الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » المرأة » تدشين الدليل الإرشادي والبروتوكول الطبي للتعامل مع ضحايا العنف و العنف الجنسي

تدشين الدليل الإرشادي والبروتوكول الطبي للتعامل مع ضحايا العنف و العنف الجنسي

وزير الصحة والسكان الدكتور عادل العدويشهد وزير الصحة والسكان الدكتور عادل العدوي ورئيس المجلس القومي للمرأة ميرفت التلاوي، وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان خايمي نادال،
حفل تدشين “الدليل الإرشادي والبروتوكول الطبي المتكامل للتعامل مع ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي والمتضمن العنف الجنسي”.
وأكد عدوي أن هذا البروتوكول يأتي كمحصلة لعمل دؤوب قامت به لجنة استشارية عليا تكونت بمشاركة العديد من الجهات المتخصصة ذات الصلة في مقدمتها وزارة الصحة والسكان بمختلف قطاعتها – على رأسها المجلس القومي للسكان والمجلس القومي للطفولة والأمومة، ووزارة العدل ممثلةً في قطاع حقوق الإنسان ومصلحة الطب الشرعي, ووزارة الداخلية ممثلةً في وحدة العنف ضد المرأة ووزارة التضامن الاجتماعى والمجلس القومى للمرأة
وصندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئات الأمم المتحدة المعنية.
وأشار الوزير، خلال كلمته، إلى أن دستور مصر 2014، ينص على حق كل مواطن في العيش على أرض الوطن في أمنٍ وأمان، وكما جاء بالمادة الحادية عشرة من الدستور “أن الدولة تلتزم بحماية المرأة من جميع أشكال العنف وتضمن تمكين المرأة من تحقيق التوازن بين الواجبات الأسرية ومتطلبات العمل، وتوفر الدولة الرعاية والحماية للأمومة والطفولة والمرأة المعيلة وكبار السن والنساء الأكثر احتياجًا” كما نص الدستور على المساواة
بين الرجل والمرأة وعدم التمييز.
وأوضح أن مصر كانت من الدول السباقة في الاهتمام بالحد من العنف القائم على أساس النوع عالميًا بدايةً بالتصديق على اتفاقية جنيف 1952، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة عام 1981، كما صدقت على اتفاقية حقوق الطفل عام 1990، بالإضافة إلى ذلك فقد احتضنت المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والذي شدد على ضرورة اتخاذ الدول التدابير الكاملة للقضاء على جميع أشكال الاستغلال والإساءة والتحريض والعنف ضد النساء والمراهقين والأطفال.
كما أكد اهتمام الدولة بتلك القضية البالغة الخطورة لما لها من أثر كبير على مكونات المجتمع ككل، فالنسب العالمية تقدر بأن نحو 40 إلى 70 في المائة من حالات قتل النساء تحدث من قبل شركائهن وأزواجهن، وتتعرض النساء للعنف الأسري بنسب تتراوح ما بين 21% و37% خلال حياتهم، كما لوحظ تنامي ظاهرة الإتجار بالبشر.
وتابع عدوي” إن تشكيل اللجنة الاستشارية العليا لإعداد دليل طبى متكامل للتعامل مع ضحايا العنف، يعد من بواعث اهتمام مصر بتلك الفئات، وأن وزارة الصحة والسكان تتشرف بأن تقدم لكم هذا الدليل الطبي المنظم للتعامل مع ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي والذي يشمل تعريف متكامل لأنواع العنف ودور مقدم الخدمة الصحية في الكشف عن الاعتداءات بمختلف أنواعها والتعامل العلاجي الأولي (نفسي وطبي)، التوثيق والإبلاغ والإحالة لتلقي خدمات أخرى متخصصة”.
وأوضح أنه إلى جانب دور اللجنة الاستشارية العليا في وضع هذا الدليل، فقد كان لها توصيات جوهرية تم تبنيها من قبل وزارة الصحة والسكان ووزارة العدل (فيما يخص حفظ أدلة الطب الشرعي) لضمان تقديم حزمة الخدمات لضحايا العنف على أكمل وجه ولحفظ حقوق الضحايا كاملة.
وأضاف” من أهم هذه التوصيات, تدريب بعض مقدمي الخدمة الصحية على جمع أدلة الطب الشرعي في حالات الاعتداءات الجسدية والجنسية فور وصولها للمنشأة الصحية لضمان سرعة تقديم الأدلة للنيابة; حفاظا على حقوق الضحايا وإدراج وتعميم سجل لضحايا العنف الأسري والجنسي بالمستشفيات العامة يتم من خلاله حصر الحالات والخدمات التي قدمت للضحايا والجهات الأخرى التي تم الإحالة إليها.
وفي ختام كلمته توجه وزير الصحة بالشكر لصندوق الأمم المتحدة للسكان ولكل أعضاء اللجنة
وكافة القائمين على هذا المشروع ..متمنيًا لهم دوام التوفيق في أداء مهمتهم الراقية في مكافحة كافة أشكال التمييز.

Scroll To Top