الجمعة , 26 مايو 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الرياضة » كأس القارات- لماذا يقوم لوف بتغيير جذري في تشكيلة المانشافت؟

كأس القارات- لماذا يقوم لوف بتغيير جذري في تشكيلة المانشافت؟

فاجأ مدرب منتخب ألمانيا يوآخيم لوف الجماهير والمتتبعين بتغيير جذري في تشكيلة الفريق، الذي سيشارك في كأس القارات بروسيا الشهر المقبل، حيث استقدم ستة لاعبين جدد، وتخلى عن أبطال عالميين. فماذا ينتظر لوف من تلك البطولة؟كعادته دائما، وقبل كل بطولة كبيرة، يعطي مدرب منتخب ألمانيا، يوآخيم لوف، فرصة، خصوصا للاعبين الشباب للانضمام إلى المانشافت. اليوم الأربعاء تم الإعلان في مقر الاتحاد الألماني لكرة القدم في فرانكفورت عن أسماء 23 لاعبا لتشكيلة كأس القارات، التي تقام في روسيا هذا الصيف في الفترة بين 17 يونيو/ حزيران والثاني من يوليو/ تموز.

تضم القائمة، حراسة المرمى: مارك-أندريه تير ستيغن (برشلونة)، وبيرند لينو (باير ليفركوزن)، وكيفن تراب (باريس سان جيرمان). أما خط الدفاع فيضم ماتياس غينتر (بوروسيا دورتموند)، يوناس هيكتور (كولونيا)، بنيامين هاينريش (بايرليفركوزن)، يوسوا كيميش (بايرن ميونيخ)، شكودران موستافي (أرسنال)، أنطونيو روديغر (روما)، نيكولاس سولي (هوفنهايم)، مارفين بلاتنبرات (هيرتا برلين). وبالنسبة لخطي الوسط والهجوم هناك: يوليان برانت (باير ليفركوزن)، ليون غوريتسكا (شالكه)، إيمري جان (ليفربول)، يوليان دراكسلر (باريس سان جيرمان)، ليروي ساني (مانشستر سيتي)، تيمو فيرنير ودييغو ديمي (لايبزيغ)، لارس شتيندل (مونشنغلادباخ)، سيباستيان رودي وكريم ديميرباي وساندرو فاغنر (هوفنهايم)، أمين يونس (أياكس امستردام).

تغيير جذري يثير الاستغراب

ويظهر من تلك القائمة أن لوف ضم ستة لاعبين جدد، بينهم لاعب من أصول عربية. وهؤلاء الجدد هم المهاجم ساندرو فاغنر (29 عاما) لاعب هوفنهايم، الذي سيلعب في مركز رأس الحربة ويرى لوف أنه تطور كثيرا خلال العامين الماضيين وله طريقة خاصة به وسجل أهدافا كثيرة. وهناك لارس شتيندل (28 عاما) لاعب خط الوسط المهاجم لدى مونشنغلادباخ ومارفين بلاتنبرات (25 عاما)، المدافع الأيسر بنادي هيرتا برلين، وكريم دميربي لاعب هوفنهايم ذو الأصول التركية (23 عاما)، الذي كان المدرب فاتح تريم يضع آمالا كبيرة في ضمه للمنتخب التركي استعدادا لاستكمال التصفيات المؤهلة لكأس العالم بروسيا. وقال لوف "كان بإمكانه أن يلعب أيضا لتركيا وأنا سعيد أنه قرر أن يلعب إلى جانبنا."

ومن بين اللاعبين الجدد أيضا دييغو ديمى لاعب لايبزيغ، وأمين يونس، اللبناني الأصل، لاعب أياكس أمستردام الهولندي. وقد تألق يونس مع فريقه ولفت إليه الأنظار بشدة مؤخرا خلال ربع نهائي الدوري الأوروبي أمام شالكه الألماني، ويقول عنه لوف "لديه مستوى في اللعب بالمواجهة ولديه مهارة هجوم جيدة."

وإضافة إلى هؤلاء الستة، الذين لم يسبق أن لعبوا دوليا هناك أيضا الحارس كيفن تراب. فرغم انضمامه للمنتخب من قبل إلا أنه لم يقف بين خشبات المرمى دوليا قط. وقد فضل لوف التخلي عن العديد من اللاعبين الفائزين بمونديال البرازيل 2014، إضافة إلى أنه تخلى أيضا عن المهاجم الفذ ماركو رويس، نجم بروسيا دورتموند وكذلك رأس الحربة ماريو غوميز هداف فولفسبورغ.

وبهذا يكون المدرب يوآخيم لوف قد قام بأكبر تغيير في كوادر المنتخب الألماني المشارك في بطولة من البطولات منذ توليه المهمة قبل أكثر من عشرة أعوام. وبتشكيلته هذه فاجأ لوف الخبراء والجمهور في آن واحد وأفسد فرحة روسيا خصوصا، التي كانت تنتظر رؤية نجوم المنتخب الفائز بالمونديال الأخير.

بطولة غير مهمة بالنسبة لمدرب المانشافت؟

سيبدأ المانشافت مشواره في كأس القارات بمواجهة بطل أسيا، منتخب أستراليا، في مدينة سوتشي يوم 19 يونيو/ حزيران المقبل، ضمن مباريات المجموعة الثانية التي تضم أيضا تشيلي والكاميرون. ثم إنه يواجه بعدها بثلاثة أيام في مدينة كازان منتخب تشيلي بطل أمريكا الجنوبية، وفي 25 يونيو/ حزيران يعود إلى سوتشي لمواجهة منتخب الكاميرون بطل إفريقيا. ويقول لوف: "كأس القارات محطة يجب أن نكتسب منها الخبرة" ويضيف المدرب الألماني "لم نضع في الهدف ضرورة أن نكون أصحاب المركز الأول أو الثاني أو الثالث." وعلى ما يبدو فإن كأس القارات لا يتم النظر إليه إطلاقا على أنه مهم بالنسبة لمدرب منتخب ألمانيا "إذا لم تنظم البطولة عام 2021 فلن أكون سيء الحظ"، يقول لوف. فالبطولة المهمة في نظره هي كأس العالم "وأن تصبح بطلا للعالم، فهذا شيء للخلود" ولذلك فإن كأس العالم لن يكون بمثابة دورة تدريبية مكثفة للاعبين الشباب، كما يوضح مدرب منتخب ألمانيا.

ص.ش (د ب أ)

Scroll To Top