الخميس , 14 ديسمبر 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » منوعات » ألمانيا: قس يعترف باستغلال لاجيء سوري جنسيا

ألمانيا: قس يعترف باستغلال لاجيء سوري جنسيا

في العادة يستمع القساوسة إلى اعترافات المذنبين ويقدمون لهم النصيحة والدعم، لكن قساً ألمانياً خالف هذه العادة وخرج هو إلى العلن ليقدم اعترافات صادمة عن علاقة جنسية جمعته بلاجئ سوري أقدم على الانتحار في السنة الماضية.في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 2016 أقدم لاجئ سوري (23 عاما) على الانتحار في مدينة كيرن الألمانية. وبحسب معلومات الشرطة رمى الضحية نفسه بشكل مفاجئ أمام سيارة وفارق الحياة بعد ذلك بوقت قصير، حسب ما أورده موقع "إن. تفي" الألماني.

وقبل الإقدام على الانتحار تقدم اللاجئ السوري بشكاية إلى السلطات المحلية، ممثلة في الإدعاء العام ضد القس، هيربرت بارزان، بسبب الاستغلال الجنسي، بيد أن القضية تم تعليقها بسبب عدم وجود أدلة يمكن من خلالها معاقبة القس، حسب ما نشرت صحيفة "فاتس" التي أشارت إلى أن اللاجئ "شعر بالاستغلال".

وفي تطور غير متوقع للقضية، فاجأ القس الكاثوليكي الجميع قبل بضعة أيام برسالة اعتراف إلى أتباع كنيسة كيرن، أكد فيها أنه كان على علاقة حميمية مع لاجئ سوري كان يعاني من مشاكل نفسية العام الماضي. وأضاف القس في رسالته "في هذه الحالة لم أحترم المسافة التي يلزمني بها دوري كقس وكذلك كمرافق لشخص لاجئ. لقد استغليت علاقة الثقة بشكل غير ملائم".

وفي السياق ذاته أكد القس أنه يشعر بالندم ويتأسف بشدة على ما حصل، مشيرا إلى أنه عرض على الأسقف التخلي عن منصبه كقس في مدينة كيرن، لكنه شدد من جهة ثانية على أنه لا يعتقد أن إقدام اللاجئ على الانتحار سببه العلاقة الجنسية التي جمعته معه. وقال بهذا الخصوص "ما نعرفه أنه لا توجد علاقة بين ما كان يجري بيني وبين اللاجئ وبين قرار انتحاره". وتوجه القس في نهاية رسالته بطلب الصفح من ساكنة مدينة كيرن بالقول "إذا كان ذلك ممكنا لكم".

من جهة أخرى، ذكر موقع "SWR" الألماني أن القس يتواجد منذ عام في إجازة مرضية ويتلقى منذ أسبوعين العلاج بشكل مستمر. وحسب ذات المصدر فقد قبل الأسقف، ستيفان أكرمان، تخلي القس عن منصبه في مدينة كيرن، مؤكدا على أنه سيتحدث معه عن وضعه المستقبلي بعد انتهاء العلاج.

ر.م/ه.د

Scroll To Top