آخر الأخبار
الرئيسية » ثقافة وفنون » جبهة الإبداع المصري تندد بتغطية جريدة الأهرام لصدر المرأه العاري في لوحة الكورس الشعبي

جبهة الإبداع المصري تندد بتغطية جريدة الأهرام لصدر المرأه العاري في لوحة الكورس الشعبي

أصدرت جبهة الإبداع المصري بيان نددت فيه بلوحة “الكورس الشعبي” التي نشرتها جريدة الاهرام للفنان عبد الهادي الجزار بعد تغطية الجريدة لصدر المرأه العاري.

وقال البيان ” يذكر احدكم شخصية شريف المرجوشي ؟ تلك الشخصية التي آداها شعبان عبد الرحيم في عمل المخرج داود عبد السيد ” مواطن و مخبر و حرامي ” هذا اللص الاخلاقي ربع المثقف و الذي يقيم الفن و يحلله و يصنفه لحلال و حرام حسب ما يحلل بتلك “الشبه ثقافة ” التي يمتلكها . فيحرق رواية المواطن لانها لا تحمل موعظة ولأن أبطالها في عشرين عاماً لم يذكر الكتاب انهم يصومون الشهر الفضيل . و فيما بعد يهديه تمثالاً عارياً من عصر النهضة و لكن لانه ” يعرف ربنا ” يقوم بتفصيل فستان لستر عورة التمثال “.

يبدو ان تلك الشخصية تكاثرت من رحم الفيلم الى مجتمعنا لتصبح وباء  وصل الى مؤسساتنا الاعلامية و الثقافية ،حيث قامت جريدة الاهرام وبشكل مشين لا بد و أن يجرم بعرض لوحة ” الكورس الشعبي ” للتشكيلي عبد الهادي الجزار بعد ان غطت صدر السيدة العارية في اللوحة في رقابة غير مفهومة و غير مبررة تجعلنا نفكر في قرارة نفسنا : ان حدث هذا من مؤسسة اعلامية من المفترض انها تحمل مسئولية وعي الشعب  فلماذا نلوم من غطوا التماثيل في الاسكندرية اثناء مؤتمرات السلفيين الانتخابية باعتبارها اصناماً .

وتساءل البيان “هل ستتعرض لوح عصر النهضة للتشويه إذا ما نجحنا يوماً في ان نراها في معرض في مصر ؟”وهل سيضعون فستاناً على تمثال فينوس العارية الاغريقي في المتحف اليوناني الروماني ،و أضاف البيان “لسنا في مجال هنا لتقييم اللوحة المذكورة للفنان عبد الهادي الجزار او الحديث عن قيمتها أوعن قيمة هذا الفنان في وجدان المهتمين بالفن التشكيلي و الآلم الذي تلقوا به هذا الحدث المشين.

وذكر البيان ان مؤسسة الاهرام كانت في العهد البائد احد ابواق النظام و المتحدث الرسمي للحزب الوطني المنحل و كانت خط دفاعه الاعلامي ضد المعارضة و نذكر كلنا كم كانت تتفاني في نفاق هذا النظام .. فهل يا ترى ما بعد سقوطه أصبحت المؤسسة سلعة في السوق تبحث عن سيد آخر تنافقه و رآت في صعود تيار الاسلام السياسي  فرصة جديدة للتقرب من النظام الاقوى فقررت ان “تسبق” بالنفاق من باب الاحتياط .

Scroll To Top