آخر الأخبار
الرئيسية » منوعات » بداية شهر رمضان تربك مسلمي ألمانيا ومطالب بتوحيد “الرؤية”

بداية شهر رمضان تربك مسلمي ألمانيا ومطالب بتوحيد “الرؤية”

بينما بدأ الكثير من المسلمين في ألمانيا الصيام يوم الأربعاء اعتمادا على الرؤية الفلكية، ارتأى آخرون بدء الصيام الخميس لعدم ثبوث "رؤية شرعية" للهلال. ويسبب هذا الاختلاف جدلا بين مسلمي ألمانيا، امتد حتى إلى مواقع التواصل.يبدأ شهر رمضان في أغلب الدول العربية والإسلامية غدا الخميس (17 أيار/مايو 2018)، بحسب ما أفادت السلطات المعنية هناك. فقد أعلنت السعودية والإمارات ومصر والبحرين والأردن والسودان وقطر والجزائر وتونس والوقف السني في العراق ولبنان، أن الأربعاء كان هو المتمم لشهر شعبان ويوم غد الخميس، أول أيام شهر رمضان المبارك.

أما في ألمانيا فقد أعلن المجلس الأعلى للمسلمين أن الأربعاء (16 أيار/مايو 2018) هو أول أيام شهر رمضان، شأنه في ذلك شأن الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الإسلامية في ألمانيا (Ditib)، أكبر منظمة إسلامية في البلاد.

ويتم إعلان بدء شهر رمضان اعتمادا على مبدأ الرؤية الشرعية أو على مبدأ الحسابات الفلكية. وهو ما شكل اختلافا واضحا هذا العام في ألمانيا مقارنة مع أغلب الدول العربية والإسلامية.

وذكر موقع مركز الفلك الدولي الذي يهتم بأهم الأخبار والأحداث الفلكية وأخبار رؤية الهلال. ومن مشاريعهم "المشروع الإسلامي لرصد الأهلة"، في تغريدة في تويتر :

"إذا اعتمدت جهتان على الرؤية فقط أو اعتمدت على الحساب الفلكي فقط فهذا لا يعني بالضرورة أنهما سيبدآن معا. فقد يعتمد كل منهما على شروط فلكية أو فقهية مختلفة تؤدي إلى بداية مختلفة، مع صحة كليهما فقهيا وعلميا".

وخلق هذا الخلاف ارتباكا بين المسلمين في ألمانيا، حيث صام بعضهم اعتمادا على فتاوي المجالس الإسلامية في ألمانيا، في حين ارتأى آخرون الصيام يوم الخميس لعدم رؤية الهلال في أي من البلدان الإسلامية. ووصل هذا الجدل والاختلاف حول بداية رمضان إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد ذكرت السياسية الألمانية من أصل فلسطيني سوسن شبلي والتي تشغل منصب مفوض برلين لدى الحكومة الاتحادية ومفوض الشؤون المجتمعية في العاصمة الألمانية، على موقع تويتر، "لماذا لا يستطيع المسلمين توحيد بدء الصيام". وأضافت في تغريدتها أن هذا "الانقسام قد وصل للعائلات، ومن ضمنها عائلتي".

ورد عليها على موقع تويتر مستخدم يدعى ماهر أحمد بالقول "أعتقد أنه هذه المرة سيصوم الجميع يوم الخميس، ما عدا الأتراك".

من جانبه نشر المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا بيانا على موقع توتير، أعلن فيه أن الأربعاء هو بداية رمضان في ألمانيا.

وذكر البيان أن المجلس استند على "الاجتهاد الفقهي الذي تبتنه الروابط الإسلامية الكبرى المشكلة للمجلس التنسيقي للمسلمين في ألمانيا" والذي يأخذ "بمبدأ إمكانية الرؤية فلكيا في أي بقعة من بقاع الأرض". وهو ما يسمح بتوحيد الصيام والعطل في ألمانيا والتحضير لها مسبقا، حسب بيان المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا.

أما اتحاد الأئمة بمنطقة الراين ماين غرب ألمانيا فقد أصدر بلاغا قال فيه أن لجنته المختصة في مراقبة هلال رمضان لم يثبت لها رؤية هلال رمضان بعد مغرب الثلاثاء، ليعلن الاتحاد أن شعبان قد أكمل الثلاثين، وأن فاتح شهر رمضان هو الخميس 17 مايو.

يذكر أن عدد المسلمين في ألمانيا يبلغ حوالي 5 مليون شخص ويزيد عدد المساجد في ألمانيا عن 2500 مسجد. وككل عام في رمضان والأعياد يجد هؤلاء المسلمون أنفسهم في حيرة من أمرهم بسبب غياب جهة رسمية واحدة تمثلهم.

Scroll To Top