آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » «الدم في فرنسا».. 8 هجمات إرهابية في 4 سنوات.. 232 قتيلا وأكثر من 400 جريح

«الدم في فرنسا».. 8 هجمات إرهابية في 4 سنوات.. 232 قتيلا وأكثر من 400 جريح

إحدى ضحايا هجوم نيس (أرشيف)

إحدى ضحايا هجوم نيس (أرشيف)

مع هجوم نيس الأخير، تعزز إرث فرنسا الثقيل من الإرهاب الأسود الذي ترك بصمات وآثارا لا تمحى من ذاكرة الفرنسيين، بعد أن أصبحت بلاد الأنوار مسرحا لأسوأ الحوادث الإرهابية في العالم.

هجوم نيس
وبعد اعتداء نيس الأخير الذي أوقع 84 قتيلا، بينهم أطفال، في عملية دهس متعمد بشاحنة مسرعة صوب حشد كان يشاهد عرضا للألعاب النارية خلال الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي، مساء أمس الخميس، سلطت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية الضوء على أبرز المحطات الإرهابية التي شهدتها فرنسا خلال السنوات الأربع الماضية.

نوفمبر باريس الدموي 2015
الجمعة السوداء..هكذا سيتذكر الفرنسيون يوم 13 نوفمبر 2015 في أسوأ سلسلة هجمات انتحارية استهدفت العاصمة باريس وراح ضحيتها 130 قتيلا و300 جريح، وتبنى تنظيم “داعش” الهجوم.

هجوم قطار تاليس أغسطس 2015
كان قطار تاليس القادم من العاصمة الهولندية أمستردام ،في أغسطس 2015 يحمل على متنه 554 راكبا، عندما أطلق المغربي أيوب الخزاني النار وأصاب 3 بجروح قبل أن يتمكن ركاب من المارينز الأمريكيين، من السيطرة عليه.

وينتمي أيوب الخزاني إلى التيار المتشدد، وكان معروفا لدى أجهزة الاستخبارات الفرنسية والإسبانية.

الهجوم الإرهابي على مصنع في ليون يونيو 2015

ياسين الصالحي البالغ من العمر 35 عاما، ولد في فرنسا من أب جزائري وأم مغربية، نفذ العملية الإرهابية على مصنع قرب ليون حيث دخل صالحي المصنع وذبح مديرا سبق أن عمل معه، ومن ثم قطع رأس المدير وعلقه فوق سياج ورفع أعلاما بشعارات إسلامية.

هجمات الكنائس..الحلقة المفقودة
في 19 أبريل 2015، اعتقل سيد أحمد غلام 24 عاما من باب الصدفة بعد اتصاله بالإسعاف في شرق باريس زاعما أنه أصيب برصاصة في قدمه أثناء تعرض منزله للسرقة، لكن التحقيقات بينت لاحقا أنه كان يخطط للاعتداء على كنائس في إحدى ضواحي باريس بعد العثور على خطط مفصلة في مسكنه فضلا عن مجموعة من الأسلحة والوثائق التي تشير إلى تنظيمي “داعش” و”القاعدة”.

هجوم المتجر في باريس
شهد المتجر اليهودي ببورت دو فإنسان شرق العاصمة الفرنسية باريس، أحداثا دامية راح ضحيتها 4 أشخاص في الــ 9 من يناير 2015، حيث احتجز أميداي كوليبالي رهائن بالمتجر اليهودي مطالبا بعدم ملاحقة الأخوين كواشي اللذين نفذا الهجوم المسلح على الصحيفة الفرنسية الساخرة “شارلي إيبدو” في السابع من يناير.

هجوم شارلي إبدو
أسفر الهجوم الدامي على مقر المجلة الفرنسية الساخرة “شارلي إبدو” عن مقتل 12 شخصا وجرح 11 آخرين، في هجوم نفذه مسلحون أجهزوا خلاله ببرود على كل الموجودين في اجتماع أسرة التحرير، وقتلوا معظم هيئة تحرير شارلي إبدو مع مصرع 4 من أكبر رساميها، وهم شارب وكابو وتينيوس ولينسكي، الأكثر شهرة في فرنسا، إضافة إلى الخبير الاقتصادي برنار ماريس، الذي يعمل أيضا في إذاعة فرنسا الدولية.

هجوم محمد مراح 
نفذ محمد مراح 3 هجمات بتولوز ومونتوبان في مارس 2012 أودت بحياة 7 أشخاص، بينهم 3 عسكريين و3 أطفال، وتمكنت الشرطة الفرنسية بعد مقاومة طيلة 30 ساعة من تصفيته، وأعلان انتمائه سابقا لتنظيم القاعدة.

ومع تزايد الأعمال الإرهابية على الأراضي الفرنسية، أنفقت فرنسا مليار يورو على مكافحة الإرهاب، خصوصا منذ الهجمات التي استهدفت مقر صحيفة “شارلي إبدو”، وكان البرلمان الفرنسي قد صوت في يوليو العام الماضي لصالح زيادة ميزانية وزارة الدفاع.

كما وافق البرلمان بالإجماع على زيادة تمويل النظام القضائي في 2016-2017، بهدف تعزيز إستراتيجية قانونية لمكافحة الإرهاب.

 

Scroll To Top