الأحد , 19 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الرياضة » إدين دجيكو- مسيرة حافلة وتجارب في دوريات أوروبية مختلفة

إدين دجيكو- مسيرة حافلة وتجارب في دوريات أوروبية مختلفة

من سراييفو إلى الشيشان ثم ألمانيا فإنجلترا وأخيرا إيطاليا تنقل دجيكو منذ احترافه عام 2003. "إنه تميمة حظ يأتي معه النجاح" تقول مجلة كيكر، التي تحدث معها حول تجاربه المختلفة، ورأيه في بطولات ألمانيا وإنجلترا وإيطاليا.أعرب المهاجم البوسني إدين دجيكو نجم روما الإيطالي عن سعادته وأسرته الصغيرة بالتواجد في العاصمة الإيطالية روما منذ عامين ونصف وقال في مقابلة مع مجلة "كيكر" الألمانية في عدد اليوم (الإثنين 13 نوفمبر/ تشرين الثاني) "بلد عظيم ومستوى معيشي مفتخر. كما أن حال زوجتي وطفًليَ (الاثنين) رائع في هذه المدينة الحلم".

انتقل دجيكو إلى روما في صيف 2015، قادما من مانشستر سيتي الإنجليزي على سبيل الإعارة لمدة عام، مع إمكانية شراء عقده نهائيا مقابل 11 مليون يورو، وهو ما فعله النادي الإيطالي.

وفي الموسم الأول مع روما تراجعت قدرات دجيكو التهديفية حيث سجل 8 أهداف في 31 مباراة في الدوري الإيطالي، لكن القناص البوسني انتفض الموسم الماضي فسجل 29 هدفا في 37 مباراة ليفوز بلقب هداف الدوري الإيطالي، وفي الموسم الجاري خاض في "سيريه أيه" 11 مباراة سجل فيها 7 أهداف وصنع هدفا واحدا. وقال دجيكو لمجلة كيكر "كان يجب علي في البداية التعرف على هذا الدوري شديد الصعوبة".

"الدوري الإنجليزي هو الأكثر توازنا"

ويعتقد هداف منتخب البوسنة أن البرميير ليغ أعظم بطولة دوري في العالم "ربما ليس من الناحية التكتيكية أو الفنية، لكن كل شيء (هناك) يسير إجمالا على أعلى مستوى، كرة شاملة". وبالنسبة للدوري الإيطالي فإن الفرق هناك "تتنافس بشكل أكبر من ناحية الدراسة التكتيكية" يؤكد دجيكو.

ويضيف صاحب الـ31 عاماً لمجلة كيكر أن "الدوري الإنجليزي هو أكثر توازنا؛ لأن هناك ستة أندية لديها الأدوات للمنافسة على اللقب". أما في الدوري الألماني فالأمر يبدو مختلفا "لأن بايرن يمكن على أعلى تقدير أن يغلب نفسه فقط". في إيطاليا فإن "يوفنتوس منذ عام 2011 يمثلا رقما كبيرا جدا بالنسبة للآخرين"، يوضح مهاجم روما.

"تجربتي في البوندسليغا الأشد قسوة"

وعن تجربته مع فولفسبورغ الألماني التي كانت بين عامي 2007 و 2010 وحصل خلالها على لقب هداف الدوري الألماني في موسم 2009/2010، قال دجيكو إنه جاء إلى فولفسبورغ عندما كان صغيرا "وهناك كان برنامج العمل اليومي هو الأشد قسوة، خصوصا وأن المدرب كان اسمه فيلكس ماغات".

لكن نتيجة ذلك كان الفوز بالدوري الألماني لأول مرة في تاريخ النادي "وكنت بعد صافرة نهاية المباراة قادرا وأتمنى بكل سرور أن ألعب مباراة أخرى بعدها"، يؤكد دجيكو.

ويوضح نجم منتخب البوسنة أنه تعلم أشياء في إيطاليا لم يتعلمها في مكان آخر من قبل "وخلال عامين ونصف في سيريه أيه حسنت من أدائي بدون شك".

وتقول كيكر عن دجيكو إنه "تميمة حظ يأتي النجاح معه حيثما حل". وعندما لعب في فولفسبورغ فاز الفريق لأول مرة في تاريخه بالبوندسليغا. وفي مانشستر سيتي فاز الفريق بالبرمييرليغ للمرة الأولى منذ عام 1968.

أما الآن في روما فيحاول الحصول مع فريقه على الدوري لأول مرة منذ عام 2001، لكنه حلم صعب في ظل تفوق يوفنتوس. أما في دوري أبطال أوروبا فيحتل روما المركز الأول في المجموعة الثالثة متفوقا على تشيلسي واتليتكو مدريد بعد مرور أربع جولات من دور المجموعات.

صلاح شرارة

Scroll To Top