الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » ثقافة وفنون » من حلبة الملاكمة..غزاوية تتحدى التقاليد المحافظة

من حلبة الملاكمة..غزاوية تتحدى التقاليد المحافظة

رغم التقاليد المحافظة ونظرة المجتمع السلبية إلى ممارستها لرياضة تتطلب الكثير من القوة، إلا أن الشابة الغزاوية هبة عبيد تصر على ممارسة الملاكمة بدعم عائلتها ومدربها، حالمة بالألقاب العالمية.بزيها رياضي وقفازاتها الضخمة تتجول الشابة هبة عبيد (20 عاماً) داخل نادي خدمات البريج وسط قطاع غزة، حيث تستعد لتمرين لعبة الملاكمة مع مدربها، وتجري تمارينها بأنفاس قوية متتالية وتركيزها العالي للتعليمات مع إصرار بداخلها على الاستمرار.

الرياضة هي موهبتها وتخصصها الجامعي اختارت أن تغامر في الملاكمة وتنضم لدورة تدريبية لكي تصبح ملاكمة وتنافس دولياً، حيث قالت هبة عبيد عن الملاكمة خلال حديثها مع DW عربية: "الملاكمة تحتاج إلى قوة وذكاء وتركيز في تصدي وتوجيه الضربات للاعب الذي أمامك، أحب الرياضة من الطفولة ولدي عدة أنشطة رياضية، ولكن هذه اللعبة بالذات كانت مغامرة ولا زلت مستمتعة بهذه المغامرة بتطوير قدراتي على مدار الثلاثة أشهر السابقة".

نظرة المجتمع القاسية

ورغم صعوبة هذه الرياضة التي يمكن أن تصبح نزالاتها دموية في بعض الأحيان، فعقبة انتقاد المجتمع لكونها لاعبة ملاكمة هي الأكبر بالنسبة لها، والتي أدت إلى توقفها عن اللعب لفترة ومن ثم العودة مرة أخرى.

تتذكر هبة ذلك قائلة: "تعرضت للكثير من الانتقادات من بينهم صديقاتي وغيرهن الذين يعتبرون اللعبة للشباب فقط ولا يفضل أن تلعب الفتاة ملاكمة أبداً، وانتقاد الشباب لي في كل مرة أذهب الى النادي عندما يروا معي قفازات الملاكمة بأن اللعبة ليست لي ولكنها لهم". تصمت هبة قليلاً وتتحسس قفازاتها الضخمة وتضيف قائلة: "جعلوني أتوقف عن التدريب وأنسحب منه، ولكن تشجيع المدرب جعلني أعود مرة أخرى للعب".

وتوضح الملاكمة الفلسطينية الشابة أن التعليقات التي تتعرض لها من الواقع أكثر من الفيسبوك بكثير، "فالعديد من صديقاتي جعلوني أخاف من اللعبة بأنها قد تصيب وجهي بتشوه من الضربات".

وتقول هبة مضيفة: "المجتمع قاسي بطبعه على الفتاة لأنه لا يتقبل وجودها في رياضة مثل هذه، ولكني لا أهتم كثيرا للتعليقات لأن أهلي موافقين على ما أقوم به".

رغم الانتقاد الواسع من المجتمع والذي يقسى عليها كثيراً، تجد هبة حضناً دافئاً بين عائلتها التي تشجعها، حيث تتمسك والدتها برغبة ابنتها في هذه اللعبة وتشجعها على المشاركة في مسابقات دولية.

عن ذلك تقول صبحية أبو قينص (41عاماً)، والدة هبة، في حوار مع DWعربية: "طلبت لابنتي جواز سفر لكي تشارك في أي مسابقة دولية، ولا زلت أشجعها رغم الانتقاد للعبة، فأنا أرى ابنتي عندما تخرج وأعلم ماذا تفعل لهذا لا أهتم للمجتمع ولما يقوله، ولكن أحافظ على ابنتي بنصائحي لها دائماً ودعمها المستمر".

