آخر الأخبار
الرئيسية » منوعات » الكرملين يرفض تقييد حرية الروسيات الجنسية خلال المونديال

الكرملين يرفض تقييد حرية الروسيات الجنسية خلال المونديال

الصورة رمزية رفض الكرملين دعوة برلمانية روسية النساء الروسيات بعدم المعاشرة الجنسية مع رجال أجانب أثناء المونديال، تاركا الأمر للمرأة نفسها لتحديد من تختاره لإقامة علاقة جنسية. لكن كيف بررت البرلمانية العجوز دعوتها الغريبة هذه؟بعد أن حذرت النائبة الروسية الشيوعية تمارا بلتنيفا البالغة من العمر 70 عاماً من أنّ اختلاط النسوة الروسيات بمشجعي كرة القدم القادمين من مختلف أنحاء العالم قد يؤدي إلى ظهور عدد من "الروسيات وهن يربين أطفالاً يتحدرون من جنسٍ آخر"، رد ديمتري بيشكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي بوتين بالقول" هذا خارج اختصاص الكرملين، وعلى كل حال فإنّ شعار الفيفا المطبوع على هويات مشجعي المنتخبات الزائرة ينص على عبارة" قل لا للعنصرية".

وأضاف بيشكوف" بوسع الروسيات أن يتخذن قراراتهن بأنفسهن، فهنّ خير نساء العالم".

وفي لقاء مع محطة إذاعية روسية محلية، قارنت النائبة تمارا بلتنيفا الوضع بما قالت أنه جرى عام 1980 في أولمبياد موسكو، والذي نتج عنه ـ حسب قولها ـ أنّ كثيراً من النسوة الروسيات أقمن علاقات حميمة مع المشجعين والرياضيين القادمين من مختلف أنحاء العالم، ما أدى إلى حملهن.

ولدى سؤالها من قبل مقدم البرنامج إن كان كأس العالم لعام 2018 قد يرفع مستوى الخصوبة في البلد، أجابت بلتنيفا " علينا أن نخلّف أطفالنا نحن"، محذّرة من أن الأطفال المولودين من أصول مختلطة، سيكبرون غالباً مع أحد الوالدين، وليس في إطار أسرة كاملة.

وحذرت النائبة الروسية من التسرع بالحكم عليها بوصفها بأنه قومية النزعة، مؤكدة أن "الخطر يكمن في أن الأطفال سيهجرهم آباؤهم وتتولى الأمهات لوحدهن تربيتهن، أو أن الآباء سيأخذونهم من الأمهات إلى الخارج"، حثت الروسيات على الزواج من مواطنين روس.

م.م/ ع.ج.م ( أ ف ب)

Scroll To Top