الأربعاء , 28 يونيو 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » مقالات وأراء » الأمم المتحدة وإنهاء الحرب السورية | بقلم د. أيمن سلامة

الأمم المتحدة وإنهاء الحرب السورية | بقلم د. أيمن سلامة

أيمن سلامة

أيمن سلامة

هل تستطيع الجمعية العامة للأمم المتحدة انهاء النزاع المسلح في سورية ؟؟ 

لا يمكن التسليم حرفيا بانعدام أية الزامية قانونية للقرارات التي تصدر عن الهيئة الأكبر والوحيدة في المنظمة التي تمثل فيها كافة الدول الأعضاء 193 دولة ، فعدم القابلية للتنفيذ للقرارات الدولية لا تعدم أو تجرد القرارات من اية الزامية قانونية .

قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة و لكونها تعكس الارادة العامة للدول الأعضاء حول موضوع معين فهي تحتفظ بالقوة والسلطة، فحين تصوت الأغلبية الكبيرة – مثلا – علي قرار يقضي بوقف القتال في سورية فان ذلك القرار ملزم قانونا خاصة حين تشل الارادة الدولية في مجلس الأمن صاحب الأختصاص الاصيل inherent وليس الحصري exclusive في حفظ السلم والأمن الدوليين .

ان سلطة ووزن الالتزام القانوني لا ينبثقان من نوع الكيان الذي أنتج القاعدة فحسب بل ينبثقان من طبيعته المتعارف عليها، وكون القرار لا يشمل أية ألية للتنفيذ لا تعني أنه لا يتضمن أية التزامات .

ان قرار الجمعية العامة الذي يصدر بأغلبية كبيرة و بصياغة قانونية دقيقة قد يعتبر ذو طبيعة ملزمة رغم عدم قابليته للتنفيذ أحيانا.

الأهم : تستطيع الجمعية العامة للأمم المتحدة و بعد فشل مجلس الأمن – للفيتو الروسي الممنهج – أن تصدر قرارا بتشكيل أما قوة من المراقبين العسكريين أو قوة حفظ السلام و لكنها ليست علي سبيل القمع و المنع و الزجر أي قوات دفاعية كما حدث تحديدا في حرب السويس في مصر عام 1956 ( قوة الطوارئ الأولي للأمم المتحدة )، حيث كلفت هذه القوة بالاشراف علي انسحاب القوات الغازية لمصر : اسرائيل و فرنسا و بريطانيا .

د. أيمن سلامة – أستاذ القانون الدولي العام

Scroll To Top