آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار مصر » تقرير.. 1122 احتجاج طلابى منذ مطلع العام الدراسى و 70 حالة اشتباك بالمؤسسات التعليم خلال نوفمبر

تقرير.. 1122 احتجاج طلابى منذ مطلع العام الدراسى و 70 حالة اشتباك بالمؤسسات التعليم خلال نوفمبر

 اشتباكات طلاب الإخوان وقوات الأمن بجامعة القاهرة (8)

نشر مؤشر الديمقراطية تقرير عن حالة الاحتجاجات الطلابية في مصر منذ بداية العام حيث اكد ان نوفمبر شهد تصاعدا ملحوظا في الحراك الإحتجاجي بمؤسسات التعليم المصري، حيث وقعت 511 حالة إحتجاج طلابي خلال شهر نوفمبر بمتوسط 17 إحتجاج يوميا، مسجلا إرتفاعا قدره 26 % عن شهر أكتوبر الذي سجل 378 حالة إحتجاج، ليصل عدد الإحتجاجات التي شهدتها مؤسسات التعليم المصري منذ بداية العام الدراسي و حتى نهاية نوفمبر 1122 إحتجاج.

  طلاب الجامعات :

   نظم طلاب الجامعات المصرية 457 إحتجاجا خلال نوفمبر الماضي، بارتفاع 142 حالة عن شهر أكتوبر الذى شهد 315 حالة احتجاج لطلاب الجامعات، وبارتفاع 311 حالة عن شهر سبتمبر الذى شهد 146 إحتجاج، مما يكس ارتفاعا ملحوظا فى احتجاجات طلاب الجامعات المصرية.

  شهدت 24 جامعة مصرية من بينهما جامعة الأزهر بمختلف فروعها فى المحافظات العديد من مظاهر الإحتجاج خلال نوفمبر، بالإضافة لعدد من الجامعات الخاصة والمعاهد العليا، و تصدرت جامعة الازهر  مشهد الإحتجاج الجامعي بعدما شهدت 101 إحتجاج، تلتلها جامعة القاهرة أحد أبرز الجامعات على الساحة الإحتجاجية حيث شهدت 52 إحتجاجا، في حين جاءت جامعة الاسكندرية  في المركز الثالث بعدما نظم طلابها 46 إحتجاج ، ثم جامعة حلوان بـ 34 إحتجاج .

  لم تخل المعاهد العليا من مظاهر الاحتجاج حيث شهدت  7 إحتجاجات، في حين شهدت الجامعات الخاصة احتجاجين  .

 طلاب التعليم الأساسي ( عام وأزهري ) :

 شهدت مؤسسات التعليم الأساسي بشقيه العام والأزهري 42 حالة إحتجاج خلال نوفمبر الماضي حيث قام طلاب المدارس الثانوية والاعدادية بـ 36 احتجاج، وطلاب المعاهد الأزهرية بـ 6 احتجاجات.

   طلاب تعليم فني و مستويات تعليمية متنوعة :

   نظم خريجو التمريض 9 احتجاجات للمطالبة بالالتحاق بكلية التمريض في حين نظم طلاب المعاهد الفنية نظام الخمس سنوات احتجاجين خلال نوفمبر الماضى .

   مطالب الإحتجاجات الطلابية في مصر :

 مثلت المطالب المتعلقة بالصراع السياسي المستمر في الدولة حجر الزاوية للإحتجاجات الطلابية حيث شهدت المؤسسات التعليمية المصرية خلال شهر نوفمبر 186 احتجاجا للمطالبة بالافراج عن الطلاب والأساتذة المقبوض عليهم، 64 احتجاجا للتنديد بمحاكمة المعزول، 58 إحتجاجا للمطالبة بعودة الرئيس المعزول و ضد ما أسموه بالإنقلاب، 35 احتجاجا ضد مظاهر العنف الذى تشهده الجامعات المصرية وضد تدخل الشرطة لفض اعتصامات الطلاب، 25 احتجاج ضد حكم حبس طالبات الاسكندرية .

 في المقابل نظم الطلاب المؤيدون للنظام الحالي أو المعارضون لنظام الجماعة السابق 27 مظاهرة لتأييد القوات المسلحة فيما أسموه الحرب على الإرهاب، وبذلك احتلت المطالب السياسية المقدمة في المطالب التى خرجت من أجلها احتجاجات الطلاب بنسبة 88% من اجمالى احتجاجات نوفمبر و هو ما يثبت رؤية المؤشر حول سيطرة الصراع السياسي وما يدور خارج أسوار المؤسسات التعليمية على الحراك الطلابي داخلها.

