الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار مصر » السيسي: توفير اللحوم والسلع الأساسية بأسعار مناسبة قبل رمضان المقبل

السيسي: توفير اللحوم والسلع الأساسية بأسعار مناسبة قبل رمضان المقبل

السيسي

السيسي

أكد الرئيس السيسي، أنه جاري العمل على توفير اللحوم والسلع الأساسية بأسعار مناسبة قبل حلول شهر رمضان المقبل بجانب السعى لإقامة ثروة حيوانية تنتج صناعة متطورة من اللحوم والألبان والجلود.

وأضاف الرئيس في حواره لرؤساء تحرير الصحف القومية، أن ما يتم لتوفير السلع والمنتجات الغذائية واللحوم بأنواعها هو عمل كبير، فقبل رمضان المقبل لابد أن يكون لدينا لحوم ودواجن وسلع أساسية بأسعار ليست منفلتة إنما تناسب الناس وستتوافر بالأسواق كل السلع.

وأوضح الرئيس، أنه يجرى الاستعداد لاستيراد 200 ألف رأس ماشية وخلال عام ونصف العام ليكون لدينا ما لا يقل عن مليون رأس ماشية لكى نقيم ثروة حيوانية تنتج صناعة متطورة من اللحوم والألبان والجلود.. والآن نجهز «صوبا زراعية « زجاجية ننتجها محليا لينتهى ما بين 20 ألفا و 30 ألف صوبة فى نهاية يونيو المقبل من بين 100 ألف صوبة ستنتهى فى مايو 2018، والصوبة الواحدة تنتج ما يعادل إنتاج 10 أفدنة أى أن المشروع يعادل فى إنتاجه مليون فدان من الزراعات والبعض يردد أن الإنتاج سيخصص للتصدير، وتابع  “الهدف من المشروع هو توفير الطعام لناسنا ولأولادنا من الشعب المصري.. وسترويها مياه نقية كمياه الشرب.. وهذا المشروع غير مشروع المليون ونصف المليون فدان”.

أما مزارع الإنتاج الحيوانى فهى تجهز الآن لأنها ليست مجرد أماكن للتربية وإنما مجهزة بمعدات للحلب والتعبئة.. فنحن نعمل وفقا لحاجة العصر ولمستقبل أولادنا، أما المزارع السمكية فهناك بجانب مشروع القنطرة السمكى الذى تم افتتاحه أخيرا هناك مشروع ضخم للاستزراع السمكى شرق بورسعيد وآخر فى بركة غليون بكفر الشيخ ليكون لدينا قبل 30 مايو 2018 أكبر 3 مزارع سمكية بالمنطقة، وبجانب ذلك أنشأنا مصنعا للأسمنت ينتج 4 ملايين طن تصل نهاية 2017 إلى 20 مليونا والهدف هو الحد من شراسة السوق الحرة.

كل هذه المشروعات تقيمها القوات المسلحة من موازنتها دون أى أعباء على الموازنة العامة للدولة،  بهدف الحفاظ على الكبرياء والكرامة الوطنية من خلال تنفيذ مشروعات عملاقة من أجل الشعب المصري.

والجيش بنى قدرته الاقتصادية على مدى سنوات طويلة.. ظل فيها الضباط والجنود يأكلون «الزلط» حتى لا تعانى القوات المسلحة مثلما عانت فى حرب 1967 وحتى لا تضّيق على اقتصاد الدولة.

بل أقول إنه منذ 3 سنوات ونصف السنة لم تحصل القوات المسلحة على قطعة سلاح من الموازنة العامة وإنما من موازنتها لتخفيف العبء عن المواطنين بوصفها جزءا من الدولة.

Scroll To Top