الإثنين , 23 يناير 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار مصر » أخبار المحافظات » ورش عمل لتنمية المهارات وريادة الأعمال ودعم مشروعات الشباب بالمنيا

ورش عمل لتنمية المهارات وريادة الأعمال ودعم مشروعات الشباب بالمنيا

أرشيفية

نظمت كلية إدارة الأعمال وجمعية ريادة الأعمال المجتمعية بجامعة النيل، مجموعة من ورش عمل بالتعاون مع منظمة العمل الدولية بمدينة المنيا ومركز العدوة، وذلك لتنمية المهارات للشباب ومساعدتهم في إنشاء مشروعات تعتمد على ريادة الأعمال، وذلك بالتركيز على أربع مراحل أساسية لبداية أى مشروع وهي الفكرة والتمويل والإنطلاق والنمو ولكل من هذه المراحل إحتياجاتها من الإرشاد والتدريب المتخصص.

وقال الدكتور عمرو مرتجي نائب رئيس جامعة النيل لشئون الطلاب وعميد كلية إدارة الأعمال، أن البرنامج يهدف إلى التوعية بمفهوم ريادة الأعمال المجتمعية في المنيا للشباب من سن 18:30 عام، وذلك في المناطق الأكثر إحتياجاً بهدف خلق فرص عمل وتحسين الظروف المعيشية وإستقرار الأمن الأقتصادى والمجتمعى، وسوف يقدم البرنامج لرواد الأعمال المصريين المهارات الأساسية اللازمة لبلورة الفكرة وتحويلها إلى منتج تنافسى قابل للتسويق، كما يهدف البرنامج من خلال مبادئ الإبتكار إلى إرشاد الشباب للوصول إلى عمل دراسة جدوى للمشروع و نموذج للمنتج النهائى.

وأيضًا للتأكيد على النجاح والإستمرارية يتواصل الشريك المنفذ مع شباب المنيا، من خلال جامعة النيل وأساتذتها وطلابها والمتطوعين من المحافظة لبناء قاعدة من المدربين والمتخصصين لحث الشباب على المشاركة والإستثمار فى مشروعات ريادية ، وذلك لضمان مستقبل مهنى أفضل، وبالنسبة للذين ليس لديهم رغبة فى إنشاء مشروعاتهم الخاصة يوفر البرنامج تدريبات مهنية تؤهلهم لإيجاد فرص عمل مناسبة.

وقالت كارولين كامل نائب رئيس جمعية ريادة الأعمال المجتمعية بجامعة النيل، والمشرف علي تنفيذ المشروع، أنه نظراً لندرة الوظائف أصبح المصريون أكثر إستعداداً للمجازفة بإنشاء مشروعات صغيرة، كما أن عدداً منهم يملكون الحافز لإنشاء مشروعات لها مردود إيجابى فى خدمة المجتمع وبناء “مصر الحديثة”، ودعمت كلية إدارة الأعمال بجامعة النيل هذا الهدف الوطنى من خلال تهيئة المناخ لريادة الأعمال بمشاركة أساتذتها و طلابها وخريجيها، فأنشأت عام 2012 قاعدة تضم رواد الأعمال المجتمعية تحت مسمى جمعية جامعة النيل لريادة الأعمال المجتمعية، وستظل إستراتيجية الجامعة متأصلة ليس فقط فى التعليم بل فى دعم المجتمع.

Scroll To Top