آخر الأخبار
الرئيسية » منوعات » رضيع يستدعي عقد “جلسة طارئة” لمجلس شيوخ ولاية ألمانية

رضيع يستدعي عقد “جلسة طارئة” لمجلس شيوخ ولاية ألمانية

تسبب اصطحاب نائبة ألمانية إلى برلمان إحدى الولايات لرضيعها بانعقاد جلسة لمجلس شيوخ البرلمان، الذي ناقش الأضرار المحتملة لوجوده، بعد مشاورات لنصف ساعة اتخذ البرلمان قراره، فماذا قرر؟ما يزال مستخدمو صفحات التواصل الاجتماعي يتذكرون صور النائبة البرلمانية الأسترالية لاريسا ووترز، وهي تقوم بإرضاع طفلها مباشرة خلال اجتماع عقد في البرلمان الأسترالي. ولم تكن ووترز الأولى، إذ سبقتها إلى ذلك عضوة البرلمان الأوروبي، السويدية جيتي غوتلاند، التي اصطحبت صغيرها إلى المجلس للتصويت على أحد القرارات. وقد احتفت الكثير من وسائل الإعلام ومتابعوها خلال الأشهر الماضية.

الأمر تكرر في ألمانيا الأربعاء (29 آب/ أغسطس 2018)، إذ اصطحبت نائبة حزب الخضر في برلمان ولاية تورينغن الألمانية، ماديلينا هينفلينغ، مولودها الذي لا يبلغ من العمر سوى أسابيع قليلة إلى جلسة البرلمان في مدينة إيرفورت، عاصمة الولاية، بعد انتهاء العطلة الصيفية.

لكن الأمر لم يسر كما سار في أستراليا أو بروكسل، فقد أفاد موقع مجلة "فوكوس" الألمانية أن رئيس البرلمان كريستيان كاريوس طلب منها مغادرة القاعة. لكن الغريب أن كاريوس كان قبل ذلك قد تقدم بالتهنئة لها ولزميلتها من الحزب المسيحي الديمقراطي كيرستين فلوسمان ونائبة أخرى من "حزب البديل من أجل ألمانيا" فيبكه موزال، إذ وضعنَّ هن أيضاً خلال عطلة البرلمان الصيفية.

وأشار كاريوس إلى أن إدارة البرلمان كانت مستعدة لحالات اصطحاب نائبات لأطفالهن إلى قاعة جلسات البرلمان، وتوصلت إلى أن ذلك ممنوع. ونقلت الموقع الألماني أن رئيس البرلمان قال في تبريره لذلك إن النظام الداخلي ورئاسة البرلمان تعارضان اصطحاب الأطفال إلى داخل القاعة، الأمر الذي قُبل بوابل من صيحات الاستهجان من بقية النواب. كما تدخل نواب من حزبي الخضر واليسار، وقالت رئيسة كتلة حزب اليسار سوزانه هينيش-فيلزوف إن "هذا القرار يجعل من النائبات الأمهات نائبات من الدرجة الثانية".

ووسط الاحتجاجات على قراره، اضطر رئيس البرلمان إلى قطع الجلسة لمدة نصف ساعة وطلب اجتماع لمجلس الشيوخ ببرلمان الولاية، لكن ذلك لم يغير من الأمر شيئاً، إذ تقرر بقاء النائبة الأم الشابة خارج الجلسة، إذا ما قررت اصطحاب رضيعها بحزام حمل الطفل.

ونقل الموقع الألماني عن مشاركين أن جلسة مجلس الشيوخ الطارئة بشأن الرضيع سادتها آراء متضاربة، لكن الطريف أن بعضهم تساءل حقاً ما إذا كان وجود الرضع في جلسات برلمان الولاية يمكن أن يتسبب بالضرر، غير أن المجلس حسم أمره برفض تواجد الرضيع. وأبدت النائبة الأم ماديلينا هينفلينغ أسفها لهذا القرار، مضيفة أنها لا تستطيع ترك رضيعها وحده.

وتخفيفاً لسخط النواب قال رئيس البرلمان كريستيان كاريوس إن قراره بطلب مغادرة النائبة جاء حماية الطفل بسبب الإضاءة الساطعة والضوضاء الكثيرة في القاعة.

ع.غ/ س.ك

Scroll To Top