لكن هذا لا يعني أن الحراك الإحتجاجي الطلابي يقتصر على المطالب السياسية بل خرج الطلاب لعدد من المطالب الخاصة بالبيئة التعليمية حيث :

مثلت المشكلات التعليمية قرابة الـ 12% من المطالب الإحتجاجية خلال الشهر، حيث شهدت تلك المؤسسات موجة من الحراك الإحتجاجي لأسباب تتعلق بمشكلات الإلتحاق بالجامعات أو النقل لجامعات أخرى، المطالبة بتخفيض التنسيق، ضد زيادة أسعار سكن الطالبات، المطالبة بتحسين الخدمات بالمدن الجامعية و غيرها من المطالب الخاصة بصلب العملية التعليمية و التي لم تحل منها أي مشكلة .

على مستوى التعليم الأساسي و الثانوي ظهرت أيضا العديد من المطالب الخاصة بالمطالبة بنقل المدرسة بالقرب من سكن الطلاب، أو ضد سوء معاملة المدرسين، المطالبة بتخفيف المناهج الدراسية، المطالبة بتغيير جدول الامتحانات.

    محافظات الاحتجاج الطلابى خلال نوفمبر 2013 :

احتلت محافظة القاهرة المركز الأول فى الاحتجاجات الطلابية حيث شهدت 123 احتجاج بنسبة 24 % نظرا لوقوع أكثر من جامعة فى نطاق محافظة القاهرة، تلتها محافظة الاسكندرية بنسبة 63 احتجاج، ثم الجيزة بـ 46 ، المنوفية 37 احتجاج، الدقهلية 30 احتجاج وجاء فى ذيل القائمة محافظات بنى سويف، أسوان بـ 6 احتجاجات لكل منهما بورسعيد 3 احتجاجات والأقصر احتجاجا واحدا.

 أدوات و مظاهر الإحتجاج الطلابي خلال نوفمبر 2013 :

 إنتهج الطلاب 18 مسارا إحتجاجيا، تصدر قائمتها المظاهرات التي و صلت لـ 153  مظاهرة خلال شهر نوفمبر، بنسبة 29 % من وسائل الإحتجاج التي استخدمها الطلاب .

 في حين جاءت المسيرات كثاني أكثر وسيلة إنتهجها الطلاب حيث نظم الطلاب 142 مسيرة ، بتمثيل قدره 27% من مظاهر الإحتجاج الطلابي، بينما مثلت الوقفات الاحتجاجية أهم ثالث الوسائل الإحتجاجية للطلاب بعدما نظموا 113 وقفة احتجاجية .

 إتسمت العديد من الأشكال الإحتجاجية بالسلمية ، خاصة عند بداياتها لكنها في أغلب الأحيان ما تتصادم مع الجانب المعارض و تتحول لأحداث إشتباك أو عنف، حتى العروض المسرحية التي تم إستخدامها في 15 شكل احتجاجى  كما لجأ الطلاب لاستخدام وسيلة الاضراب عن الدراسة والامتحانات فى 26 حالة كوسيلة للضغط لتحقيق مطالبهم بجانب تعليق الانشطة الطلابية بالجامعات أو  أنسحاب اتحاد طلاب جامعة القاهرة من لجنة الخمسين .

ظهرت العديد من أشكال العنف الإحتجاجي التي مورست من قبل الطلاب و كانت عندما تم قطع الطريق في 25 إحتجاج طلابي و عندما إقتحم الطلاب مباني ومنشآت في 5 إحتجاجات و إحتجزوا عمداء في احتجاج وكذلك اقتحام لمبنى ، اغلاق كلية الأمر الذى يثير حفيظة التقرير و تخوفه من إنتشار العنف الإحتجاجي المسيس داخل المؤسسات التعليمية ناهيك عما يمثله هذ العنف من مؤشر خطير لحالة الإحتقان السياسي و لغياب كافة مفاهيم تقبل الآخر داخل المناخ التعليمي المصري وهو ما سنتطرق له في النقاط القادمة بمزيدا من التفصيل.

