الثلاثاء , 19 سبتمبر 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » عن «كابوتشى» المطران المناضل.. و3 أفلام عنه «لم ترى النور»

عن «كابوتشى» المطران المناضل.. و3 أفلام عنه «لم ترى النور»

A picture taken on February 2, 2009 show

كتب- مصطفى حمزة

قبل رحيل المطران “هيلاريون كابوتشي”، أمس الأحد1يناير، عن عمر يناهز 94عاما،كان حلم تقديم عملاً فنيًا عن مسيرته كمناهض للإحتلال الإسرئيلى، هو أحد امنيات مجموعة من أبرز نجوم السينما العربية، وفى مقدمتهم العالميين المخرج مصطفى العقاد، والممثل عمر الشريف.
“كابوتشى” المولود فى حلب،والذى أصبح عام 1955 مطرانًا للروم الكاثوليك فى القدس، تم تسليط الأضواء عليه عقب الكشف عن دوره السرى فى دعم المقاومة الفلسطينيه، وخاصة عقب القبض عليه خلال محاولته تهريب أسلحه للمقاومة،والحكم عسكريا عليه عام 1974،بالحبس لمدة 12عاما.

أما فكرة تقديم عملا فنيا عنه ،فبدأت فى الثمانينات عندما أكد مدحت زكي “رئيس قطاع الانتاج “وقتها ،أن التلفزيون المصري سوف ينتج عدداً من الاعمال الدرامية التي تتناول القضية الفلسطينية .

وكشف”زكي ” ايضا عن مشروع فيلم سينمائى يكتبه السيناريست محسن زايد ، ويخرجه صلاح أبو سيف ،على أن يقوم ببطولته نجوم عالميون لاعطاء العمل مصداقية اكبر.”وفقا لتأكيداته فى ذلك الوقت”

عمر الشريف

عمر الشريف

ومع مرور الوقت تراجع الحديث عن مشروع فيلم “كابوتشى”،حتى مع الإعلان أنه بصدد زيارة القاهرة قادما من منفاه فى إيطاليا،والذى إجبر علي الرحيل إليه عقب وساطة الفاتيكان،ونجاحه فى إطلاق سراح “المطران” بعد 4سنوات قضاها فى سجن الإحتلال.
فى أواخر التسعينات عادت فكرة المشروع السينمائى المتعثر للنور مرة أخرى ،ولعبت الفنانة مادلين طبر دور الوسيط بين المطران “كابوتشى”،و”ممدوح الليثى” الذى كان يشغل وقتها منصب نقيب السينمائيين ،إلى جانب كونه رئيسا لجهاز السينما فى مدينة الإنتاج الإعلامى،وبالفعل رشح النجم العالمي عمر الشريف ليلعب دور “كابوتشي” بطلب من المخرج العالمي مصطفى العقاد .
ومع زيارة “كابوتشي” لمصر التقاه المخرج حسام علي الذي كان ينوي بدوره القيام بعمل تسجيلي عن كل محطات المقاومة في حياته ،وأعد بالفعل شريطا أوليا للتجربة ،قبل أن يهديه للسيناريست محسن زايد ، ليساعده فى إنجاز مشروعه السينمائى, ولكن خلافاً على الأجر بين الأخير ،و ممدوح الليثي عطّل مشروع انتاج الفيلم الذى حددت له ميزانية تصل إلى 14 مليون جينيه.

فاروق الفيشاوىعام 2002عاد حلم تقديم المشروع السينمائى الصعب ليداعب خيال السيناريست د.مدحت العدل،وشقيقه المنتج د.محمد العدل،خاصة بعد ظهور “كابوتشى” على متن أحدى سفن “أسطول الحرية”،الذى كان يحمل الأغذية والأدوية لسكان “غزة” المحاصرين من قبل السلطات الإسرئيليه،لكن وبالضبط مثلما لم تصل معونات الإغاثة لمستحقيها،واجهت الصعاب الإنتاجيه فكرة تنفيذ الفيلم الذى رشح “فاروق الفيشاوى” لبطولته،قبل أن يصبح رصد بطولات المطران الراحل مجرد”أمنية ..تحت الحصار”.

Scroll To Top