آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار مصر » مركز “الكلمة” يطالب بالافراج الفوري عن عبد المنعم عبد المقصود

مركز “الكلمة” يطالب بالافراج الفوري عن عبد المنعم عبد المقصود

عبد المنعم عبد المقصودطالب مركز الكلمة لحقوق الانسان بالافراج الفورى عن عبد المنعم عبد المقصود مدير مركز سواسية وعضو المجلس القومى لحقوق الانسان والذى تم إعتقاله منذ ثمانية أيام.

وطالب المركز بإعمال مبدأ المساواة وعدم التمييز العنصرى مع باقى المعتقلين من باقى التيارات السياسية سواء كانوا علمانيين او ليبراليين او يساريين.
وإستنكر المركز موقف منظمات حقوق الانسان المصرية والعربية والدولية والتى لم يصدر عنها اي إدانة حقيقية مع رجل يشهد له الجميع بدوره الخلاق في الدفاع عن حقوق الانسان المصري والعربي في مختلف دول العالم.
وقال المركز فى بيانه “فلا تستغربون لانكم انتم ايضا تفعلون ذلك مع من يختلف معكم فكريا وعقائديا مثل حسن مصطفى ونوارة نجم واحمد دومة وشادى الغزالى و علاء عبد الفتاح.

يذكر أن مركز سواسية لحقوق الانسان قد أصدر بيانا اليوم أعرب فيه عن استنكاره الشديد لاستمرار حبس مدير المركز وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان ” عبد المنعم عبد المقصود ” لليوم الثامن على التولي دون أي ذنب ولأهداف سياسية بالاساس، مؤكداً ان ذلك يمثل انتهاك سافر للقانون والدستور ولحقوق الإنسان المصري بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير.
وأضاف ان ما حدث مع مدير المركز امر مستهجن وغير مقبول، ويمثل قمة الاستفزاز والاستهانة برجال حقوق الانسان في مصر، إذ كيف يعتقل رجل تتمثل مهمته الاساسية في الدفاع عن حقوق الانسان، بتهم يعلم الجميع انها ملفقة ولا اساس لها من الصحة.
ويستغرب المركز من موقف منظمات حقوق الانسان المصرية والعربية والدولية والتى لم يصدر عنها اي ادانة حقيقية مع رجل يشهد له الجميع بدوره الخلاق في الدفاع عن حقوق الانسان المصري والعربي في مختلف دول العالم.
وأكد المركز ان الصمت إزاء حالات الانتهاك السافر التى تحدث في مصر الآن لحقوق الانسان، يمثل جريمة أخلاقية وانسانية، قد تدفع لارتكاب المزيد من الجرائم دون خوف من قانون او عقاب.
ولذلك فإن المركز يطالب بضرورة الافراج عن عبد المنعم عبد المقصود عضو المجلس القومي لحقوق الانسان ومدير المركز , وتقديم اعتذار صريح عن عملية الاعتقال الغير مبررة، تأكيدا على احترام حقوق وحريات المواطنين المصريين.
كما طالب المركز منظمات حقوق الانسان في مصر والوطن العربي وكذلك منظمة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة بضرورة ادانة تلك العملية، والمطالبة بالافراج عنه .

Scroll To Top