آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » حادث المسجد النبوي ليس الأول..«القرامطة»و«العتيبي» حلقتان قديمتان في مسلسل الإرهاب ضد المقدسات الإسلامية

حادث المسجد النبوي ليس الأول..«القرامطة»و«العتيبي» حلقتان قديمتان في مسلسل الإرهاب ضد المقدسات الإسلامية

أرشيفية

أرشيفية

كتب: كريم حسن

في سلسلة جديدة من الإرهاب شهدت المدينة المنورة أمس الإثنين حادثُا إرهابيًا بالقرب من المسجد النبوي الشريف أسفر عن مصرع 5 وإصابة 6 آخرين.

هذه ليست هي المرة الأولى التي يشهد فيها حرمًا مقدسًا في المملكة العربية السعودية مثل تلك الحوادث، فقد شهد الحرم المكي أيضًا  على مدار تاريخه حادثتين ظهر فيهما التطرف بوجهه القبيح.

الحادثة الأولى في القرون الوسطى خلال ما عرف باسم ثورة القرامطة والذين تصدى لهم القائد عماد الدين زنكي، والثانية في عام 1979 عندما احتل جهيمان العتيبي لساحة الحرم المكي، والعديد من الهجمات الأخرى، ونهاية بحادثة الأمس.

ثورة القرامطة

سبب تسمية القرامطة بهذا الاسم 

تنسب القرامطة إلى مؤسسها حمدان بن الأشعث الملقب بقرمط وكان قد قدم من خوزستان.

تظاهر “الأشعث” بالزهد والورع والتقشف، وكان ينسج الخوص، ويأكل من كسب يده، ويكثر من الصلاة، وأقام على ذلك زمنا، حتى اجتمع حوله أناسا كثيرون.

القرامطة ومذهب الإسماعيلية

ينتمي القرامطة إلى الطائفة الإسماعيلية، وهي طائفة من طوائف الشيعة، وقد أتقن هؤلاء الإسماعيلية فنون الدعوة إلى مذهبهم كل الإتقان، وبثوا دعوتهم في المناطق المتطرفة وبين الناس الذين يغلب عليهم الجهل وقلة النظر والبحث، فيستميلون الناس إلى مذهبهم.

ومن أهم النظريات الفارقة عندهم نظرية التأويل، أي تفسير النصوص على غير ظاهرها، فهم يقولون بأن الرسل هم أصحاب التنزيل والأئمة أصحاب التأويل.

الخداع والمكر حيلة القرامطة لاحتلال الحرم المكي

أرشيفية

أرشيفية

غادر أبو طاهر القرمطي البحرين في سنة 317 ه‍ متجها إلى مكة، وقد اجتمع الحجاج بها من كل مكان استعدادا لأداء فريضة الحج فمنعه من بمكة من الحجاج وغيرهم من دخولها وحاربوه أياما، فلما لم يطقهم، أظهر أنه جاء حجا ومتقربا إلى الله، وأنه لا يحل لهم أن يمنعوه من بيت الله، فأفرجوا له حتى دخل مكة، ووضع الناس السلاح.

فلما دخل وتمكن، غدر بهم و اعمل السيف فيهم وذبح في يوم واحد ثلاثين ألف حاج، كما ذكر بن خلدون في كتابه “تاريخ بن خلون”.

القرامطة يشيعون في الحرم المكي فسادًا.. ونهايتهم على يد السلاجقة

وقف قائد الشيعة على باب الكعبة ونادى في الحجيج لمن الملك اليوم؟!. فلم يجبه أحد فقال أنا الله أنا أخلق الخلق وأفنيهم، وهدم الشيعة بئر زمزم ورموا فيها مئات الجثث من الذين قتلوهم من الحجيج حتى صارت الجثث جبلا ضخما. وأمر قائد الشيعة القرامطة جيشه بخلع باب الكعبة ومزق كسوة الكعبة، وهتك الشيعة القرامطة باب الكعبة ودنسوها ونهبوا منها كنوزا عظيمة كان الملوك يهدونها للكعبة المشرف.

