الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار مصر » تعرف علي نظام التعليم الجديد بعد اطلاقه رسميًا

تعرف علي نظام التعليم الجديد بعد اطلاقه رسميًا

وزير التعليم

وزير التعليم خلال استعراض نظام التعليم الجديد

استعرض الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، ملامح النظام التعليمي الجديد المقرر تطبيقه في سبتمبر 2018، بدءًا من مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي.

ونرصد في السطور التالية، أبرز الملامح، في ضوء تصريحات الوزير، بجلسة “استراتيجية تطوير التعليم”، ضمن فعاليات المؤتمر الوطني السادس للشباب، المنعقد بجامعة القاهرة، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي:

ما سبب هذا التغيير؟
لأن النظام الحالي لم يؤد الهدف المطلوب منه وفقًا للدستور، نتيجة لزيادة الاهتمام بالدرجات والمؤهلات والمقعد الجامعي، على حساب التعلم، ما ترتب عليه تدني تصنيف مصر عالميًا”.

متى يبدأ تطبيق النظام؟
يبدأ تطبيقه سبتمبر المقبل، على طلاب مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي.

ما شكل التغيير؟
التغيير بالنظام الجديد شامل، من حيث المناهج، أساليب التقييم، طريقة جلوس الطلاب داخل الفصول، طريقة شرح المعلمين داخل الفصول.

ماذا عن المناهج؟
طوال المرحلة الابتدائية يدرس الطلاب بالمدارس الحكومية والخاصة “عربي” واليابانية: باقة متعددة التخصصات باللغة العربية تتضمن مواد: “اللغة العربية، الرياضيات، العلوم، الجغرافيا، والتاريخ”، بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية كمادة منفصلة، التربية الدينية، والتربية الرياضية والصحية، وبدءًا من المرحلة الإعدادية يجري فصل الباقة متعددة التخصصات وتدريس مادتي العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية، وإدخال لغة ثالثة بجانب اللغتين العربية والإنجليزية، وإتاحة مواد أساسية وأخرى اختيارية.

وبالنسبة للمدارس اللغات سواء خاصة أو تجريبية، فيدرس طلابها طوال المرحلة الابتدائية الباقة باللغة الانجليزية، واللغة العربية كمادة منفصلة.

ما هدف تدريس “الباقة متعددة التخصصات”؟
للكثير من الأسباب: التأكيد على وحدة العلم الأساسية، تجنب التكرار والازدواجية في المفاهيم، تقديم الحقائق والمعلومات بشكل كلي مترابط، تحقيق التكامل الأفقي والرأسي بين فروع العلم، مراعاة التسلسل والترابط بين فروع العلم، وتقديم تعليم ذي مغزى في سياق متجاوز للمواد الدراسية ومتداخل.

لماذا تفضل الوزارة تدريس الباقة متعددة التخصصات باللغة العربية؟
لترسيخ الهوية الوطنية لدى الطلاب: “الوجاهة الاجتماعية مش إن الطالب يعرف انجليزي، لكن يعرف لغة بلده عايزين الطلبة يقروا كتب طه حسين اللي لو شافوها دلوقتي هيقولوا ده برتغالي، ومع ذلك هندرس اللغة الانجليزية من كي جي1، لكن الأهالي اللي اختاروا يعلموا لوادهم الباقة باللغة الانجليزية لازم يعرفوا إن اللغة العربية هتبقى اللغة التانية مش الأولى”.

كيف ننمي اللغة الإنجليزية عند طلاب المدارس الحكومية والخاصة “عربي”؟
اللغة الإنجليزية ستدرس بدءًا من KG1، وستقدم بشكل جديد تمامًا، فلن يضطر الطالب لحفظ الكلمات والقواعد، بينما سيشاهد أفلامًا ويسمع الكلمات من أهل اللغة الأصليين، ويكتبها، ويمارس الأنشطة بها، كما سيدرس مصطلحات علمية ورياضية تساعده على فهم مادتي العلوم والرياضيات حينما ينتقل لدراستهما باللغة الإنجليزية في المرحلة الإعدادية، كما أن الطالب سيدرس محتوى مشابها لمحتوى الباقة باللغة الإنجليزية: “يعني الأنشطة اللي هيدرسها بالعربي هيكررها تاني بالإنجليزي في حصة الإنجليزي”.

ماذا عن الامتحانات؟
لا يوجد امتحانات بدءًا من الصف الأول الابتدائي وحتى الرابع، وينتقل الطلاب بين هذه الصفوف تلقائيًا دون نجاح ورسوب، مع استخدام التقديرات الملونة لتحديد المهارات التي اكتسبها الطالب والتي فشل في اكتسابها، وبناء عليه: تتحدد البرامج العلاجية التي يجب استخدامها مع الطلاب لإكسابهم المهارات المطلوبة.

ومن الصف الخامس الابتدائي يبدأ تنظيم امتحانات، ولكنها مختلفة تمامًا عما يجري حاليًا، كما ستطبق اختبارات وطنية معيارية في الصفين الرابع والثالث الإعدادي، لا يترتب عليها نجاح أو رسوب، ولكن لقياس مدى نجاح المنظومة الجديدة.. إدارة الامتحانات بالمنظومة الحالية تتكلف مليار و300 مليون جنيه.

