آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » وول ستريت جورنال: عناصر من «داعش» يسعون للعودة إلى أوطانهم

وول ستريت جورنال: عناصر من «داعش» يسعون للعودة إلى أوطانهم

عناصر من داعش - أرشيفية

عناصر من داعش – أرشيفية

نقلت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية، عن دبلوماسيين وشبكة سورية تساعد المنشقين عن داعش، إن عناصر من الدواعش الوافدين من الغرب يتواصلون مع حكوماتهم على نحو متزايد بعد تحررهم من وهم التنظيم الإرهابي لمطالبتهم بالعودة إلى أوطانهم.

 

وأضاف الدبلوماسيون، الذين يمثلون ست بعثات غربية في تركيا، أن بعضا من العناصر الإرهابية توجهوا إلى بعثات دبلوماسية في تركيا، فيما بعث أخرون برسائل خلسة إلى حكوماتهم يلتمسون مساعدتهم في الهرب من الأراضي التي تخضع لسيطرة داعش في سوريا.

 

وذكرت الصحيفة – في سياق تقرير نشرته على موقعها الالكتروني اليوم الثلاثاء- أن استغاثات الغربيين تأتي بينما بدأ نفوذ داعش في التراجع واصبح يواجه هجمات جديدة على معقله في الرقة شمال سوريا والفلوجة في العراق، الخاضعتان لسيطرة التنظيم الإرهابي لأكثر من عامين.

وأوضح الدبلوماسيون أن بعض الغربيين الذين يسعون للهرب من داعش من المقاتلين، والبعض الآخر من الأشخاص الذين تعرضوا لإغواء دفعهم للانتقال للعيش فيما يسمى بالخلافة وأعلنوا ولاءهم ليجدوا أنفسهم الآن في حالة يرثى لها. وأشار الدبلوماسيون الغربيون إلى أن نحو 150 مواطنا من ست دول غربية التمسوا المساعدة للفرار أو تمكنوا من الهرب بأنفسهم منذ زيادة حالات الانشقاق عن التنظيم الإرهابي في الخريف الماضي.

 

ومن غير المعروف إجمالي عدد الغربيين الذين انضموا إلى داعش ومن ثم عادوا إلى أوطانهم، بيد أن مسئولين غربيين يقولون إن عدة مئات من المقاتلين عادوا بالفعل إلى أوروبا، وفقا لما أوردته الصحيفة الأمريكية.

ورأت (وول ستريت جورنال) أن طلبات العودة تشكل تحديات للدول الغربية، ونقلت عن الدبلوماسيين قولهم إن طلبات المساعدة يمكن أن تأتي في شكل مكالمات هاتفية خافتة أو قصاصات من الورق مهربة خارج سوريا، غير أن الأشخاص الذي يحاولون الفرار من داعش يحتاجون لدخول تركيا، وهي رحلة قد تكون مروعة.

Scroll To Top