الثلاثاء , 25 يوليو 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » صفاء حجازي.. المرأة الحديدية ” أول وآخر رئيسة لماسبيرو”

صفاء حجازي.. المرأة الحديدية ” أول وآخر رئيسة لماسبيرو”

صفاء حجازي (أرشيفية)

صفاء حجازي (أرشيفية)

توفيت صباح اليوم الأحد وفي ثاني يوم من أيام شهر رمضان الكريم، الإعلامية صفاء حجازي رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق، وذلك بعد صراع طويل مع مرض “سرطان العظام”، ودائمًا ما حاولت “حجازي” إخفاء مرضها والتظاهر بالقوة حتى قهرها المرض وانتصر عليها.
ودائمًا ما كانت تلقب “حجازي” بالمرأة الحديدية أو “امرأة ماسبيرو الحديدية”، وذلك لشخصيتها القوية منذ التحاقها بالعمل بالإذاعة المصرية في أواخر الثمانينيات، وهو ما ساعدها في تولي عدة مناصب بعد انتقالها للعمل كمذيعة في التليفزيون المصري وتحديدًا في الفضائية المصرية عام 1990، وأبرز المناصب التي تقلدتها رئيس قطاع الأخبار عام 2013، وكانت هي أول امرأة تتولى هذا المنصب، وبعد نجاحها في قيادة هذا المنصب بشكل كبير، قرر شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء تعيينها رئيسًا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون في شهر أبريل 2016، بعد إقالة عصام الأمير من منصبه، ورأت الحكومة أنها الأجدر بهذا المنصب لقوة شخصيتها القيادية التي تساهم في نجاح العمل بشكل كبير نظرًا لخضوع العاملين بالمبنى لها.
وتعتبر “حجازي” أول وآخر سيدة تتولى منصب “رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون”، حيث إنه تم إلغاء المنصب في أبريل الماضي بعد تحويل الاتحاد إلى هيئة وطنية للإعلام بقيادة حسين زين، وكانت “حجازي” مرشحة بقوة لتولي هذا المنصب، إلا أن مرضها حال دون ذلك، على أن تنتهي خدمتها في شهر أبريل 2017، وهو ما يعني أنها لم تقض سوى سنة في منصبها الأخير.
تخرجت صفاء حجازي من قسم المحاسبة في كلية التجارة من جامعة المنصورة عام 1984، والتحقت بالعمل الإعلامي بعد إعلان قرأته في إحدى الصحف عن طلب مذيعات، ونجحت في اختبار الإذاعة المصرية بعد حصولها على حوار مع رئيس الحكومة عاطف صدقي، فيما نجحت كذلك في تسجيل برنامج مع كامل الشناوي ومصطفى أمين عن سيرة كوكب الشرق أم كلثوم، وتزامنت بدايتها في التليفزيون المصري مع بدء انطلاق الفضائية المصرية سنة 1990، حيث بدأت كقارئة نشرة، وقد سافرت حجازي لتغطية حرب الخليج بناءً على طلب من التليفزبون المصري.
طيلة عشرين عامًا، قدمت صفاء حجازي برنامج بيت العرب على التليفزيون المصري، من تمويل جامعة الدول العربية، فيما قامت بإجراء حوارات مع ملوك ورؤساء الدول العربية، فضلًا عن تغطيتها أحداث القمم العربية ونشاط الجامعة العربية.
في 2007، تم منعها من الظهور على التليفزيون المصري، على خلفية حملة قام بها التليفزيون لاستبعاد المذيعات ذوات الوزن الزائد، بعد عملها لمدة 17 عامًا كمقدمة لنشرة التاسعة، وفي العام التالي أصيبت حجازي بمرض أقعدها عن الظهور في التليفزيون لمدة عام كامل، والذي تسبب بدوره في فقدانها ما يزيد على العشرين كيلو جرامًا من وزنها.
في 2015، كرّمها اللواء مهاب مميش على جهودها في ظهور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة بمظهر جيد، ليطلب بعد ذلك رئيس التليفزيون عصام الأمير، في نفس العام، من رئيس الوزراء المصري حينذاك المهندس إبراهيم محلب، إقالتها من منصبها على خلفية مشكلات إدارية في قطاع الأخبار، إلا أن طلبه قُوبل بالتأجيل، ليتم تعيينها بعد ذلك رئيسًا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون.

Scroll To Top