الجمعة , 18 أغسطس 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » أحدث التطورات » مجلس أولياء أمور جامعة النيل : قرار التعليم العالي مرفوض.. وننتظر قرار من الرئيس لإعادة حقوقنا

مجلس أولياء أمور جامعة النيل : قرار التعليم العالي مرفوض.. وننتظر قرار من الرئيس لإعادة حقوقنا

أصدر مجلس أولياء أمور طلاب جامعة النيل بيانا يوضح فيه أنهم بعد مايقرب من العامين من الانتظار وهم و أبناؤهم طلبة جامعة النيل يترقبون كل يوم إعادة الحقوق لأصحابها ،قائلين “أنه بعد جهود رسمية وأهلية تهدف لرفع الظلم عن أبنائنا ، فوجئنا ببيان صادر من وزارة التعليم العالي يعيد القضية إلى نقطة الصفر، وكأنه بيان صادر من مكتب المستشار القانوني ل د. زويل وليس من وزارة التعليم العالي”.

وأضافوا “أنهم في الوقت الذي ينتظرون فيه  ردا من السيد الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية على الدكتور عبد العزيز حجازي رئيس مجلس أمناء جامعة النيل لإعادة الحقوق إلى الجامعة – فأننا نحن أولياء أمور طلبة جامعة النيل نقدر جهود اللجنة الوزارية ، ونعيد ونكرر حقائق أغفلها بيان الوزارة من أهمها : أن التنازل غير قانوني لأنه حدث تليفونيا ولم يوثق ،  أنه لايصح قانونا التنازل عن مشروع تم التنازل عليه بالفعل من المؤسسة العلمية إلى جامعة النيل ، و أن البيان أغفل  حقيقة أن جامعة النيل بدأت بمواصفات جامعة أهلية لاتهدف إلى الربح ، ونظرا لعدم صدور قانون للجامعات الأهلية في مصر ،أنشأت الجمعية العلمية جمعية ذات نفع العام لكي تشكل الجامعة لحين صدور قانون الجامعات الأهلية، وهو الطلب الذي تتباطأ فيه الحكومة بالرغم من استيفائه كلفة الشروط، هذا بالإضافة إلى أن عدد طلاب جامعة النيل يزيد على 400 طالب من بينهم 84 طالبا للدرجة البكالوريوس، وانضم إليهم مايقرب من 40 طالب سعوا للالتحاق بالجامعة للعام الجامعي الجديد رغم المعوقات .

وتساءل المجلس عن ماهية تعامل الحكومة مع كيان قائم و هو جامعة النيل حاصل على قرار جمهوري وقرارات من مجلس الوزراء وتراخيص الأرض والبناء والمعامل ويدرس للطلاب منذ 4 سنوات،و تتجاهل الحكومة هذه الحقائق وكأن هذا الكيان القانوني لم يكن ، وفي المقابل تقدم كل العون والدعم لمجرد مشروع نراه حتي الآن مشروعا إعلاميا لم يحصل علي آية تراخيص قانونية كما ذكر بيان وزارة التعليم العالي.

وأكد المجلس أنه يتظر رد الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية لإعادة الحقوق لأصحابها، وأنه يرفض ماجاء في بيان وزارة التعليم العالي جملة وتفصيلا فالقرار لايقدم ولكنه يؤخر جهود جامعة النيل إلى عامين وهو تاريخ بدء جهودها لاستعادة حقوقها .

و اختتم المجلس مشددا على مساندة  الطلبة في جهودهم لبدء عامهم الجامعي الجديد في مقر جامعتهم بالشيخ زايد.

Scroll To Top