آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار مصر » أخبار المحافظات » مطالبات بزيادة الدعم المخصص لمعهد حوض النيل بجامعة الفيوم

مطالبات بزيادة الدعم المخصص لمعهد حوض النيل بجامعة الفيوم

 خالد إسماعيل حمزة رئيس جامعة الفيوم

خالد إسماعيل حمزة رئيس جامعة الفيوم

طالب الدكتور مصطفى علوي، أستاذ العلوم السياسية المؤسسات والهيئات المختصة بتقديم الدعم المقدم لإختصاصات معهد حوض النيل بجامعة الفيوم،لأن أزمة مياه النيل تهدد الأمن القومي، الذي يتمثل في وحدة وبقاء المصريين، ووحدة وبقاء مؤسسات الدولة مثل وزارة الري، والتي لا تستطيع الإنفراد بحل تلك القضية.

وأكد “علوي” أن من الضروري تحقيق التعاون والتكاتف بين كافة هيئات ومؤسسات الدولة المختلفة لوضع حلول وإستراتيجيات لقضية دول حوض النيل، مشيرا إلى أن 85 % من النيل يأتي من منبع النيل الأزرق، وهو دولة أثيوبيا، وأن 55 مليار متر مكعب تأتي ضمن الإتفاقية الموقعة بين مصر والسودان عام 1959.

وأشار علوي إلى أن هناك دور هام للشباب في التوعية بضرورة الحفاظ على المياه، عبر شبكات التواصل الإجتماعي، والتواصل مع الشباب في دول حوض النيل، من أجل دعم قضية المياه في مصر، والدفاع عن مصالحها.

جاء ذلك خلال ندوة عقدها معهد البحوث والدراسات الإستراتيجية لدول حوض النيل، اليوم الأحد، في المكتبة المركزية بجامعة الفيوم، تحت عنوان ” آفاق التعاون بين دول حوض النيل”.

وقال الدكتور خالد إسماعيل حمزة، رئيس جامعة الفيوم، أن هناك منح كثيرة، ستمنحها الجامعات المصرية من ضمنها جامعة الفيوم، للطلاب من أجل الذهاب إلى أثيوبيا من أجل المشاركة في حل قضية الأمن القومي المصري المائي.

حضر الندوة كل من الدكتور خالد حمزة، رئيس الجامعة، والدكتور مصطفى علوي، أستاذ العلوم السياسية وعضو مجلس العلاقات الخارجية، والدكتور عدلي سعداوي، عميد معهد البحوث والدراسات الإستراتيجية لدول حوض النيل، والدكتور فريد حيدر، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتور أحمد شديد نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، وغيرهم من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وقال الدكتور ضياء الدين أحمد القوصي الاستاذ بالمركز القومي للمياه، ومسؤول سابق عن مياه النيل بوزارة الري، أن المصريين يسرفون في استخدام المياه، بالصنابير المفتوحة دائماو رش المياه ومحطات غسيل السيارات وغيرها وأن 20% من الحصة المائية لمصر تضيع في المؤسسات العامة والمنازل لسوء الاستخدام.

 

Scroll To Top