الإثنين , 24 يوليو 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » بعد صعودها لأعلى نقطة في تاريخها.. خبراء: البورصة تستهدف مستويات قياسية جديدة

بعد صعودها لأعلى نقطة في تاريخها.. خبراء: البورصة تستهدف مستويات قياسية جديدة

البورصة

البورصة

تقرير – أحمد عبد المنعم:

توقع خبراء سوق المال، تحقيق البورصة مزيد من المكاسب خلال الجلسات المقبلة بدعم من مشتريات العرب والأجانب، بعد تحقيقها أعلى مستوي تاريخي لها اليوم الثلاثاء بتخطي المؤشر الرئيسي حاجز الـ 12 ألف نقطة الذي حققه من قبل عام 2008 ولكن سرعان ما تراجع بسبب الأزمة المالية العالمية، وقالوا انه من المتوقع استهداف المؤشر مستوى الـ 14 ألف نقطة مع بداية العام الجديد في ظل ارتفاع سعر صرف الدولار.
وحققت البورصة أعلي مستوياتها على الإطلاق في بداية تعاملات يوم الثلاثاء بنسبة  ارتفاع بلغت حوالي 3.55% او ما يعادل 417 نقطة، ليصل إلى 12169 نقطة، وهو أعلى مستوى في تاريخه.
وواصل الدولار الأمريكي ارتفاعاته أمام الجنيه المصري بالبنوك في مستهل ، وتراوحت أسعار شراء الدولار في التعاملات الرسمية بين 19.15 جنيه إلى 18.75 جنيه.
وقال وائل النحاس خبير أسواق المال لـ ONA، ان من اكثر الاشياء الايجابية التي حدثت في عام 20166 هو تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر، وهو ما دفع مؤشرات البورصة للارتفاع بأكثر من 40% لتصل البورصة لأعلى مستوياتها التاريخية مثل ما حدث في 2008 ولكن باختلاف قيمة راس المال.
واضاف النحاس، ان قرار تعويم الجنية جذب مزيد من السيولة للبورصة المصرية حيث ارتفعت أحاجم التداول إلي أكثر من ملياري جنيه بعد ان كانت تدور حول 300 مليون و400 مليون جنيه فقط يوميًا .
وتوقع التحاس استمرار ارتفاع البورصة، خلال الجلسات المقبلة معتبرًا  عودة المستثمرين الأجانب والعرب كقوة محركة داخل السوق المصري.
وقرر البنك المركزي المصري، الخميس 33 نوفمبر، تعويم سعر صرف الجنيه ليتم تحديده وفقا لآليات العرض والطلب في السوق.
كما قرر رفع أسعار الفائدة 3000 نقطة أساس في خطوة تهدف إلى استعادة التوازن بأسواق العملة والسيطرة على التضخم الذي قد يحدث بسبب تحرير سعر صرف الجنيه.
من جانبه قال محمد الغريب محلل فني و مدير محافظ بالمجموعة الاقتصادية، لـ ONAA، انه توقع خلال عام 2014، ان يتخطي النقطة التاريخية 12 ألف وهو ما حدث بالفعل، موضحا ان هناك العديد من العوامل التي أدت إلي ارتفاع البورصة للمستويات القياسية منها قرار تعويم الجنيه، ولكن التحليل الفني دائما ما يتوقع حركة المؤشرات على المدي المتوسط والطويل، وهو ما تم تحديده عن طريق التحليل الفني.
موضحا، ان البورصة اتخذت الاتجاه الصاعد منذ بداية 30 -6 – 2013، وهي في دورة اقتصادية صاعدة تنهي في شهر سبتمبر 2017، وكما توقعت ان القمة التاريخية سيتم كسرها أتوقع ان تستهدف البورصة مستوي الـ 14000 نقطة.
وأشار الغريب إلي ان البورصة، قد تتعرض إلي عمليات جني أرباح طبيعية خلال الجلسات اتجاه صاعد على المدي المتوسط والطويل.
وقال عماد الحساني رئيس الشركة العربية لتداول الأوراق المالية،  ان قرار تعويم الجنيه كان له مفعول السحر على البورصة، مشيرًا إلي ان هذا القرار أدي لجذب مزيد من الاستثمارات سواء عربية أو أجنبية وهو ما وضح من ارتفاع أحجام وقيم التداول التي تخطت الملياري جنيه، متوقعا ان تشهد البورصة مزيد من الارتفاعات خلال الفترة المقبلة.

Scroll To Top