الأربعاء , 24 يناير 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » مقالات وأراء » أحسن مدرب فى العالم بقلم| حسن المستكاوي

أحسن مدرب فى العالم بقلم| حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

•• جوارديولا هو أفضل مدرب كرة قدم فى العالم حاليا. وهو الأفضل لأسباب عديدة، إذ يبدع ويهتم بإبداع لاعبيه. يبتكر أساليب وطرقا جديدة.. وقصة نجاحه مع برشلونة فتحت أمامه أبواب المجد والشهرة. ويتقاضى جوارديولا حاليا 14 مليون جنيه إسترلينى فى العام من نادى بايرن ميونيخ. وهذا أعلى راتب لمدرب، وأكثر من راتب جوزيه مورينيو فى تشيلسى بمليونى جنيه. ولأن عقد جوارديولا مع فريقه الألمانى سينتهى فى الصيف المقبل بدأت إدارة النادى مفاوضات التجديد معه بإغراء يتضمن زيادة راتبه إلى 17 مليون جنيه سنويا.. لكن جوارديولا لا يزن الأمور بالمال وحده، فالتحديات تدفعه لخوض مغامرات جديدة، ولا يخفى على أحد أن المدرب الإسبانى يضع عينه على البريميير ليج.. فهل يرحل إلى هناك؟

•• هناك عروض مقترحة من أرسنال، وتشيلسى ومانشستر يونايتد، وأظن أنه يفضل الأخير، باعتباره مؤسسة رياضية، ويكاد الفريق يكون قريبا دائما من المشاركة فى دورى أبطال أوروبا، فيما يبدو تشيلسى بعيدا هذا العام. وقد يستمر أرسين فينجر خاصة إذا استمرت نجاحات الفريق فى الدورى الحالى. ولا يعد فريق تشيلسى بما غرسه مورينيو فى لاعبيه فريقا ملائما لمهارات جوارديولا على الرغم من أنه اختيار إبراموفيتش الأول بعد البرتغالى. وربما يكون مدرب أتلتيكو مدريد دييجو سيمونى مرشحا بقوة لخلافة مورينيو..أما جوارديولا فهو الباحث عن المزيج النادر فى اللعبة: «كرة جميلة مع نتائج» هكذا حقق شهرته مع برشلونة.. لكن لماذا ترك فريقه الإسبانى؟

•• فى كتابه «الصفحة الأخيرة» الذى يروى فيه قصته أجاب جوارديولا عن السؤال قائلا: «أدركت أنها النهاية مع برشلونة حين نظرت إلى أعين اللاعبين ووجدت أن الضوء اللامع الذى كان يخرج من أعينهم بات خافتا. لم يعد لديهم نفس اللمعة التى تعكس الرغبة فى تحقيق المزيد من النجاحات.. وأضاف جوارديولا: «لعبنا بطريقة 3/1/3/3 التى تتحول إلى 3/4/3.. ونجحنا ولكننى لم أجد تكتيكا جديدا فيما بعد فرحلت..»

•• والواقع أن اختيار تشكيل فريق يشبه إلى حد كبير الجلوس أمام رقعة شطرنج.. كما أن طريقة اللعب مسألة ليست مجرد أرقام توضع على رقعة الملعب، ففريق يكثر فيه العساكر يعد فريقا عاديا، بينما الفريق الذى تتضمن صفوفه، الفيل والطابية والحصان والوزير والعساكر يمثل إغراء للمدربين أصحاب الأحلام الكبيرة مثل جوارديولا..

•• لكن هل أحسن مدرب فى العالم لا يقع فى أخطاء؟!

يقع.. فعندما لعب بايرن ميونيخ مع ريال مدريد فى قبل نهائى أوروبا الموسم الماضى وقع جوارديولا فى أكبر خطأ فى تاريخه كمدرب، وذلك حين قرر أن يلعب أمام ريال فى ميونيخ بطريقة 3/4/3 ثم عدلها إلى 4/2/3/1 ثم عاد مرة أخرى إلى 3/4/3 وأخيرا جعلها 4/2/4.. فمنى بهزيمة ثقيلة واهتزت شباك فريقه بأربعة أهداف وكانت تلك أسوأ مبارياته على الإطلاق..

•• إنه مدرب له فلسفة أوسع وأكبر من البطولات والنتائج، وهى من عوامل نجاحه. فبعد فوز بايرن ميونيخ بأول بطولة للدورى تحت قيادته انتظر صباح اليوم التالى بشغف ليرى كيف يقبل لاعبو الفريق على التدريب، فوجدهم يؤدون المران بمنتهى الجدية والحماس كأنهم يبدأون مشوارا جديدا.. وكان يخشى من حالات الاسترخاء والاستخفاف.. ففى فرق وأندية تقام الأفراح والليالى الملاح حين تتحقق بطولات وبعض الانتصارات وتلك غالبا تكون بدايات لنهايات!..

Scroll To Top