الأربعاء , 24 يناير 2018
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار عربية » إيران تدعو شعبها للخروج في مسيرات إحتجاجاً على اتحاد البحرين والسعودية

إيران تدعو شعبها للخروج في مسيرات إحتجاجاً على اتحاد البحرين والسعودية

نقل موقغ الأهرام أونلين أن إيران قامت  بدعوة  شعبها للخروج في مسيرات بعد صلاة الجمعة 19 مايو احتجاجاً على ما وصفته إيران بخطة الولايات المتحدة لإرفاق دولة البحرين بالمملكة العربية السعودية.

ودعى مجلس تنسيق الدعوة الإسلامية – المسؤول عن تنظيم المسيرات بدعم من الدولة-  الإيرانين لإبراز غضبهم من نظامى “ال سعود و ال خليفة”  الموالى للسياسة الأمريكية، وأعتراضهم على الخطة الأمريكية لدمج البحرين والسعودية.

وكان مجلس التعاون الخليجي قد ناقش خطة تحويل التعاون بين دول الخليج العربي إلى إتحاد ابتدائاً بدولتي البحريين والسعودية.

وكانت صحيفة “كيهان” الإيرانية التي يشرف عليها المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي قد دعت إلى ضم مملكة البحرين إلى إيران. وفي تقرير نشرته الصحيفة الأصولية المحافظة اليوم الثلاثاء 15 مايو حول اجتماع قادة دول مجلس التعاون الخليجي العربية في الرياض، وصفت البحرين بـ”بضعة” من إيران، وطالبت بالعمل بقوة على ضمها، إلا أنها لم تكشف عن الخطوات العملية التي يجب اتخاذها بهذا الشأن.

وكانت البحرين العربية تاريخياً وديموغرافياً حصلت على استقلالها في أغسطس 1971 من الاستعمار البريطاني، وحينها طالب محمد رضا بهلوي آخر ملوك إيران بهذه الجزيرة الاستراتيجية في الخليج العربي إلا أن طهران توقفت عن هذه المطالبة إثر تصويت البحرينيين على الاستقلال بالأغلبية الساحقة تحت إشراف الأمم المتحدة. وبالرغم من ذلك فقد زعمت صحيفة “كيهان” أن “أغلبية البحرينيين يريدون الالتحاق بإيران، فبدلاً من ضمها إلى السعودية ينبغي إعادتها إلى الوطن الأم”، بحسب تعبير الصحيفة الإيرانية.

وكانت المطالبة بالبحرين تجددت بعد الثورة التي أطاحت بمحمد رضا بهلوي في عام 1979 وتكرر هذا الأمر مراراً على لسان كبار الشخصيات الإيرانية الرسمية وشبه الرسمية.
وفي مارس من عام 1999 أصبح الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة أميراً على البحرين، التي شهدت اتخاذ خطوات إيجابية تمثلت في عودة الحياة البرلمانية التي كانت توقفت في سنة 1975، وحصلت المرأة على حق التصويت، وفي إطار التصالح الوطني أطلقت السلطات سراح السجناء السياسيين، الأمر الذي دفع بمنظمة العفو الدولية إلى الإشادة بهذه الخطوات.
وفي الوقت الذي تعتبر وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية الاحتجاجات في البحرين أنها “ثورة عارمة”، تختار هذه الوسائل الصمت تجاه الثورة السورية، وتصف الثوار بالإرهابيين، متبنية خطاب السلطات في دمشق في التعاطي مع الأوضاع هناك.

Scroll To Top