آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » «رمسيس».. أول سيارة مصرية..اكتسحت الأسواق بـ200 جنيه وتآمرت «فولكس فاجن» عليها

«رمسيس».. أول سيارة مصرية..اكتسحت الأسواق بـ200 جنيه وتآمرت «فولكس فاجن» عليها

السيارة رمسيس

السيارة رمسيس

كتب – محمد علي

عقب ثورة يوليو، وأثناء فترة حكم الرئيس السابق جمال عبد الناصر، وتحديدًا في عام 1959، دخلت السيارة “رمسيس” السوق المصرية، كأول سيارة من التصنيع المصري، وكأول سيارة تنتج في المنطقة العربية، وذلك بعد اتجاه مصر وقتها إلى الاكتفاء الذاتي بعد التحرر من الاستعمار تحت عنوان “من الإبرة للصاروخ”.

اكتساح سوق السيارات بـ”200 جنيه”

بدأ الإعلان عن طرح السيارة المصرية في السوق منذ عام 1960، ولاقت إقبالًا جماهيريًا شديدًا عليها، كنوع من تشجيع الصناعة الوطنية الخالصة، وبلغ سعرها عند طرحها 200 جنيه مصري، أي حوالي ثلث سعر السيارات المنافسة في ذلك الوقت، وتميزت “رمسيس” بقوتها وكفاءة استهلاكها للبنزين.

100 جنيهًا لمن يختار الاسم

إعلان الحكومة 100 جنيهًا لمن يختار الأسم

إعلان الحكومة 100 جنيهًا لمن يختار الأسم

وأعلنت الحكومة المصرية، مكافأة قدرها 100 جنيهًا مصريًا، لمن يختار الاسم لأول سيارتين لوري وملاكي تنتجهما مصانع الهيئة العامة، بشرط أن يكون الاسم المقترح مكون من كلمة واحدة ويمكن ترجمتها بسهولة للغات الأجنبية.

إنتاج “رمسيس”.. 8 سيارات باليوم.. وتصنيع شبه يدوي

وكانت رمسيس تشبه السيارة الألمانية “برينز 4″، ويتم استيراد نحو 70% من مكونات السيارة من الدول الأوروبية، وتجمع وتنتج في مصر، حيث يستورد محرك السيارة “رمسيس II” من شركة NSU الألمانية الغربية، والذي تكون من اسطوانتين بسعة 600 سم³ مع كامة علوية لتبريد الهواء، وبقدرة 20 حصانًا.

جانب من اهتمام الصحافة بالمشروع المصري الخالص

جانب من اهتمام الصحافة بالمشروع المصري الخالص

وكان يتم تصنيع الهيكل الخارجي للسيارة في مصر بطريقة شبه يدوية، بسبب تكلفة الماكينات والمكابس المصنعة، والتى بلغت ملايين الجنيهات في ذلك الوقت، مما كان من المستحيل شرائها نظرًا لعدم وجود استثمارات في الصناعات الوطنية بمصر.

جانب من تصنيع الهيكل

جانب من تصنيع الهيكل

وكان إنتاج “رمسيس” ضئيلًا جدًا، حيث بلغ انتاجها نحو 8 سيارات في اليوم، على النقيض من المصانع الأوروربية التى تصنع نحو 300 سيارة يوميًا.

“جميلة” و”صالون”.. أبرز موديلات السيارة “رمسيس” 

الميني جيب : وكانت أول انتاج للسيارة رمسيس، و لكن كان ارتفاعها عن الأرض بسيط جدًا ،ولم يسعفها المحرك في الرمال، و كانت ذات دفع الـ”2×4″.

جانب من تجميع السيارة رمسيس

جانب من تجميع السيارة رمسيس

السيارة الصالون : ولاقى انتشار أكبر من الميني جيب، وانتج منه خلال عامين 300 سيارة، و كانت ذات محرك خلفي ينتج 36 حصان، وتزن 680 كجم، مما جعلها أفضل في الطرق المصرية الغير ممهدة.

موديل “جميلة” : وتميزت بمؤخر سيارة مميز و يعطي الانطباع الإيطالي في التصميم، ولم تلاقي أي نسبة من مبيعات رمسيس فلم يكن عليها الإقبال الكافي.

عناوين الصحافة عن السيارة رمسيس

عناوين الصحافة عن السيارة رمسيس

تاريخ “رمسيس” السينمائي

وشاركت السيارة رمسيس فور إعلانها بالأسواق في العديد من الأفلام السنيمائية الشهيرة، حيث ظهرت في فيلم “رجل فقد عقله” الذي قام به الفنان فريد شوقي وعادل إمام وغيرهم من الفنانين، فشاركت كسيارة الفنانة سهير رمزي.

كما شاركت في فيلم “مستر إكس” كسيارة للفنان فؤاد المهندس بنسخته الخيرة في الفيلم “مفتاح”.

نهاية أسطورة “رمسيس”

وانتهت أسطورة السيارة المصرية رمسيس لسببين:

السيارة رمسيس

السيارة رمسيس

أولًا: كانت تعاني شركة “NSU” من مشاكل اقتصادية في عام 1964، بعدام أطلقت المحرك الرحوي في الأسواق، وما تبعه من مشاكل مثل قصر عمره وصعوبة إصلاحه ومشاكل إعتمادية، واستحوذت شركة “فولكس فاجن” عليها منذ عام 1969 وأوقفت انتاجها.

السيارة رمسيس

السيارة رمسيس

ثانيًا : أبرمت الحكومة المصرية عقد شراكة مع الشركة الإيطالية فيات، وذلك لتجميع السيارات الفيات في مصر وبالتحديد في شركة النصر لصناعة السيارات، ووضعت الحكومة المصرية على السيارات الإيطلية رمز النسر بدلًا من رمز الفيات، وبلغ سعرها 3 أضعاف سعر “رمسيس”، وأصدرت وقتها سيارة الـ”فيات 1300″.

السيارة رمسيس

السيارة رمسيس

ومع إيقاف استيراد المحركات بعد إغلاق المصنع، وكذلك المنافسة غير المتكافأة مع السيارات الإيطالية، تم إيقاف تصنيع السيارة المصرية رمسيس بشكل نهائي عام 1972.

فيلم تسجيلي عن السيارة “رمسيس”

 

Scroll To Top