السبت , 29 إبريل 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » مقالات وأراء » سوبر ماركت إبراهيم عيسى بقلم| مصطفى كفافي

سوبر ماركت إبراهيم عيسى بقلم| مصطفى كفافي

13096353_10154103678238187_9048244613070572921_n

لم يكن صاحب السوبر ماركت من الفئة التي تعتاد الاستماع الي رأي واحد فقط .. فهو شخص تلقي تعليما جامعيا سمح له بالسفر الي الخليج للعمل كمدرس ثم العودة إلي مصر لفتح مشروع يقتات منه هو وأسرته ..
يستهل يومه في السوبر ماركت بمشاهدة قنوات القرأن الكريم ..ثم ما يلبث أن يتجه نحو البرامج الصباحية تليها أعادت بعض برامج التوك شو .
اعتدت منه علي الدوام الاستماع الي حديث شخص عاقل .. أتذكر جيدا نزوله في يوم 30 -6 و اعلان تفويض للجيش في محاربة الإرهاب .. وتحذيرة لكل زبائنه من خطر استقطاب جماعة الإخوان و احتكار الحديث باسم الرب والدين والقرآن .. علي مستقبل هذا الوطن.

 

صديقي المثقف صاحب السوبر ماركت كان من أشد محبي ومتابعي برنامج إبراهيم عيسى على شاشة القاهرة والناس .. رغم انتقادة للبرنامج بأنه لا يسعي إلا لطرح الأخبار السلبية إلا أنه كان يؤكد أن الاستماع الي الرأي والرأي الآخر هو هدفه في النهاية ..
إيمان صاحب ماركت بأن الإعلام بات صوتا واحدا كان وراء هذه الشغف الذي لا ينتهي لمعرفه كافة جوانب المعلومة من كل الأركان .. وهذا حق بالمناسبة لا يمكن إنكارة. .
حتي توقف برنامج إبراهيم عيسي. . وانشغلت انا ببعض الأعمال .. بالأمس ذهبت إليه وجدته يشاهد محمد ناصر فى قناة الشرق .. أسئلة كثيرة دارت في خاطري .. استقبلها بابتسامة معهودة. . وقال انت عارف رأيي في الإخوان بس انا مش قادر اسمع كل يوم نفس الكلام من كل البرامج .
صديقي صاحب السوبر ماركت مثلة الآلاف وربما الملايين الذين سئموا أعلام الصوت الواحد كما أطلقت لميس الحديدي عليه .. صديقي أكد أن في عهد مبارك صدر حكم بالسجن علي عيسي و تنازل عنه مبارك لايمانه بحرية الرأي والتعبير .. و لم يصدق حتي الآن أن الخسائر التي مني بها طارق نور في معرض لو مارشية كانت السبب وراء إيقاف برنامج إبراهيم عيسي.

 
من ينقذ صديقي من أكاذيب قنوات الإخوان الآن .. حتي وإن كان عيسي متحاملا و لا يسعي سوي للأخبار السلبية. . الا انه لم يكن كاذبا مفبركا يسعي لنقد النظام من أجل إسقاطه. . وليس من أجل توجيهه .. حتي وإن كان هذا النقد حادا .
والسؤال الأهم هل يعلم النظام أن صفحة جريدة المقال ( التي يرأس تحريرها عيسي) علي الفيس بوك بعد وقف برنامجه ازداد عدد متابعيها بالآلاف …
وصف لي أحد أصدقائي أعلام المعارضة (بالحله البريستو) التي دائما ما تطلق صفارة من البخار .. الا ان هذه الصفارة هي دائما ما تمنع الانفجار.

Scroll To Top