من إجراء المزيد من الدراسات لتقديم أدلة دامغة.

وتبين من خلال دراسات تالية أن سن اليأس نشأ لدى تطور الحوت المسنن على الأقل ثلاث مرات منفصلة عن بعضه البعض، وأن المرة الأولى كانت لدى نوع حيتان أخرى تفرع عنها الحوت الأبيض والحوت المسنن ثم لدى الحوت السفاح والحيتان قصيرة الزعانف.

ويقدم الباحثون "فرضية الجدة" كأحد تفسيرات ظاهرة انقطاع الطمث لدى النساء.

ووفقا لهذه النظرية، فإن الجدات كن يعتنين بالأحفاد منذ بداية تاريخ البشرية حيث تستمر فترة الطفولة مدة طويلة نسبيا لدى البشر لأن النظام العصبي يحتاج وقتا طويلا للنضج.

وتساعد رعاية الجدات للنسل الجديد ومعاونتهن لبناتهن في أعمال المنزل على تحسن فرص بقاء النسل، وفقا لهذه النظرية.

المشرف على الدراسة دارين كروفت، قال: "من الصعب دراسة السلوك البشري في العالم المتحضر لأننا نبتعد بذلك كثيرا عن الظروف التي عاش فيها أجدادنا الأوائل" مضيفا: "ولكن دراستنا لأنواع أخرى مثل الحوت المسنن يساعدنا في فهم كيفية نشأة هذه الاستراتيجية غير المعتادة للتناسل".

م.م/ ع.خ (د ب ا)

Scroll To Top