وتبول قائد الشيعة القرامطة أبو طاهر الجنابي على الكعبة المشرفة، أراد الشيعة القرامطة أن يسرقوا مقام إبراهيم فدسه أهل مكة في مكان آمن فهددهم ولما رفضوا تسليمه قام بمجزرة كبرى في شعاب مكة.

وبنى الشيعة كعبة لهم بدلا عن الكعبة في القطيف ووضعوا عليها الحجر الأسود، وبنوا حولها موضعا سموه المشعر الحرام وموضعا سموه عرفات وآخر سموه مِنى وأجبروا العوام على الحج إلى كعبتهم.

الكعبة التي بناها القرامطة

المبنى الذي شيده القرامطة كبديل للكعبة

كانت نهاية دولة القرامطة على يد السلاجقة عندما هزموا في معركة الخندق عام 470هجريًا، وأنهوا وجودهم في شبه الجزيرة العربية.

اقتحام الحرم المكي 1979 وجهيمان العتيبي

من هو جهيمان العتيبي؟ وكيف أصبح متطرفًا؟

جهيمان العتيبي_أرشيفية

جهيمان العتيبي_أرشيفية

كما ذكر الكاتب، والباحث السعودي، ناصر الحزيمي، أن جهيمان العتيبي عمل موظفًا في الحرس الوطني السعودي لمدة ثمانية عشر عامًا ، ودرس في جامعة أم القرى في مكة ومن ثم إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ، وفي المدينة التقى بمحمد بن عبدالله القحطاني، ومن هنا بدأت حركة جهيمان العتيبي.

توطدت العلاقة بين الرجلين خاصة أنهما التقيا فكريا في العديد من الرؤى الايديولوجية المتطرفة من حيث تكفير الدولة بل وتكفير المجتمع بأكمله.

اقتحام العتيبي للحرم المكي

بعض الرهائن أثناء الهجوم_أرشيفية

بعض الرهائن أثناء الهجوم_أرشيفية

بعد صلاة الفجر يوم 1 محرم 1400 الموافق 20 نوفمر 1979، وقف جهيمان العتيبي وبجانبه محمد عبد الله القحطاني، ليعلن أمام المصلين خروج المهدي، وطلب منهم مبايعة محمد القحطاني باعتباره المهدي الواجب اتباعه، وكان معه مجموعة من الرجال التابعين له والذين تبين فيما بعد أنهم من 12 دولة مختلفة بينهم أميركيان، وكان ذلك بعد إصدار فتوى تبيح اقتحام المسجد الحرام بالأسلحة، كما ذكر كتاب “الإسلاميون في الخليج” لمنصور النقيدان .

تدخل السلطات السعودية والقضاء على العتيبي وأتباعه

تدخل القوات السعودية_أرشيفية

تدخل القوات السعودية_أرشيفية

عندما نفذ صبر الحكومة السعودية دفعت بقواتها معزّزة بقوات الكوماندوز في هجوم شامل استخدمت فيه تقنيات عسكرية جديدة لم يعهدها جهيمان واتباعه فسقط منهم الكثير، وكان ممن سقط قتيلا صهره محمد بن عبدالله والذي كانوا يدعون أنه المهدي المنتظر وبسقوطه قتيلا صدم اتباع جهيمان صدمة كبيرة فهم كانوا يعتقدون أنه لايموت فبدأوا بالانهيار والاستسلام تباعا، واستسلم جهيمان ومن بقى من أتباعه.

الإعدام

بعد فترة وجيزة، صدر حكم المحكمة بإعدام 61 شخصا من أفراد الجماعة، وكان جهيمان من ضمن قائمة المحكومين بالإعدام، لتنتهي بذلك قصة حادث للتطرف الديني يسجل في السعودية أتباعه كانوا من السعودية و اليمن ومصر والكويت والعراق.

Scroll To Top