كما وتعتبر هبة الفيسبوك من الأدوات المهم بالنسبة لها لأنها ترى أن الناس عرفوا أنها لاعبة ملاكمة من خلاله، قائلة: "أنشر صوري بشكل مستمر على الفيسبوك وعائلتي خارج غزة عرفوا بلعبتي وأعجبوا بها كثيراً، بالإضافة الى أن التواصل المستمر مع اللاعبات في الخارج أستفيد منه كثيراً ويشجعني على الاستمرار".

إصرار على المواصلة

هذا وتعتبر هبة من أقوى اللاعبات والتي كان عددهن 45 لاعبة لكن عددهن تقلص إلى ست لاعبات في النادي بسبب نظرة المجتمع ورفضه للعبة، حيث تمتلك هبة يد قوية في اللعب وذكاء في حماية نفسها من الضربات.

وقد يعود سبب تركيزها إلى غياب أدوات الحماية التي يجب ارتدائها خلال اللعب، بالإضافة لعدم وجود حلبة بسبب قلة الإمكانيات، إذ تقول:" أنتبه جيداً للضربات، لأنه لا يوجد واقي رأس أو درع يحمي البطن وحتى واقي لفك الأسنان، هذا الأمر يجعلني حريصة أكثر على نفسي لكي أكون مركزة خلال اللعب لعدم إصابتي بكسر من عدم وجود حلبة تحمينا خلال اللعب".

وفي نهاية حديثها أشارت هبة الى طموحها في الملاكمة قائلة: "الخوف يراودني كثيراً في هذه اللعبة بسبب المجتمع، ولكني أتمسك بحلمي بأن أمثل فلسطين في مسابقات دولية في مختلف المحافل ورفع اسمها كأول ملاكمة تفوز في منافسات خارجية، وسوف أستمر الى حين تحقيقه".

نصائح وتدريبات

من جانبه يتابع مدربها عماد سعود (35 عاماً)، الذي يشجعها دوماً على الاستمرار في ممارسة الملاكمة، مع اللاعبات بشكل مستمر ويعطيهن نصائح لمواجهة تعليقات وانتقادات المجتمع بمواصلة اللعب والفوز وتحقيق طموحهن. وذلك من خلال عدم الاهتمام للتعليقات وتجاوز كل شيء سلبي يؤثر عليهن، حيث يعقد ثلاثة لقاءات تدريبية في الأسبوع الواحد وكل لقاء مدته ساعة ونصف.

ويرى سعود أن تدريبات الملاكمة كانت تحدي كبير لخوفهم من عدم تقبل الفتيات لها، ولكنها نجحت بوجود لاعبات على الرغم وجود معيقات أخرى كثيرة ذكرها في حوار مع DW عربية: "من أهم المعوقات هي عدم الالتحاق بفرص المشاركة دولياً كأول فتيات ملاكمة من غزة بسبب إغلاق المعبر، إضافة إلى ذلك عدم وجود الأدوات الأساسية الواقية للجسد أثناء اللعبة لكي تستطيع الفتيات التأقلم والتكيف بوجودها خلال اللعب". لكن على الرغم من هذا كله لازالت هبة تواظب على حضور التمارين بشكل مستمر ويرى المدرب فيها لاعبة قوية تستطيع المنافسة دولياً ولديها قدرة على الفوز فيها.

بدوره تحدث الخبير الرياضي أيمن وادي (45 عاماً) مع DW عربية عن نظرة المجتمع القاسية للفتاة الرياضية والتي يعتبرها شيئاً منافياً للعادات والتقاليد على الرغم من تساوي الفتاة والشاب في هذه النقطة وهي نصف المجتمع لديها حقوق في كل المجالات، قائلاً: "الخناق يزداد على الفتاة في جميع المجالات على الرغم من أن الرياضة أمر عادي في الخارج، ويجب نشر ثقافة الرياضة للمرأة لأنها مهمة جداً".

رويدا عامر – غزة

Scroll To Top