الأربعاء , 21 نوفمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » تقارير » هل يقضي «داعش» على الاسم الفرعوني «Isis»؟

هل يقضي «داعش» على الاسم الفرعوني «Isis»؟


ترجمة – محمد سويلم

مسلح _  أرشيفية

مسلح _ أرشيفية

تهديدات يومية، عبر الاتصالات ورسائل البريد الإلكتروني لبعض الأفراد والشركات ممن يحملون اسم «Isis»، الأمر الذي دفع بعض المؤسسات لتغيير اسمها، وبعض الأشخاص لرفع عريضة للمطالبة بتغيير الاختصار من Isis إلى Isil، أو اعتماد المسمى العربي للتنظيم الإرهابي.

وعلى الرغم من الشعبية التي حظى بها الاسم  في أمريكا الشمالية تراجع الأمر بحدة بعد ظهورتنظيم«داعش» من ضمن هؤلاء، شركة “آيزيس للملابس” في كندا، والمراهقة آيزيس كينغ، التي حُذِرت من أن حسابها على فيس بوك سيتم إيقافه حتى تختار اسمًا “لائقاً” بشكل أكبر، إلى جانب المهندسة الأمريكية آيزيس أنشالي، التي وجدت حسابها محظراً فجأة، وكتبت في تغريدة على تويتر: “فيس بوك يعتقد أنني إرهابية”، بحسب ما أفادت صحيفة “ناشونال بوست” الكندية.

يذكر أن إيزيس هو اسم لآلهة مصرية قديمة، ما جعل الكثير من المؤسسات الأجنبية والأفراد يطلقون هذه التسمية على شركاتهم وأبنائهم، حتى أن أغنية شهيرة لبوب ديلان تحمل اسم آيزيس.

ورغم الشعبية التي كان هذا الاسم بدأ يحظى بها في أمريكا الشمالية، تراجع الأمر بحدة بعد ظهور التنظيم المتطرف، بقوة، في 2014، وإعلانه “خلافة إسلامية”، ما جعل اسم آيزيس اليوم يقف جنباً إلى جنب مع أسماء أصبح استخدامها محظوراً، أو شبه محظور، في الغرب، مثل أدولف (هتلر)، وأسامة(بن لادن)، وكاترينا(الإعصار الأمريكي).

وتشير “ناشونال بوست” إلى أنه لم تصدر البيانات النهائية لأسماء عام 2015، إلا أن الصحيفة تتوقع، بالنظر للتاريخ عموماً، أن اسم آيزيس يشهد أيامه الأخيرة، نظراً للفظائع التي ارتكبها، ولا يزال يرتكبها، متطرفو داعش.

Scroll To Top