آخر الأخبار
الرئيسية » ثقافة وفنون » المغرب – أمهات مصابات بالايدز يتحدين المجتمع ووَصْم”عاهرات”

المغرب – أمهات مصابات بالايدز يتحدين المجتمع ووَصْم”عاهرات”

نساء مغربيات أصبن بمرض الايدز عن طريق أزواجهن ونقلن الفيروس إلى أطفالهن دون إرادتهن. لكن المجتمع لا يرحم ويتهمهن بممارسة الدعارة بعد وفاة الزوج المريض. لكن هناك من تحدت ذلك وحققت نجاحا مهنيا وتمارس حياتها بشكل طبيعي."أنا لست عاهرة …والايدز جعل مني امرأة حرة" ، تقول أم عيد، التي تعايشت مع فيروس مرض فقدان المناعة المكتسبة- الايدز. تعيش أم عيد بمنطقة هوارة في نواحي مدينة أكادير جنوب المغرب، لم تخف مرضها عن عائلتها واختارت المواجهة بعدما اكتشفت أن فيروس الايدز انتقل إليها من زوجها .

"لا أريد أن أبكي ولا أن أكون ضحية"

عاشت أم عيد مرحلة صعبة لاسيما بعد ما اكتشفت أن الفيروس انتقل إلى ابنتها خلال فترة الحمل، وتقول "كنت أسال الأطباء حينها هل ستعيش ابنتي، كنت أفكر في مستقبلها". وتضيف لـ DW عربية "أخبرت الجميع أننا مصابتان بفيروس الايدز وزوجي لا يزال على قيد الحياة".

أشارت أم عيد إلى أن أغلب الزوجات اللاتي يتكتمن على إصابتهن، يُتهمن بعد وفاة أزوجاهن بممارسة الدعارة، معتبرة أن عائلة الزوج تلوم الزوجة وتنفي إصابة الزوج بالفيروس خوفا على سمعة العائلة .لكنها رفضت ذلك وتحدت العائلة ونظرة المجتمع السلبية للنساء المصابات بالايدز، وتقول "لا أريد أن أبكي ولا أن أكون ضحية".

" فيروس الايدز جعل مني امرأة قوية"

ترعرعت أم عيد في أسرة محافظة ترفض تعليم الفتيات واشتغالهن، ولكن إصابتها بمرض الايدز جعلتها تتحرر من سلطة العائلة، وتشير إلى أنه "بعد وفاة زوجي بسبب الايدز عام 2004، أدركت أنه يجب أن أخرج من البيت للبحث عن وسيلة لكسب لقمة العيش…وأني بحاجة لأن أكون مستقلة".

نجحت أم عيد في الحصول على دبلومين في الخياطة والحلاقة وهي مصابة بالايدز الذي منها "امرأة قوية وتمكنت بفضل دعم جمعية محاربة الايدز في تارودانت من إقامة مشروعي للحلاقة وتزيين العرائس… وأطمح إلى توسيعه وتطويره".

ولدت وهي تحمل الفيروس

"تقبلت الفيروس وليس لدي أي مشكل ومتعايشة معه" تقول سمية (18 عاما) ابنة أم عيد، وتضيف "ساعدتني والدتي على تقبل المرض، منذ طفولتي…ليس لدي مشكل مع أقاربي وأصدقائي، الجميع يتقبلني".

تعرب سمية عن استيائها من وصم المجتمع المغربي للمصابات بالايدز وتقول في حديثها لـDW عربية "ينبغي أن يتوقف المجتمع عن وصم النساء المصابات واتهامهن بممارسة الدعارة. هل أنا امتهنت الجنس، لقد ولدت حاملة للفيروس".

تختلف قصة أم العيد عن عدد كبير من النساء المغربيات المصابات بالايدز، اللواتي فضلن التكتم على المرض. ماجدة (اسم مستعار) شابة مغربية تبلغ 36 عاما انتقل إليها وإلى طفلها فيروس الايدز عبر زوجها، تقول "توفي زوجي بسبب الايدز، وبعدما اكتشفت عائلته أني مصابة بالايدز، طردوني وحتى عائلتي نبذتني".

الاتهام بممارسة الدعارة

بعد نبذ عائلتها لها، تخشى ماجدة أن يكتشف زملاؤها في العمل وجيرانها إصابتها بالفيروس، وتقول لـDW عربية "أصبحت أعيش في خوف مستمر، لا أستطيع أن أعيش حياة عادية". وتضيف أن عائلة زوجها وعائلتها "تلومني وتتهمني بممارسة الدعارة، لا أحد يساندني ". كما أن ماجدة تخشى أن تخبر طفلها البالغ 7 سنوات بأنه مصاب .

تعيش ماجدة في عزلة عن الجميع وتختم حديثها مع DW عربية قائلة وعيناها اغرورقتا بالدموع "أخاف من أن أموت وأترك طفلي لوحده، لا يوجد من يدعمه".

هذا وقد كشفت دراسة حديثة أنجزتها وزارة الصحة المغربية عن إصابة نحو ألف شخص سنويا بمرض الايدز في المغرب، وأوضحت الدراسة أن 700 شخص يفارقون الحياة بشكل سنوي بسبب الإصابة بهذا الفيروس .

كما أبرزت الدراسة أن 70 في المائة من النساء المصابات بالايدز، انتقل المرض إليهن عن طريق أزواجهن.

عدم تفاعل الحكومة

وعن جهود المجتمع المدني لدعم المصابين بالايدز، يقول مصطفى أغريس رئيس جمعية محاربة السيدا فرع تارودانت في تصريحه لـ DW عربية "إن الجمعية توفر للمصابين الدواء وتعمل على توعيتهم ودعمهم لإنشاء مشاريع صغرى خاصة بهم لتحقيق الاستقلالية المادية والاندماج في المجتمع". ويضيف بأن "الحكومة لا تتفاعل مع برامج الجمعية بشكل ايجابي، للحد من انتشار الفيروس بالمغرب".

ويعزو رضى امحاسني المختص في علم النفس، النظرة السلبية للمجتمع المغربي للمصابين بالايدز إلى علاقة هذا الفيروس بالجنس الذي لا يزال يعتبر "تابو" لدى المجتمع. ولفت امحاسني في حديثه لـDW عربية إلى أن "هناك ثقافة المقاومة لدى المجتمع لبرامج التوعية، الناجمة عن غياب الثقافة الجنسية، وإن نسبة كبيرة من الشباب تتفاعل مع حملات التوعية الموسمية لفيروس الايدز بالسخرية أو التجاهل ".

وأضاف امحاسني أن "من أسباب انتشار الفيروس إقامة علاقات جنسية غير محمية مع أطراف متعددة. والاعتقاد السائد لدى البعض أن الواقي الذكري يحرم من المتعة الجنسية، برغم من معرفتهم بوجود خطورة على صحتهم وصحة شركائهم".

ولمواجهة تزايد عدد الإصابات بفيروس الايدز يدعو امحاسني "إلى ضرورة تخصيص الإعلام العمومي حيزا من برامجه للتوعية بالمرض، وعدم الاكتفاء بالحملات الموسمية، وإدراج الثقافة الجنسية في المناهج الدراسية، والتوعية المستمرة في المؤسسات العمومية لتصحيح الأفكار الخاطئة للمجتمع عن فيروس الايدز".

إلهام طالبي- المغرب

Scroll To Top