الثلاثاء , 13 نوفمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » اقتصاد وأعمال » اقتصاد محلي » التخطيط: جائزة “التميز الحكومى” تتماشى مع رؤية مصر 2030

التخطيط: جائزة “التميز الحكومى” تتماشى مع رؤية مصر 2030

759bab22954892c397f1c70ca142274bأ ش أ

أكدت المهندسة غادة لبيب، نائب وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى لشؤون الإصلاح الإدارى: إن التميُّز الحكومى يعنى فى المقام الأول بتحقيق رضا المتعاملين وتعزيز مستوى الخدمات الحكومية.

واستعرضت غادة لبيب – خلال مؤتمر مصر للتميُّز الحكومى المُنعقد بالقاهرة بالشراكة مع دولة الإمارات – أبرز المحطات الزمنية فى مسيرة التميز الحكومى بمصر انطلاقاً من مسابقة المتميزون واهتمام جمهورية مصر العربية ببرنامج الحكومة الإلكترونية المصرى مع بداية الألفية الثالثة، مروراً بإطلاق مسابقة “أفضل موقع حكومى على الإنترنت” لأول مرة على مستوى حكومى فى الدولة، وذلك لتحفيز الجهات الحكومية لزيادة تواجدها على شبكة الإنترنت، وتشجيعها على تقديم خدمات متميزة وفعَّالة للمواطنين والاعتماد أكثر على الابتكار وتوطين التقنيات الحديثة لتسهيل المعاملات وتوفير الوقت والجهد على المواطنين.

وأوضحت المهندسة غادة لبيب أن مسابقة “أفضل موقع حكومى على الإنترنت” بدأت بأهداف بالغة الوضوح ليأتى فى مقدمتها تحقيق رضا المواطنين، وترسيخ ثقافة التميُّز، والحث على الابتكار، ورفع كفاءة الجهات الحكومية إلى جانب إتاحة الخدمات الحكومية على الانترنت، وتحفيز العاملين بالجهات الحكومية.

من جانبه أشارت الدكتورة رشا عياد راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب أن أهداف الأكاديمية تتركز في تأهيل الشباب على العمل في القطاع الإداري، والانخراط في الحياة السياسية، وبناء كوادر حزبية جديدة، وإنشاء قاعدة شبابية من الكفاءات القادرة على تولّي المسؤولية السياسية والمجتمعية.

من جانب اخر أكد معالى محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن الإدارة والتميز في العمل الحكومي هما القاطرة التي تقود وتحرك كافة القطاعات وهما الأقدر على تطويرها، وقيادة الحكومات نحو المستقبل، معتبراً أن التميز هو أساس التطوير.

وأكد متحدثون في جلسة حوارية بعنوان “تجارب في التميز”، ضمن فعاليات المؤتمر أن العنصر البشري محور مهم في عمل أى منشأة، وأن الكفاءة لابد أن تكون أساس أي نجاح للتجارب المتميزة.

واوضح محمد محمود الأتربي، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، خلال كلمته بالجلسة الحوارية، إن بنك مصر أُسس عام 1920 بأموال مصرية بلغت 80 ألف جنيه فقط، على يد طلعت باشا حرب، مشيرًا إلى أن شعار “طلعت حرب راجع” هدفه إعطاء فرصة للشباب لإحياء الصناعات المحلية وتمويل المشروعات الصغيرة.

وأضاف أن بنك مصر متوافق مع معايير الاستدانة العالمية، ومعايير الأمم المتحدة للمواطنة، وله دور رائد في المسؤولية المجتمعية كالتعليم والصحة، وحاز جوائز كثيرة منها جائزة مؤسسة محمد بن راشد لدعم الشباب.

وقال الدكتور شريف صدقي الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، خلال كلمته بالجلسة ذاتها، إن هدف المدينة نشر المعرفة وإعداد جيل جديد من العلماء قادر على حل مشكلات المجتمع المصري ونهضته.

وعرض صدقي تجربة مدينة زويل منذ اعتمادها في عام 2011، مشيرا إلى أن لديها تصميما جديدا لجامعة زويل بمدينة 6 أكتوبر بفكر جديد ومتطور عن أي جامعة أخرى.
وأوضح أن جامعة زويل ليس بها كليات وأقسام كما هو معتاد في الجامعات الحكومية، وتوزع نفسها حسب دراسات البيئة والنانو تكنولوجي وفي العلوم الأساسية والتطبيقية والهندسية.

وعدد الدكتور شريف صدقي أبرز شروط قبول الطلاب الراغبين في الدراسة بالجامعة، وهى “نتيجة الطالب في الثانوية العامة، ومدى فهمه للعلوم الأساسية من خلال اختبارات عملية، وإجراء مقابلات شخصية مع الطلاب المرشحين للدراسة”.

وتطرق إلى دور البحث العلمي في مدينة زويل، قائلا : “نوجه الطلاب لدراسة مشاكل المجتمع لمساعدته على حلها ونستطيع حاليا إجراء الكشف المبكر على التهاب الكبد الوبائي، وصنعنا تكنولوجيا حديثة لتوفير الوقت وتكاليف العلاج”.

Scroll To Top