الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » أحدث التطورات » 90% من الرجال يتغيرون بعد الزواج

90% من الرجال يتغيرون بعد الزواج

الرجال يتغيرون بعد الزواجإعداد : داليا جبر

في استطلاع للرأي ضم 2000 إمرأة متزوجة من أنحاء العالم، أكدت نسبة 90٪ منهنّ أن الرجال يتغيرون كثيرًا بعد الزواج، من حيث عدم تقدير أحاديث المرأة أو إظهارالاهتمام بما تقوله.

وأشارت غالبية النساء المشاركات في الاستطلاع، الذي قام به معهد “فييسب”البرازيلي للدراسات الاجتماعية، إلى أن أزواجهن تغيروا بشكل لا يصدق بعد الزواج، فهم لا يملكون الصبر حتى تنهي الزوجة حديثها، ومنهم من يطلب منها عدم الحديث إطلاقًا إلا إذا كان هناك أمر ضروري جدًا.

وأوضحت نسبة 25 ٪ منهن أن أزواجهن لا يرغبون في أن يفتحن أحاديث مطولة معهن.

بعد نتائج استطلاع الرأي وضع خبراء المعهد 10 نصائح مهمة للمرأة، لكي تجعل زوجها يستمع إليها عندما تتحدث اليه.

لا تتحدثى معه عندما يكون مشغولاً،إذ أكد الخبراء أن الرجل يرفض تمامًا الاستماع لزوجته عندما يكون منشغلاً بأمر يخصه، ولذلك ينصح بألا تفتح الزوجة أي حديث إلى أن ينتهي الزوج مما يقوم به.

وأضافوا أن الزوج يعتبر أن ما يقوم به أهم بكثير من الاستماع لحديث زوجته، حتى ولو كان من أسخف الأمور.

لا تتحدثي معه فور عودته من عمله، قال الخبراء “إن الزوج، وبخاصة إذا كانت زوجته لا تعمل، لانه يعود من العمل متعب ومنهك، ولن يكون عنده أي صبر للاستماع إلى حديث زوجته، ولذلك ينصح هنا بألا تفتح الزوجة أي حديث معه إلا بعد أن يتناول طعامه، ويرتاح ويتغير مزاجه نحو الأفضل”.

لا تصرخي عندما يرفض الاستماع إليك، فأشار الخبراء إلى أن صراخ المرأة غضبًا بسبب عدم استماع زوجها لها وهي تتحدث يعقد الموقف، ويجعل الزوج أكثر عندًا، ومن الأفضل أن تتوقفي عن حديثك عندما تشعرين بأنه لا يعير اهتمامًا لما تقولينه، وانتظري إلى أن يسألك هوعما كنت ترغبين قوله. وأضافواان بقاءك هادئة ربما يجعل الزوج يعيد النظر في موقفه، ويظن أنه ربما يكون هناك هدف لما كنت تودين قوله له.

اسأليه إن كان قد فهم، برأي الخبراء أن هذه تعتبر طريقة هامة لاكتشاف ما إذا كان الزوج ،قد استمع لحديثك أم لا، فهو قد يهز رأسه عندما تتحدثين، ولكن ربما يكون ذهنه مشغولاً بأمر آخر، لذلك اطلبي منه أن يعيد ما قلته وفيما إذا قد فهم حديثك.

لا تكثري من الأسئلة المحرجة، أوضح خبراء معهد “فييسب” أن الرجل لا يحب الإجابة عن الأسئلة المحرجة التي تطرحها زوجته، ومن هذه الأسئلة على سبيل المثال: أين كنت؟ ولماذا تأخرت في الوصول إلى البيت؟ أو هل تحدثت مع امرأة أخرى؟ أو قابلت فلانة؟ . وغيرها من الأسئلة التي لا يحب الزوج سماعها من زوجته، وبخاصة إذا كان مخلصًا ولا يخون.

تحدثي معه بابتسامة جميلة، أكد الخبراء أن الرجل لا يحب تكشيرة المرأة، ولا يحب حديثها من دون ابتسامة مرافقة؛ فمثل هذه الابتسامة قد تكوّن عنده الرغبة لسماع حديثها.

اختاري الحديث المناسب، قال الخبراء إن الرجل لا يحب أحاديث النساء التي فيها تعليقات على الآخرين أو انتقادات للآخرين بسبب طريقة اختيار الثياب أو طريقة تناول الطعام أو عن سلوك الآخرين؛ لذلك يتوجب على الزوجة أن تختار الأحاديث المناسبة؛ لكي تجذب اهتمام الزوج، وبخاصة الأحاديث التي فيها أمور تهمه.

فلتري مواضيعك بحيث لا تفقدي استماعه إلى حديثك. ومن أبرز هذه الأمور هو حذف التفاصيل الكثيرة والمتشعبة التي تتعب عقل الرجل الذي يحب العموميات، وطرق الموضوع المراد مناقشته من دون مقدمات طويلة، واستنتاجات فيها نقد لشخصية الزوج أولطريقته في تحليل الأمور.

كوني موضوعية، بحيث تتجنبين المرور في بحر عواطفك، فيشعر الرجل أن ما تتحدثين عنه ليس قصة حيادية وإنما موضوع، وكأن لك ضلعًا فيه، فعندما تريد المرأة فتح حديث عن موضوع ما يجب عليها أن تعلم أن الزوج لا يحب أن يشعر وكأنها طرف فيه، فحديثك يجب أن يكون موضوعيًا خاليًا من الآراء الشخصية.

انظرى لنفسك فى المرآه، أكد الخبراء أن الرجل يحب الاستماع إلى حديث امرأة تثير انتباهه من حيثُ الرؤية البصرية؛ أي أن ارتداء الزوجة ثيابًا جميلة وأنيقة ووضع عطر مثيرلزوجها وتزينها أمور تجعله أكثر قابلية لمتابعة حديث زوجته والاستماع إليها. وأضافواان الزوج لن يستمع إلى زوجته عندما تخرج من المطبخ وهي بملابس لا تثير اهتمامه، ولن يستمع إليها وهي تقشر البصل أو الثوم؛ فطبيعةالرجل تميل دومًا إلى التركيز على الناحية البصرية في المرأة؛ لأن مظهرها الجميل وأناقتها يثيران فيه رغبة الاستماع إلى ما ستقوله.

 

Scroll To Top