الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » ثقافة وفنون » مشكلات إنتاجية تهدد استمرار مسرحية «الثانية في الغرام»

مشكلات إنتاجية تهدد استمرار مسرحية «الثانية في الغرام»

ty54y

حالة من السخط والغضب تسود بين أبطال مسرحية “الثانية في الغرام” بسبب عدة مشكلات انتاجية وفنية تصاحب العمل المعروض حاليا على مسرح البالون بالعجوزة .

بدأت المشكلات بتغيير أفيش العمل عدة مرات ، لرفع صورة بطلة المسرحية ياسمين المصري من الأفيش واستبدالها بفنانة آخرى تلعب دورا ثانويا ، مما تسبب في وقوع مشادات كلامية بين القائمين على العمل ، فضلا عن تعطيل بعض لمبات الإنارة الموضوعة أعلى الأفيش لإظهار بعض الأبطال دون آخرين.

لم يكتف القائمون على انتاج المسرحية بذلك، بل تسببوا في حدوث مناوشات بين أبطال العمل ، بسبب تخصيص غرف بروفات لفنانين دون آخرين، وهو ما حدث أيضا مع بطلة العمل ياسمين المصري، حيث قاموا بتخصيص غرفتها لأحد المشاركين في المسرحية ، فيما ظلت ياسمين لمدة ثلاثة أشهر تجري البروفات في غرفة صغيرة.

واستمرارا لمسلسل المشكلات الانتاجية ، تقدم عدد من أبطال العمل بطلب للقائمين على المسرح يستغيثون من تردي حالة خشبة المسرح الذي يعرض حياة بعضهم حال سقوطهم على الأرض ، نظرا لوجود فواصل كبيرة بين لوحات الخشب، وهو ما لم يتم الالتفات إليه حتى الآن .

كانت المسرحية قد تعرضت للتأجيل – بحسب المخرج سامح العلي – خمس مرات بسبب التقاعس من قبل إدارة الانتاج ، رغم جاهزية المشاركين في العمل منذ عدة أشهر ، مما تسبب ذلك في إهدار جهد وطاقة فريق العمل .

“الثانية في الغرام” عبارة عن أوبرا شعبية بها حالة من الحكي والتمثيل والغناء لبطل تراجيدي حقيقي متواجد في التراث المصري، أحد طلاب الأزهر يدعى “علوان”، وجد جنود الحملة الفرنسية يقتحمون الجامع الأزهر بالخيول، غار على دينه، والمفاهيم المقدسة التي يحترمها فهاجمهم وهاجموه.

والمسرحية تحاكي الأساطير الشعبية القديمة مثل حسن ونعيمة، ومليئة بالأحداث الدرامية ولغتها قريبة للجمهور، كما أنها تحاول حل مشكلات العصر بمحاكاة لأحداث حصلت قبل ذلك، وتتصدى للإرهاب الفكري.

أ ش أ

Scroll To Top