تم استبدال منظومة الامتحانات القديمة ببنوك أسئلة رقمية موجودة على نظام إلكتروني عبر أسئلة تقيس طبيعة الفهم للطالب في كل المواد.

ماذا عن تدريب المعلمين؟
تعمل الوزارة على تدريب 200 ألف معلم خلال شهر أغسطس المقبل، وبجانب الكتب المدرسية يتسلم المعلم نسخة ورقية ورقمية من “دليل المعلم” الذي يشرح أسلوب التدريس خطوة بخطوة، لأن نظام التعليم الجديد يقوم على الشرح من خلال الأنشطة.

ويتدرب المعلمون على طريقة تدريس الباقة متعددة التخصصات، فمعلم الفصل سيشرح الرياضيات والعلوم والدراسات الاجتماعية واللغة العربية في حصة واحدة، وكل معلم فصل سيكون له مدرسون مساعدون له في شرح المناهج المختلفة.

هل يشهد النظام زيادة لرواتب المعلمين؟
جار بحث أساليب لزيادة رواتب المعلمين، ولكن حتى هذه اللحظة لا توجد تأكيدات على هذا: “لو زودنا كل معلم 1000 جنيه بس على راتبه هنحتاج 15 مليار جنيه سنويًا، وباقي القطاعات لن تقبل التضحية”.

هل يرفض بعض المعلمين الانضمام للمنظومة بسبب تدني الرواتب؟
المعلم هو حجر الزاوية لنجاح النظام التعليمي الجديد، نقدر جهده ونعلم أنه يستحق راتبًا يكفيه، ونعمل حاليًا على تدريبه لرفع كفاءته المهنية، ونبحث زيادة رواتبه، وأثق أن معظم المعلمين راغبون في الانضمام للمنظومة الجديدة، وأقول لمن لا يقبل بوظيفة التعليم حاليًا حتى رفع المرتبات، اترك التعليم وابحث عن وظيفة أفضل تحصل منها على راتب أكبر.

هل سيجري الاستغناء عن بعض المعلمين في بعض التخصصات؟
لا، كل معلم له دور في المنظومة التعليمية الجديدة، وسيجري تدربيهم على ما هو مطلوب منهم، ولن يجري الاستغناء عن أحد.

كيف ستتغلب الوزارة على كثافات الفصول؟
الكثافات متفاوتة بين المناطق، ولكن متوسط الكثافات 45 طالبًا في معظم الفصول، وهناك فصول أخرى وصلت كثافاتها إلى 90 طالبًا، وتتحايل الوزارة على هذه الكثافات بتغيير طريقة جلوس الطلاب داخل الفصول، إذ سيجري ترتيبهم في دوائر أو أشكال أخرى بحيث يتفاعل المعلم معهم جميعًا، ولا يجلس طالب في المقعد الأول وآخر في المقعد الأخير، حتى يجري بناء المدارس المطلوبة لحل أزمة الكثافات.

ماذا عن تدريب معلمي المدارس الخاصة؟
النظام الجديد سيطبق على كل المدارس بما فيها المدارس الخاصة، وبالتالي لا بد أن يدربوا معلمين، وسنتيح لهم المادة التدريبية، ولكننا لن ندفع ثمن التدريب.

ماذا لو فشل النظام التعليمي الجديد؟
الحكومة مُصرة على النجاح، ولكن في حال فشلنا سنعود إلى ما نحن عليه، فلا يوجد أسوأ من ذلك “ماعندناش حاجة نخسرها”، وأعتقد أننا قدمنا مؤشرات تبشر بنجاح النظام وتمنحنا جزءًا من ثقة الناس.

ماذا يضمن استمرار النظام الجديد حال رحيلك عن الوزارة؟
مع اليوم الأول لتطبيق النظام التعليمي الجديد، تكون الوزارة اتخذت خطوات لا يمكن الرجوع عنها: “مش لازم نعمل مجلس أعلى لضمان استمرار النظام، لإننا عاملين زي اللي ماشي في قطار وعملنا منه تفريعات القطر اللي مشي مش هينفع يرجع”، وهناك دراسات لا تملكها وزارة التربية والتعليم فحسب، بل الدولة بأكملها، لأن كل خطوة تم اتخاذها لبناء النظام التعليمي الجديد والمعدل، كانت بالاتفاق مع رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء بأكمله ولجنة التعليم في البرلمان، كما أن امتلاك الناس للفكرة أكبر ضمانة لاستمرارية النظام: “لو الناس عجبهم النظام وحد حاول يلغيه هيرفضوا ويطالبوه باستمرار النظام”.

ما موعد توزيع “التابلت” على الطلاب؟
قبل حول 22 سبتمبر المقبل، ستجهز الوزارة أجهزة “التابلت” التي ستوزع على طلاب الصف الأول الثانوي فقط، وهم الطلاب الذين يبدأ بهم نظام الثانوية المعدل، ولن يتم توفير التابلت لمرحلة “أولى ابتدائي”.

 

نقلاً عن مصراوي

Scroll To Top