الثلاثاء , 17 أكتوبر 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » دكتوراة بإعلام الأزهر.. مواقع التواصل «الأولى» في حصول المصريين على معلوماتهم

دكتوراة بإعلام الأزهر.. مواقع التواصل «الأولى» في حصول المصريين على معلوماتهم

جامعة الازهر

جامعة الازهر

ناقشت كلية الاعلام بجامعة الأزهر، رسالة الدكتوراة المقدمة من الباحث محمد عبد الحميد احمد عبد الحميد المدرس المساعد بقسم الصحافة والنشر بالكلية بعنوان ”الأطر الصحفية للتغطية الإخبارية للتيارات السياسية المصرية وعلاقتها باتجاهات الجمهور المصري”، دراسة تطبيقية في الفترة من يوليو 2012 إلى يونيو 2015.

ومنحت لجنة المناقشة والحكم المكونة من أ.د عبد الصبور محمد فاضل أستاذ الصحافة والنشر وعميد الكلية، وأ.د جمال عبد الحي النجار أستاذ الصحافة والنشر بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات، وأ.د إيناس محمد أبو يوسف عميد كلية الإعلام جامعة الأهرام الكندية، وأ.د محمود عبد العاطي مسلم، أستاذ الإذاعة والتليفزيون بالكلية الباحث درجة الدكتوراة بتقدير مرتبة الشرف الأولى .

وتحددت المشكلة البحثية في غموض أطر التغطية الصحفية للتيارات السياسية، مما يمثل الحاجة إلى دراسة أطر التغطية الإخبارية الصحفية لهذه التيارات ، وتحديد مدى التوازن في هذه التغطية، ومدى تغير هذه الأطر بتغير الظروف والأحداث السياسية، والكشف عن أهم الموضوعات التي اهتمت بها صحف الدراسة في عرضها لأخبار هذه التيارات، وعلاقة هذه الأطر باتجاهات الجمهور المصري نحو هذه التيارات السياسية ونحو التغطية الصحفية لهذه التيارات، وذلك في الفترة من يوليو 2012 وحتى يونيو 2015.

واعتمدت الدراسة على منهج المسح الإعلامي، باستخدام أداتين من أدوات جمع البيانات هما: استمارة تحليل المضمون، واستمارة الاستبيان، وتمثلت عينة الدراسة التحليلية في صحف (الأهرام- الشروق- الوفد)، أما عينة الدراسة الميدانية فتمثلت في أربع مائة وخمسين مفردة من الجمهور المصري العام.

وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج أهمها :

ـ كشفت نتائج الدراسة الميدانية عن تراجع الصحف الورقية إلى المرتبة الثالثة من بين وسائل الاتصال التي يعتمد عليها المبحوثون في الحصول على المعلومات الخاصة بالتيارات السياسية المصرية، وذلك بعد شبكات التواصل الاجتماعي والفضائيات المصرية.

ـ كما كشفت نتائج الدراسة الميدانية عن ضعف مستوى الدور السياسي الذي تؤديه التيارات السياسية في مصر.

ـ توصلت الدراسة الميدانية إلى أن المبحوثين يحملون اتجاهات محايدة نحو التيار الليبرالي، كما توصلت إلى أن المبحوثين يحملون اتجاهات سلبية نحو التيار اليساري، بينما جاءت اتجاهات عينة الدراسة نحو التيار الناصري إيجابية.

ـ غلبت الأطر الإيجابية على التغطية الخبرية للتيارات السياسية وبخاصة التيار الليبرالي، وكانت جريدة «الوفد» هي الأكثر استخداماً للأطر الإيجابية، ثم جريدة «الشروق»، بينما كانت جريدة الأهرام هي الأقل في توظيف الأطر الإيجابية.

ـ وفيما يتعلق بترتيب الأطر الصحفية في صحف الدراسة عمومًا جاء إطار «الصراع السياسي» في المرتبة الأولى، ثم إطار «الرفض»، ثم إطار «التأييد»، ثم إطار «المشاركة السياسية»، ثم إطار «المسئولية الوطنية»، ثم إطار «التعاون»، وأخيراً إطار «إسناد المسئولية السياسية”.

dfdf rerre eqee

 

Scroll To Top