 أعمال العنف داخل المؤسسات التعليمية :

 لم تقتصر أعمال العنف في مؤسسات التعليم المصري على تنظيم مجموعة من الوسائل الإحتجاجية العنيفة سابقة الذكر بل تحولت الجامعات لساحات حرب، سواء نتيجة لحدوث اشتباكات بين طلاب الاخوان والمستقلين والتى يتدخل على إثرها الأمن لفضها أو اشتباكات بين الطلاب والأمن مباشرة مما يؤدى إلى تطور الأمر وحدوث مزيدا من العنف كما حدث بجامعتى الأزهر والقاهرة والمنصورة وأدى إلى مقتل طالبين واحراق عدد من سيارات الشرطة، ورصد المؤشر  عدد حالات الاشتباكات بالجامعات المصرية والتى وصلت إلى  67 حالة إشباك استخدم في معظمهم أدوات وأسلحة بيضاء و إمتدت أحيانا لأسلحة نارية، في حين شملت أحداث العنف حالتى إعتداء من قبل الطلاب على صحفيين بالإضافة لحالة اعتداء على أشخاص.

   إمتدت أعمال العنف لتشمل العديد من ممارسات العنف الأمني و الإداري التي مورست ضد الطلاب و المعلمين و أعضاء هيئات التدريس بكافة المؤسسات التعليمية المصرية حيث :

  شهدت المؤسسات التعليمية 12 حالة احالة للتحقيق مع مجموعة من طلاب الجامعات و قد تم التحقيق مع أكثر من 428 طالب خلال شهر نوفمبر ، و تم فصل 423 طالب في 14 قرار بالفصل، شهدتهم المؤسسات التعليمية خلال نوفمبر.

و حدثت 41 حالة قبض على وإحتجاز وحبس طلاب خلال نوفمبر الماضى وقد تضرر من تلك الممارسات أكثر من 296 طالب ،  تم توقيع جزاءات إدارية مثل النقل و الفصل  و الإستبعاد ضد أكثر من 52 من المعلمين والإداريين و أعضاء هيئات التدريس ، وذلك وفق 15 حالة جزاء خلال شهر نوفمبر.

وقعت 12 حالة إحالة للتحقيق مع عاملين بالمؤسسات التعليمية و إستهدفت قرابة الـ 43 إداري / معلم / عضو هيئة تدريس  شهد نوفمبر 8 حالات قبض على معلمين بالمدارس والجامعات أو حبسهم على ذمة التحقيق ، و تضرر حوالي 12 معلم و أستاذ من تلك الأحداث .

 شهدت المؤسسات التعليمية مجموعة من نماذج العنف المفرط بين الطلاب حيث شهدت المدارس المصرية 8 حالات اصابة للطلاب سواء بالطعن بسلاح أبيض، او نتيجة الاعتداء بالضرب أو سقوط الطلاب من أدوار عليا  داخل المدرسة، كما شهدت المدارس 4 حالات اعتداء على المدرسين من قبل أولياء الأمور، وتعرضت احدى المدارس للسرقة من قبل مجهولين، كما شهدت الجامعات المصرية وفاة 4 طلاب، أثنين منهم نتيجة الاشتباكات مع الأمن، ووفاة طالب صعقا بالكهرباء داخل المدينة الجامعية بأسيوط، ووفاة طالبة بالسكتة القلبية بالمدينة الجامعية بأسوان.

 رصد المؤشر تقديم 7 بلاغات وهى ضد مسئول حضانة لتحفيظ الاطفال أناشيد ضد الجيش، ضد طالبات جامعة أسوان لتحطيمهن 3 سيارات اسعاف، ضد مدرس لضربه طالب بسبب نغمة تسلم الايادى،، ضد احدى المدرسات لرفعها علامة رابعة في الطابور، ضد ادارة مدرسة من ولى أمر بعد اصابة نجله بكسور نتيجة الضرب، ضد مدرسة لقيامها بضرب طالبة لعدم ارتدائها شعار رابعة، ضد مدير مدرسة لتقاعسه في طلب الاسعاف لطالب مصاب.

كما شهد شهر نوفمبر ثلاثة احكام بحق الطلاب كان أولها هو الحكم بالسجن 17 عام وغرامة 64 ألف جنيه على طلاب جامعة الازهر بتهمة اقتحام مشيخة الازهر وحرق مكتبتها، والحكم بالسجن 11 عاما وشهرين على 14 طالبة بالاسكندرية بتهمة الخروج عن التظاهر السلمى وكذلك ايداع 7 طالبات بدور الرعاية، وأخيرا حبس 38 طالب بالسجن لمدة عاما و6 أشهر بتهمة التعدى على أفراد الشرطة.

وشهد ايضا شهر نوفمبر حالة مثيرة للسخرية حيث تم توزيع تابلت على طلاب مدارس الوادى الجديد أثناء زيارة وزير التربية والتعليم وعد مغادرة الوزير تم جمع التابلت من الطلاب بحجة تسجيل بيانات التابلت الخاصة بكل طالب.

Scroll To Top