السبت , 16 ديسمبر 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز: 21 مليون مصاب يعالجون.. وانخفاض النسبة الجديدة

الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز: 21 مليون مصاب يعالجون.. وانخفاض النسبة الجديدة

الايدزأعلن برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بمناسبة يوم الإيدز العالمي الذي يوافق الأول من ديسمبر أن ما يصل إلى 21 مليون شخص مصاب بالإيدز (نقص المناعة البشرية) حول العالم يحصلون حاليا على العلاج.

وأكد البرنامج في تقرير اليوم الإثنين فى جنيف, أنه يجرى إحراز تقدم ملحوظ بشأن علاج الفيروس حيث تشير التقارير إلى أن فرص الحصول على العلاج قد ارتفعت ارتفاعا كبيرا.

ولفت إلى أنه في عام 2000 كان 685 ألف شخص مصاب فقط هم من يستطيعون الحصول على العلاج ولكن بحلول يونيو 2017 بلغ العدد 20.9 مليون شخص.

من جانبه أفاد ميشيل سيديبي المدير التنفيذي للبرنامج الأممي بأنه في عام 2000 لم يكن هناك سوى 90 شخصا فقط في جنوب إفريقيا هم من يحصلون على العلاج فقد لفت إلى أنه الآن لدى جنوب إفريقيا أكبر برنامج للعلاج المنقذ للحياة ضد الإيدز في العالم مع أكثر من 4 ملايين شخص يحصلون على العلاج.

وأكد التقرير أن ارتفاع عدد الاشخاص الذين يتلقون العلاج يؤدي إلى إبقاء المزيد من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية حيا وعلى ما يرام.

وذكر التقرير أن البحوث العلمية أظهرت أيضا أن الشخص المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية الذي يلتزم بنظام فعال للعلاج المضاد للفيروسات المعكوسة تصل نسبة أن ينقل الفيروس إلى أقل من 97 %.

وقال التقرير إنه مع زيادة فرص الحصول على العلاج بالنسبة للنساء الحوامل المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية فقد انخفضت بسرعة الإصابات الجديدة بالفيروس بين الأطفال.

ونوه إلى أنه فى الفترة من عام 2010 إلى عام 2016 انخفضت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بين الأطفال بنسبة 56 % فى شرق إفريقيا والجنوب الإفريقي وهي المنطقة الأكثر تأثرا بفيروس نقص المناعة البشرية وبنسبة 47 في المائة على الصعيد العالمي.

وقال التقرير إن التحديات الآن تتمثل في ضمان وصول 17.1 مليون شخص بحاجة إلى العلاج إليه بمن فيهم 919 ألف طفل.

وذكر التقرير أنه في عام 2016 كان هناك حوالي 1.8 مليون شخص مصابين حديثا بفيروس نقص المناعة البشرية وهو مايمثل انخفاضا قدره 39% عن العدد الذي بلغ 3 ملايين شخص والذين أصيبوا في ذروة الوباء في أواخر التسعينات.

وأشار التقرير إلى أنه في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى انخفضت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 48 في المائة منذ عام 2000.

وحذر التقرير من أن الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية آخذة في الارتفاع بوتيرة سريعة في البلدان التي لم توسع نطاق الخدمات الصحي ومواجهة الفيروس.

ويذكر أنه في أوروبا الشرقية واسيا الوسطى ارتفعت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 60 في المائة منذ عام 2010 والوفيات المتصلة بالإيدز بنسبة 27 في المائة.

 

Scroll To Top