الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » المتحدث باسم الجيش الليبى يكشف دعم قطر وتركيا والسودان للإرهاب

المتحدث باسم الجيش الليبى يكشف دعم قطر وتركيا والسودان للإرهاب

أرشيفية

أرشيفية

فتح المتحدث العسكرى باسم القوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسمارى، النار على جرائم النظام القطرى الإرهابى، ومحاولات أمير الدوحة تميم بن حمد لتقويض أمن بلاده، وذلك فى مؤتمر صحفى كبير بالعاصمة المصرية القاهرة.

وأكد المسمارى، على أن الجيش الليبى يحقق انتصارات كبيرة على الإرهابيين وداعميهم، مضيفا أن جيش بلاده يقاتل من أجل الشرف والسلام والأمن، مضيفًا أن الجيش الليبى يتقدم على آخر معاقل الإرهابيين فى “الصابرى”، موضحًا أن المعركة على أشدها تشارك فيها كافة الأسلحة.

وكشف المتحدث العسكرى باسم القوات المسلحة الليبية، الدور القطرى التخريبى فى ليبيا ودعمها للجماعات الإرهابية، مؤكدًا على أن الجيش الليبى لم يحارب الإرهابيين فقط بل دول بعينها وعلى رأسها قطر بالتعاون مع السودان وتركيا لدعمهم الإرهابيين.

واتهم المسئول العسكرى الليبى كلا من قطر وتركيا والسودان بدعم الإرهاب فى ليبيا ما أدى لمقتل العشرات من ابناء الجيش المدنيين.

وكشف المتحدث العسكرى الليبى، أن الجيش الليبى يمتلك دلائل تؤكد دعم لقطر للجماعات الإرهابية فى سوق “الحوت ببنغازى”.

وأكد المسمارى، أن قطر تشترى أسلحة ترسل عبر السودان ثم إلى ليبيا، موضحا أن الدوحة تنقل أسلحة من قطر إلى “معيتيقة” أو “الجفرة” لإرسال الأسلحة للإرهابيين.

واستعرض المسمارى عربات ومدرعات قطرية تحارب الجيش الليبى فى مدينة “بنغازى”.

واستطر المتحدث باسم الجيش الليبى، قائلا: “إن قطر دعمت الإرهابيين بطائرات دون طيار معززة بكاميرات”، مؤكدًا على أن الجيش الليبى عثر على صواريخ أرسلتها قطر للإرهابيين فى بنغازى، مشددًا على أن الدوحة أشترت أسلحة من باكستان وهربتها إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن قطر تحاول التبرؤ من جرائمها وأنها تدعم الليبيين.

وعرض المسمارى مقطع فيديو يوضح جرائم قطر ضد الليبيين وارتكبت جرائم ضد الإنسانية، حيث ذبح إرهابى تونسى مدعوم من قطر لشخص مسيحى فى ينغازى.

قال الناطق باسم القوات المسلحة الليبية، إن الجيش الوطنى تمكن من إنهاء كافة الطموحات الزائفة للإرهابيين التى كانت تهدف إلى تدمير ليبيا والسيطرة على مقدراتها، متابعًا :”قضينا على الإرهابيين بشكل شبه كلى”.

وأضاف “المسمارى”، أن التدخل القطرى فى ليبيا سافر وواضح، مشددًا على أن بلاده تمتلك وثائق ومستندات يفضح تمويل قطر للإرهابيين، مستعرضا الأسماء الليبية التى تمولها قطرها ومنها “على الصلابى” المتواجد فى قطر والذى يمتلك قناة ليبيا الأحرار ويعمل على دعم الإرهابيين إلى جانب أسماء وصور الإرهابيين التابعين لجماعة الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة، وعلى رأسهم عبد الحكيم بلحاج.

ويخوض الجيش الوطنى الليبى حربًا مع الإرهاب الدولى الذى يعمل على نشر الفوضى والقتال بين الشعب الليبى.

وأكد العقيد أحمد المسمارى، على أن جيش بلاده يحقق انتصارات كبيرة فى المعارك الدائرة مع المجموعات الإرهابية على الأراضى الليبية، مشيرًا إلى أن قطر دخلت ليبيا بحجة مساعدة الشعب الليبى، ثم أرسلت أفراد مسلحين.

 

وأوضح المتحدث باسم الجيش الليبى، إن قوات جيشه تحارب جماعات إرهابية مختلفة منها إخوانية، مؤكدًا على أن تنظيم “داعش” الإرهابى ضاعف قواته ولكنه لن يستطع القيام بعمليات أخرى، مشددًا على أن المنطقة الشرفية آمنة.

 

وأضاف المسمارى، خلال المؤتمر الصحفى، أن الجيش الليبى سيطر على مساحات شاسعة من الأراضى الليبية، مستعرضًا خرائط عسكرية توضح المناطق التى سيطر علبها الجيش الليبى، مطالبا المجتمع الدولى برفع حظر التسليح عن الجيش الليبى.

 

وأوضح الناطق باسم القوات المسلحة الليبية، أن الجماعات الإرهابية المدعومة من نظام أمير الإرهاب تميم بن حمد، كانت تسعى أن تتخذ من ليبيا نقطة انطلاق لعملياتها الإرهابية ضد دول الجوار والعالم، موضحًا أن قطر تدعم “على الصلابى” الذى يمتلك قناة “ليبيا الأحرار” وهو الداعم الأكبر لجماعة “الإخوان” الإرهابية فى ليبيا، إضافة لنزار كعوان، مشيرًا إلى دعم قطر لإسماعيل الصلابى الذى يستلم شحنات الأسلحة من قطر لدع الإرهابيين فى بلاده.

 

وقال المتحدث العسكرى الليبى، إن قيادات جماعة الإخوان تدعم الجماعات الإرهابية، مشيرًا إلى أن المدعو عبد الحكيم بلحاج رجل قطر فى ليبيا الذى عملت قطر على تسويقه أنه قائد الثورة.

 

وأكد المسمارى، على أن على الصلابى كان مسجونًا فى ليبيا ثم التحق بالجماعات المتشددة وعلى رأسها تنظيم “القاعدة”، مستعرضا مقطع فيديو لعلى الصلابى يستعرض فيه دور قطر محاولا التسويق لها وان أمير قطر قاد عمليات الناتو.

 

الجدير بالذكر أن قطر تمول سلسلة من العملاء وعناصر جماعة الإخوان والمليشيات المسلحة المختلفة لتنفيذ مخطط تفتيت الدولة الليبية، والعمل على بث الفرقة بين أبناء الشعب الليبى الشقيق وتدمير ثروته النفطية.

 

ومن أبرز العناصر التى تمولها إمارة قطر، عبد الحكيم بلحاج، إضافة فضلاً عن الدفع بعدد من أفراد الجيش القطرى للمشاركة فى تنفيذ اعمال عنف وإرهاب.

 

Scroll To Top