آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار العالم » وزير الدفاع الأميركي يزور الهند وسط اهتمام أمريكي بآسيا

وزير الدفاع الأميركي يزور الهند وسط اهتمام أمريكي بآسيا

يزور وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا الهند الثلاثاء لاجراء محادثات تركز على نقلة واشنطن الاستراتيجية نحو آسيا حيث يرى مسؤولون اميركيون في نيودلهي شريكا محوريا محتملا. بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وتحسنت العلاقات الامنية مع الهند في السنوات الاخيرة لكن ما زال على المسؤولين الاميركيين انجاز هدف اقامة تحالف يغير الموازين قادر على ضبط دور الصين وتمكين اقتصادي البلدين، بحسب محللين.
ويتوقع ان يبحث بانيتا في زيارته التي تستغرق يومين توسيع علاقات الدفاع وجهود الحلف الاطلسي الحربية في افغانستان ونفوذ الصين الاقتصادي والعسكري المتزايد في المنطقة، بحسب مسؤولين اميركيين.

ويلتقي بانيتا بعد ظهر الثلاثاء رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ومستشار الامن القومي شيف شانكار مينون ومسؤولين آخرين قبل القاء كلمة حول السياسة الاربعاء.
وكانت الهند البلد الوحيد المذكور بالاسم كشريك حيوي في خطة الاستراتيجية الاميركية الجديدة التي كشفها الرئيس اباراك اوباما فى يناير.

فبالرغم من ارتفاع مبيعات الاسلحة الاميركية الى نيودلهي الى حد كبير في العقد الفائت، رفضت الهند في ابريل الفائت عروضا من صانعين اميركيين على عقد بقيمة 12 مليار دولار لشراء طائرات مقاتلة، تاركة السباق مفتوحا امام داسو الفرنسية وكونسورسيوم يوروفايتر. كما ان الهند اعربت عن الاستياء حيال قيود التصدير الاميركية التي تحول دون حصولها على اسلحة اميركية فائقة التطور.

في ما يختص بالحرب في افغانستان تخشى الهند ان يؤدي رحيل اغلبية قوات الولايات المتحدة والحلف الاطلسي مع نهاية 2014 الى تزايد نفوذ المتطرفين الاسلاميين. ودعت الهند في الشهر الماضي الى زيادة التنسيق مع الولايات المتحدة حول افغانستان.
بالرغم من تفضيل الهند تحسين العلاقات العسكرية مع الولايات المتحدة، الا انها اختارت وضع قيود على المسألة بما يفسح امامها هامش مناورة، بحسب محللين.

وقال كبير مستشاري مركز الامن الاميركي الجديد للابحاث الذي يتخذ في واشنطن مقرا باتريك كرونين ان “الهند ترفض الالتزام بالاهداف الاميركية بالكامل وهي حاليا غارقة في التصلب السياسي والتباطؤ الاقتصادي”.
واثمرت العلاقة الامنية بين الهند والولايات المتحدة عن تعزيز التعاون بين سلاحي بحرية البلدين وتحسين التبادل الاستخباري.

Scroll To Top